الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الحرب الطائفية في المنطقة.. قراءة استشرافية!

الحرب الطائفية في المنطقة.. قراءة استشرافية!

لم تكن تطبيقات الحرب الطائفية، والمذهبية، والإثنية، والعرقية في المنطقة، سوى شحن لتلك الصراعات التي تخدم المشروعين الأمريكي والإيراني، عبر حربيهما في أفغانستان، والعراق. الأمر الذي شكّل مدخلا دائما للتدخلات الأجنبية، وممارسة الضغط السياسي. وهذا مؤشر يجب أخذه بعين الاعتبار عند النظر في كافة جوانب الأزمات التي تحصل في المنطقة، على الأقل من الناحية التاريخية، والذي أدى مع الأسف إلى نضوج صراع الطوائف الدينية في المنطقة.
في قراءة هادئة، تشير معالمه الأكيدة إلى استقطاب المنطقة نحو ملامح مذهبية، باعتبار أن الواقع السياسي لتلك المجتمعات، لا يمكن فهمه بمعزل عن إدراك أبعاد الواقع الطائفي فيها، والتي تقاطعت مع التوجهات الأيديولوجية، فأضحت ذات سمات جيو سياسية واضحة، بسبب الفرقة الدينية، والتي تحولت إلى عدة أحزاب سياسية طائفية، كل منها تستظل تحت راية التدخل اللامشروع على الطريقتين الأمريكية والإيرانية.
وللتذكير، فإن التهديدات التي تبدو واضحة على أكثر من مستوى، وفي أكثر من موقع في المنطقة، هدفها تقسيم المنطقة إلى كينونات أضعف، يمكن السيطرة عليها، وبالتالي لا يجوز إنكار بوادر الاصطفافات الطائفية الحادة، التي نلمسها بشكل مستمر؛ حتى لا تزداد الأمور سوءاً إذا تفاقمت، ويكون التقسيم خيارا مفتوحا، ستظهر نتائجه على خارطة الغد، بعد أن تجد المنطقة نفسها في براثن الطائفية.
إن على العقلاء، تقدير مدى الخطر الذي يتعرض له العالم الإسلامي اليوم، ومن ثم العمل على تأسيس حراك اجتماعي، وثقافي؛ لمنع احتمال اشتعال حرب إقليمية ذات أبعاد طائفية، والوقوف صفا واحدا أمام النزوات الحادة، والقرارات الخطيرة غير محسوبة العواقب. والعمل أيضا على بناء مجتمعات واعية قادرة على الحوار، وإدارة الأزمات السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية عبر الوسائل السلمية؛ للتأكيد على المصالح العامة، وضرورة التعايش السلمي في ظل القيم، والمبادئ المشتركة.
drsasq@gmail.com

——————
*باحث في السياسة الشرعية

-- *د.سعد بن عبدالقادر القويعي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*