الأحد , 11 ديسمبر 2016

قعدة المجاهدين!

لا أود الحديث عن « الجهاد» كقيمة دينية لها استحقاقاتها التي يعرفها كل من لديه حظ من العلم الشرعي، ولن أتحدث عن الصادقين، والذين يتحدثون عن الجهاد من ميدان المعركة، فهذا المقال مخصص للحديث عن «القعدة» من الوعاظ، والذين أوردوا شبابنا المهالك فيما مضى، ولا زالوا يفعلون ذلك كل يوم، حتى اليوم، مع أنهم يتقلّبون في الدمقس، ويتمتعون بالملذات، ويكتفون بالتعبئة، ولا يهمهم من يكون الضحية، كما لا تهمهم دموع المكلومين من الآباء، والأمهات، والذين فقدوا فلذات أكبادهم في معارك عبثية لا ناقة لهم فيها، ولا جمل، فما يهم هؤلاء الوعاظ هو اكتساب الشهرة، والمزيد منها، وليذهب شبابنا بعدها إلى الجحيم. 

قبل فترة، أعلن أحد أهم أثرياء الوعظ أنه يتوق إلى الجهاد، ولم يكن شيء يمنعه من ذلك، وحينها تبرع أحد المحسنين بالتكفل برحلته، من باب أن من جهز غازياً فقد غزا!، وكان عرضاً جاداً، فلم يجب ذلك الواعظ، لأنه لو كان ينوي الجهاد لفعل دون أن يعلن ذلك على الملأ، ولا يزال هو، وثلة معه حتى اليوم يحثون شبابنا على الجهاد، ويعلنون أنهم يتمنون الشهادة !، ولكن حتى اللحظة لم يبادر أي منهم إلى ذلك، فالحديث «رخيص»، كما تقول الأمثال، ومثل هؤلاء مجموعة من المقيمين بين ظهرانينا من إخواننا العرب، والذين فهموا مجتمعنا جيداً، وعرفوا من أين تؤكل الكتف، فهؤلاء يحثون شبابنا على الجهاد، وأحياناً على الصدام مع الدولة التي آوتهم، ولم تقصر معهم يوماً من الأيام. 

أتابع عبر وسائل التواصل الاجتماعي حالياً ثلاثة من إخواننا السوريين المقيمين في المملكة، وهم لا يتوانون عن حث شبابنا على الجهاد !، وأحد هؤلاء كان أستاذاً جامعياً درس محبكم في المرحلة الجامعية، وكنا نأنس منه جفاءً تجاه هذا البلد وأهله، ولم يكن يتورّع عن الحديث بسوء عن هذا البلد دون خوف، أو وجل، وهو لا زال يقيم بيننا، وأتساءل دوماً عن الأسباب التي تمنع أخينا هذا، وأولاده من المساهمة في الثورة السورية، والجهاد بالنفس، والمال، فقد كان يقول لنا عندما كنا طلاباً عنده إنه يقيم هنا لسبب بسيط، وهو أن حياته في خطر لو عاد إلى سوريا، فما الذي يمنعه الآن، والظروف مواتية، أن يكون سباقاً ؟، ولماذا يؤثر شبابنا على نفسه في الجهاد هناك؟، ومثله الآخر الذي لا يتوقف عن الحديث عن الجهاد، مع أنه يعمل هنا في مجال الاستثمار منذ سنوات طويلة، والثالث الذي ينادي «حي على الجهاد»، وهو يعيش مع أبنائه حياة مترفة هنا، ولم يحدث نفسه بالجهاد، وهنا نطالب هؤلاء بأن يكونوا قدوة لغيرهم، أو أن يتوقفوا عن التغرير بشبابنا، وهذا ليس بطلب عسير، ولكل من يتساءل عن سبب كتابة المقال، أؤكد أنني كتبت عشرات المقالات، وقلت في أحاديثي الإعلامية إنني لن أكتب حرفاً عن هذا الأمر متى ما أثبت لي أن أحداً من «دعاة الجهاد» أرسل ابنه، أو قريباً له من الدرجة الأولى، أو الثانية إلى الجهاد، فهل ينتهون؟!. 

ahmad.alfarraj@hotmail.com 

تويتر @alfarraj2 

————————

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- د. أحمد الفراج

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*