الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » النظام الإيراني والسلوك العدواني

النظام الإيراني والسلوك العدواني

قال الشاعر:

وليس يصح في الافهام شي ****اذا احتاج النهار الى دليل

يقول المثل «الشمس ما يغطيها المنخل» وكل الشواهد والدلائل تؤكد بما لا يدع مجالا للشك ان النظام الايراني سلوكه عدواني ويكفي انه مازال يحتل ثلاث جزر اماراتية منذ قيام الثورة الايرانية التي رفعت شعار تصدير الثورة بدون خجل وايران تلعب على المكشوف ولا تخفي اطماعها في دول الخليج والسيطرة والهيمنة عليها وتدخلها في الاحداث البحرينية لا يخفى على احد، فهي التي تدعم المظاهرات واعمال الشغب في البحرين التي ينجم عنها الدمار والقتل وقبل شهر تقريبا اعلنت المملكة العربية السعودية عن القبض على خلية ارهابية للقيام بأعمال تفجير في المرافق الحيوية والمنشآت النفطية وهي تعمل لحساب المخابرات الايرانية والتي بصماتها واضحة في كل مكان ومحل، والغريب انه رغم انكشاف امر الكثير من الخلايا الا ان ايران مصرة على الاستمرار في التدخل في الشؤون الداخلية لدول الخليج والاصرار على هذا العمل.

ان الكويت عانت ومازالت تعاني الكثير من النوايا والاعمال العدوانية الايرانية ابتداء من التعرض لموكب المغفور له امير القلوب الشيخ جابر الأحمد ومحاولة اغتياله في سنة 1985 الى خطف طائرة الجابرية وقتل عدد من المواطنين الكويتيين بدم بارد في سنة 1988 ومؤخرا حكم التمييز الذي صدر بادانة شبكة التجسس الايرانية والتي كانت تعمل بالكويت منذ سنة 2001 وبتعليمات من الملحق السياحي!!.

الملفت ان حكم التمييز وهذه الادانة القوية من القضاء الكويتي مرت مرور الكرام على الحكومة فلم يتم استدعاء السفير الايراني او توجيه رسالة عتب ان لم تكن شديدة اللهجة للحكومة الايرانية رغم المطالبة النيابية والشعبية بطرد السفير الايراني تعبيرا عن الرفض الشعبي لهذا التدخل الايراني الساخر في الشؤون الكويتية وقد رافق الصمت الحكومي المريب صمت بعض النواب الذين يرفضون التشكيك بنوايا ايران العدوانية ويعتقدون ان حكم التمييز سوف يكشف الحقيقة وهو ان ايران دولة صديقة وجارة مسالمة وخاصة النائب الذي صرح علنا بانه يضمن ايران والعراق ولكنه متخوف من السعودية!!

في اليوم نفسه الذي صدر فيه حكم التمييز بادانة شبكة التجسس الايرانية صدر كذلك حكم مشابه له في كينيا!! ضد شبكة تجسس ايرانية هناك والاكيد ان شبكات التجسس الايرانية منتشرة في انحاء العالم لان النظام الايراني ليس له صاحب ويحلم بأن يكون قوة عظمى فلديه احلام لم تخطر على بال حتى على الراحل شاه ايران السابق محمد رضا بهلوي ولا شك ان النظام الايراني يسعى الى احياء الامبراطورية الفارسية!! وهو ليس له علاقة بالدين ولكنه يستثمر الورقة الدينية ويتدثر برداء الدين وان من اهم اهدافه نشر المعتقد وتحرير فلسطين!!

ان مؤسسة الحرس الثوري الايراني والتي هي الذراع العسكرية للثورة الايرانية تتاجر في كل الممنوعات ابتداء من المخدرات الى كازينوهات القمار والاموال التي تربحها من هذا المستنقع الغني والكسب غير المشروع تصرفه على دعم الاحزاب الارهابية مثل حزب الله وجيش المهدي وكل المرتزقة لقتل المسلمين الابرياء في سورية ودعم الجزار بشار واي عملية ارهابية في العالم لابد ان يكون للمخابرات الايرانية طرف فيها حتى ولو من بعيد.

والجدير بالذكر ان ايران هي الدولة الوحيدة التي بها وزارة للمخابرات نظرا لكثرة الخلايا التي تشرف عليها.

نقول للنظام الايراني ان نهاية هذا السلوك العدواني تجاه دول الخليج وغيرها التي تسعى ايران للانتشار بها كالورم السرطاني هي نهاية مدمرة والربيع الايراني قادم وسوف يكون مصير حكام طهران هو مصير المقبور صدام وكذلك القذافي وكما تدين تدان.

abodstor@alwatan.com.kw

———————–

نقلاً عن صحيفة الوطن الكويتية

-- أحمد بودستور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*