الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » أبو عياض … مؤسس تنظيم القاعدة في تونس

أبو عياض … مؤسس تنظيم القاعدة في تونس

أبوعياض التونسي، واسمه الحقيقي سيف الله بن حسين، وُلد في تونس العاصمة سنة 1965، وبرغم رفضه اعتبار تونس أرض جهاد إلا أنه أعلن ولاءه لتنظيم القاعدة العالمي.

وانتمى أبوعياض إلى الحركة الإسلامية التونسية في ثمانينات القرن الماضي، وخرج من تونس سنة 1991 بعد حملة أمنية ضد الإسلاميين متوجهاً وقتها إلى المغرب حيث درس الحقوق.

ويشدد أبوعياض على أنه لا يعتبر تونس أرض جهاد، مؤكداً بالقول: “منذ خروجنا من السجون اخترنا الدعوة وتصحيح مفاهيم أصولنا وترسيخ الهوية الإسلامية ومصالحة ديننا، فالجهاد له أسبابه ومواطنه ولكل منطقة خصوصياتها ووقتها، وأهل مكة أدرى بشعابها”.

غير أنه وفي ذات الوقت أعلن موالاته لتنظيم القاعدة فكرياً على الأقل بالقول: “نعم نحن نوالي القاعدة ونعتبرها سداً منيعاً ضدّ الحرب الصليبية الصهيونية على بلاد المسلمين، ونوالي كل مسلم على وجه الأرض وكل من يسعى لتحكيم شرع الله، فالموالاة هي أعظم جزء في الدين وواجب على كل مسلم.”

وتاريخياً، عاش أبوعياض التونسي حياة الهروب من بلد إلى بلد، فقد لاحقته السلطات التونسية في المغرب فاضطر للهروب إلى لندن وتقدم بطلب اللجوء السياسي في 10 فبراير/شباط 1994، وبقي ينشط في السرّ هناك ولم يتلقى الإجابة عن طلب اللجوء إلا في عام 2002 عندما كان متخفياً في باكستان، وكان الرد بالرفض القطعي إضافة إلى عدم إمكانية الاستئناف، حيث اعتُبر خطراً محدقاً بالأمن القومي البريطاني.

وفي لندن تتلمذ على يد المنظّر الجهادي أبوقتادة، السجين حالياً في بريطانيا بتهمة تهديد الأمن القومي، حيث كانت لندن يومها قاعدة خلفية لنشاط الجماعة الإسلامية المسلحة الجزائرية، المعروفة باسم “الجيا”، وتصدر في لندن نشرية “الأنصار” بإشراف أبوقتادة وأبومصعب السوري القيادي في تنظيم القاعدة.

ويقول أبوعياض متحدثاً عن هذه الفترة: “عندما كنتُ في لندن كانت لي علاقة وطيدة ولصيقة بالشيخ أبوقتادة – فكّ الله أسره – وتعلمت منه الكثير، وأتأسف لأنني لم أتمكن من التفرغ لطلب العلم من الشيخ، فالأشغال الدعوية كانت تصرفني عن طلب العلم، لكن هذا لا يمنع أنني استفدت منه قدر الإمكان لأنه مدرسة حقيقية”.

وبعد الفترة اللندنية انتقل أبوعياض إلى أفغانستان خلال حكم طالبان واستقر هناك حتى اندلاع أحداث سبتمبر 2001، وأسس تجمّع الجهاديين التونسيين في جلال آباد سنة 2000، والتقى في هذه الفترة زعيم القاعدة أسامة بن لادن في مقرّه بقندهار في سبتمبر 2000، ليخرج من أفغانستان في فبراير/شباط 2001 ويتنقل بين عدة دول، وكانت آخر محطة هي تركيا إلى أن تم اعتقاله في 3 فبراير 2003 بسبب خطأ ارتكبه أحد رفاقه حين ذكره بكنيته في اتصال هاتفي.

وبعد شهر من اعتقاله في تركيا تم تسليمه للسلطات التونسية، ليحاكم بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة وإلى تنظيمات إسلامية مختلفة، لتكون جملة الأحكام بحقه 68 سنة، قضى منها 8 سنوات قبل أن يتم الإفراج عنه في مارس/آذار 2011 بعد الثورة.

تنظيم اسمه “أنصار الشريعة”

بعدها توجّه أبوعياض الى تأسيس تنظيم سلفي جهادي تحت اسم “أنصار الشريعة”، وكان أول ظهور ميداني له في شهر مايو/أيار 2011 خلال مؤتمر علني ضم أغلب عناصر التيار الجهادي التونسي، ونظم تحت شعار “اسمعوا منا ولا تسمعوا عنا”، بحضور قيادات جهادية؛ إلى جانب القيادة الشرعية ممثلة في الشيخ الخطيب الإدريسي، السجين السابق على خلفية أحداث الضاحية الجنوبية عام 2006.

كما عقد هذا التنظيم مؤتمره الثاني في مايو 2012 في مدينة القيروان وحضره زهاء 5000 شخص، ﻭتخلله استعراض ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﺎﺕ ﺍﻟﻘﺘﺎﻟﻴﺔ ﺑﺎلأﻳﺪﻱ ﻭﺍﻟﻌﺼﻲ والسيوف.

وشارك تنظيم “أنصار الشريعة في تونس” في العديد من الاحتجاجات العنيفة، بما في ذلك “يوم الغضب” الذي جاء عقب قرار قناة “نسمة” بث فيلم “برسيبوليس”، كما هاجموا مبنى السفارة الأميركية والمدرسة الأميركية في منطقة البحيرة احتجاجاً على بث فيلم مسيء للإسلام في سبتمبر/أيلول الماضي.

وأدى هذا الهجوم إلى خسائر مادية وبشرية كبيرة، واعتقال قرابة 400 سلفي، وقد قدم تنظيم “أنصار الشريعة في تونس” أيضاً خدمات في العديد من المدن التونسية من المياه إلى الملابس إلى هدايا خاصة في شهر رمضان أثناء فترات انقطاع مياه الشرب التي اجتاحت البلاد.

الجماعة الجهادية في تونس والمعركة المؤجلة

وتعليقاً على الصعود اللافت لزعيم الجماعة الجهادية في تونس، أبوعياض، يرى الدكتور أحمد المناعي رئيس المعهد التونسي للعلاقات الدولية في حوار مع “العربية نت” أن “الجهاديين في تونس لم يغيّر الربيع العربي الكثير في تصوراتهم السياسية، الرافضة للمشاركة السياسية تحت سقف القوانين الوضعية، أو الطاغوتية كما يسمونها هم، وقد وضعوا بذلك حركة النهضة في حرج أمام قواعدها، خاصة في مسائل كتطبيق الشريعة والتحالف مع العلمانيين”.

وبالنسبة للمناعي فقد “كانت أحداث السفارة الأميركية في سبتمبر الماضي شرارة في موقد جاهز لتكشف وجه الخلاف الشاسع بين تصورات السلفيين والإخوان (النهضة)”.

ويضيف الدكتور المناعي قائلاً: “إن مشكلة الحكام الجدد في تونس وعلى رأسهم حركة النهضة عدم وضوح الخطاب اتجاه التيار السلفي الجهادي، فهم يحاولون مغازلة السلفيين للاستقواء بهم ضد الخصوم السياسيين وفي ذات الوقت يحاولون شيطنتهم للتقرب إلى الخصوم، كما أن النهضة تحاول تسويق نفسها كممثل للإسلام المعتدل من خلال تقديم السلفيين كورقة ضغط للشعب والمعارضة، أي بمعنى آخر إما أن نحكمكم نحن أصحاب الإسلام الوسطي المعتدل أو أن يحكمكم هؤلاء المتطرفون”.

ويعتقد رئيس المعهد التونسي للعلاقات الدولية أن “تعاطي النهضة مع الملف السلفي تعاطٍ خطير ويمكن أن يجر البلاد إلى ما لا يحمد عقباه، فالواجب والأهم هو تقديم موقف واضح وخطاب موحد من المسألة السلفية.

-- احمد النظيف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*