الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » ولاية بوسطن الأمريكية.. الحقبة الجديدة!!

ولاية بوسطن الأمريكية.. الحقبة الجديدة!!

الإدارة الأمريكية لن تنظر للعمليات الإرهابية التي تعرضت لها ولاية بوسطن الأمريكية من المنظور القصير حتى وأن صرحت بذلك فهي بالطبع ستعمد إلى طرح العمليات الإرهابية على طاولة المنطقة العربية بالتحديد لما لهذه المنطقة من تاريخ في الأعمال الإرهابية وسوف تعمل على دراسة جميع النواحي حتى يأخذ الحجم الأكبر، ماهي تداعيات هذه العمليات الإرهابية على المنطقة العربية؟ ماذا يجب على الإدارة الأمريكية فعله تجاه الدول الداعمة للإرهاب؟ 

في البداية نجد أن العمليات الإرهابية التي تعرضت لها ولاية بوسطن تأتي لكي تعمل على ولادة حقبة جديدة في عهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما تكون شبيهة بالتي كانت في عهد سلفة الرئيس جورج بوش فهي تقتضي العودة إلى الخلف وتعمل على عودة مشاهد أحداث الحادي عشر من سبتمبر وتتطلب توجيه جل التركيز على كيفية مكافحة الإرهاب مما قد ينتج عن ذلك تأخير الانسحاب الأمريكي من أفغانستان والذي كان المقرر له في العام 2014، كما أن من شأن ذلك أن يعمل على تدعيم الموقف الأمريكي الرافض لمشروع قرار تسليح المعارضة السورية مما يؤثر هذا التدعيم على موقف العديد من الدول التي تطالب بتسليح المعارضة السورية. 

أما من ناحية أخرى نجد أن الأرهاب الذي تعرضت له ولاية بوسطن الأمريكية يأتي كمؤشر لفشل الإدارة الأمريكية في مكافحة الإرهاب عن طريق نشر الديمقراطية والتي تمثلت بحدوث العديد من الثورات العربية وسقوط الأنظمة، فهذا المؤشر قد كان ظاهر للعيان منذ الأحداث التي تعرضت لها القنصلية الأمريكية في بنغازي ابان ذكرى الحادي عشر من سبتمبر والتي أدت إلى مقتل السفير الأمريكي في ليبيا كريس ستفينز، لكن لعل هذا الحدث يجعل الإدارة الأمريكية أكثر اقتناعا بفشل المشروع الديمقراطي الساعي لمكافحة الإرهاب، 

الولايات المتحدة الأمريكية أمام مرحلة جديدة ولذلك يجب عليها أن تعمد إلى استخدام سياسة الرئيس جورج بوش والتي تتمثل في استخدام القوة لمكافحة الإرهاب، ويجب عليها أن تستخدم سياسة جديدة لاتكتفي بإدراج الجماعات المشتبه بها ضمن قائمة المنظمات الإرهابية، بل يجب أن تتخطى ذلك من خلال وضع عقوبات صارمة على الدول التي تدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة بالمال والسلاح لأن من شأن ذلك أن يعمل على تقنين مصادر تمويل الجماعات الإرهابية مما يسهل القضاء عليها. 

————–

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- خالد بن فيحان الزعتر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*