الأحد , 4 ديسمبر 2016

غزو إيراني للقصير

 

في الوقت الذي تتعرّض فيه مدينة القصير السورية إلى غزو إيراني تحت غطاء مسلّحي حزب حسن نصرالله، ومشاركة جنود من عسكر بشار، يسود صمت دولي وعربي رهيب، وبالذات من قِبَل جامعة الدول العربية التي لم تحرك ساكناً، وهي تشاهد تدفُّق المسلحين الإيرانيين من الحرس الثوري، الذين يحاربون في زي وملابس حزب حسن نصر الله، والذين دخلوا لبنان عبر ميناء بيروت ومن ثم توجهوا إلى الحدود مع سورية التي عبروها تحت مرأى ونظر الجيش اللبناني، وذاك ما ينبئ بوقوع مجزرة إنْ لم تكن قد وقعت في مدينة القصير السورية، التي يسيطر عليها الجيش السوري الحر. 

استباحة لبنان عسكرياً عبر التشكيلات الإيرانية للحرس الثوري التي تزعم أنها عناصر لحزب حسن نصر الله، يظهر السبب الذي يجعل هذا الحزب، الذي أكد أكثر من مرة عمالته لنظام ملالي طهران، يعرقل تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة تمام سلام، ونسف كلّ محاولات الاتفاق على نظام الانتخابات البرلمانية القادمة، فحزب حسن نصر الله والمتحالف معه ميشيل عون، يهدفان من تدمير المؤسسات الدستورية اللبنانية، أن يسيطرا على لبنان بقوة السلاح الذي يتدفّق على حزب حسن نصر الله، والذي أخذ في الآونة الأخيرة يستقدم مقاتلين مدرّبين على حرب الشوارع والمدن من كتائب الحرس الثوري الإيراني، وهدف حسن نصر الله وعون أن يفرضا أمراً واقعاً بقوة السلاح، بعد أن يلغيا أي تأثير للسلطتين التنفيذية، ممثلة بالحكومة التي تضطلع بدورها حكومة تصريف الأعمال التي لا حول لها ولا قوة، وتجريد الرئيس المكلّف من صلاحياته لعدم قدرته على تقديم تشكيلة تنقذ البلد، في حين يواجه رئيس مجلس النواب نبيه بري، رغم قربه من هذا الحزب ومشاركته في تياره السياسي، إلاّ أنّ هدف نصر الله وعون هو إبقاء لبنان تحت سيطرة البندقية الإيرانية إلى حين معالجة الوضع في سورية، فإنْ أفلحت جهود الشر وأحبطت الثورة السورية، يتم ابتلاع لبنان تماماً ويقتسم عون ونصر الله الأرباح، بأن يكون الأول رئيساً للجمهورية والثاني يعطي بركته للحكومة والنواب، أما إذا سارت الأمور حسب المنطق ورغبة الشعوب، فسوف يحتل نصرالله وعون مكانهما في مزبلة التاريخ. 

 

jaser@al-jazirah.com.sa 

———————–

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

 

-- د.عبد الرحيم محمد المغذوي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*