الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » إيران.. وهم التمدد الإمبراطوري

إيران.. وهم التمدد الإمبراطوري

يوما بعد يوم تتكشف تفاصيل جديدة عن خلية التجسس لصالح إيران داخل الأراضي السعودية، فبالأمس ألقي القبض على 10 أشخاص متهمين بالتجسس لحساب إيران. وهذه هي المرة الثانية بعد اعتقال 18 شخصا بذات التهم في مارس الماضي.

طهران تكرر سياساتها الفاشلة في دول الخليج، وبالرغم من افتضاح أمرها إلا أنها تعاود مراهقتها السياسية تلك في كل مرة. سابقا، وفي البحرين أيضا؛ ألقي القبض على خلية إرهابية، وذات الأمر تكرر في الكويت التي اعتقلت مجموعة اتهمت بالتجسس لصالح طهران. اليمن أيضا أعلنت سابقا عن ضبط 4 سفن إيرانية تحمل أسلحة متنوعة.

إيران، وبسبب تأزم الأوضاع العربية، وبسبب الفراغ السياسي الإقليمي، خاصة بعد الربيع العربي؛ ظنت أن بإمكانها ملء الفراغ الاستراتيجي في المنطقة، ولكنها بالغت في تفاؤلها. وبما أن العراق قد هيىء لها، وبما أنها قد حققت نجاحا كبيرا في لبنان عن طريق حزب الله إلا أن حسابات طهران لم تكن موفقة على الدوام، ما يهم إيران قبل العراق ولبنان وقبل سورية التي تقاتل فيها دفاعا عن النظام؛ هو الخليج العربي. هي تعلم جيدا أن دول الخليج ميزان الاستقرار في المنطقة العربية، وأنها السد الحقيقي لهذه الأمة، إن على المستوى السياسي أو الثقافي، وأن سياساتها الحكيمة تسبب الحرج لطهران، وأن نجاحاتها الاقتصادية والتنموية ومكانتها في المجتمع الدولي أهلتها لأن تكون في مقدمة دول المنطقة.

بالطبع، ليس ذنب الدول الخليجية أنها استثمرت ثرواتها في تنمية شعوبها، وتحسين مستوى المعيشة فيها، وليس ذنب دول الخليج أنها ملتزمة بالمواثيق الدولية وأنها تساير العصر، ولا تبحث عن بطولات زائفة باسم الممانعة ومحاربة الإمبريالية والدخول في مواجهة مع العالم بأسره.

ليس ذنب الدول الخليجية أنها حافظت على إرثها الديني والثقافي وكيفته مع العصر الحديث، لتصبح من أهم اقتصادات العالم.

من حق إيران أن تصبح دولة قوية، لكن ليس على حساب جيرانها الذين لم يلحقها منهم أذى، ليس على حساب أمن واقتصاد دول الخليج، ليس على حساب إشاعة الفتن الطائفية والمذهبية، ونشر الفوضى والتأليب على الأنظمة الحاكمة. ليت الشعب الإيراني، وهو على أبواب الانتخابات الرئاسية، يعي أن عزلة إيران الاقتصادية والسياسية، وارتفاع نسب البطالة واتساع هامش الفقر فيها، والصراع المحتدم بين النخب الإيرانية، وضياع ثرواتها النفطية؛ إنما هو بسبب سياسة طهران الداخلية والخارجية.

————

نقلاً عن الوطن أولانلاين

-- رأي الوطن أونلاين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*