الإثنين , 5 ديسمبر 2016

مؤامرة التسلل

أنْ يضبط حرس الحدود في ١٤ يوماً من هذا الشهر محاولات تهريب عشرة آلاف متسلل إضافةً لأكثر من طنيْن من الحشيش، فهو دليل على ضخامة إستهداف المملكة من المتربصين بها. 

عشرة آلاف متسلل رقمٌ يفوق جيش أي دولةٍ من دول مجلس التعاون، باستثناء المملكة. 

مَنْ جنّدهم، و نقلهم، و وفّر لهم الدعم اللوجستي الأساسي.؟.

لا يمكن أن نعتبرهم متسلّلين عاديين بحثاً عن رزق.

إنها خيوط مؤامرةٍ دولية و إقليميةٍ خطيرة. لا نعرف كُنْهَها و آفاقَها. لكنا متأكدون أنها تستهدف تقويضَنا. 

الجانبُ المُضيء فيها يقظةُ حرس الحدود. فأمنُ الوطن هو المُكتسبُ الوحيد الذي لم يتسربْ إليه الترهُّلُ و الفساد و التضييع. 

و معلوماتُ ضبطِ المتسلّلين تأكيد على سدادِ خطوةِ تصحيح أوضاع العمالةِ النظاميةِ و غيرِ النظامية تمهيداً لحملةٍ ضروريةٍ بعدها على كل المخالفين و المتخلّفين بيدٍ من حديد. 

إذا أردنا كمواطنين إستمرار الأمنِ الوارف و الخيرِ العميم فلْنكُنْ أُمناءَ على ذلك قولاً و عملاً و إخلاصاً. 

 Twitter:@mmshibani

-- محمد معروف الشيباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*