الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » "كبار المشايخ".. القرضاوي يحرج أتباعه الخليجيين

"كبار المشايخ".. القرضاوي يحرج أتباعه الخليجيين

ليس من الحصافة مناقشة رأي اعترف صاحبه بخطئه، وليس من المروءة معاتبة المخطئ على اجتهاده، خاصة إذا كان شيخا طاعنا في السن أمضى سنين عمره في طلب العلم، حتى وإن كان بعض ما يقوله لا نقره.. اعترف القرضاوي بخطأ تقديره لنوايا حزب الله وإيران تجاه السنة والتقارب معهم، بعد أن قاد بنفسه لسنوات الإعجاب السني بنموذج نصر الله وحزبه، الذين حطموا بأنفسهم بطولاتهم الوهمية في أعين معجبيهم بمواقفهم في أزمة سورية.. 

وهذا ليس أهم ما قاله، ولكن الرجل ألقى قنبلة في وجوه من التفوا حوله منذ سنوات، وانضموا لرابطته وبحثوا فيه عن مرجعية دينية تشرع أحلامهم السياسية.. “حركيو الخليج” سمعوا جملة من القرضاوي نسفت كل عملهم الإعلامي والمكثف منذ سنوات للتشكيك في المرجعية الدينية في السعودية، ووصفها بالجامدة والمتعصبة، والتي لم تستوعب الصحوة وطموحات الإسلام السياسي، وترويج أنفسهم على أنهم أصحاب فكر إسلامي جديد.. 

إنها كلماته عن حكمة “كبار” مشايخ السعودية، وكلمة كبار لا شك أنها أوجعت من صوروا لأنفسهم عبر ملايين المتابعين في تويتر أو دقائق اليوتيوب ومقاطعه، أنهم أصبحوا مرجعية بديلة في وجه التقليديين. وإذ فجأة يأتيهم ما لا يرغبون سماعه من قائدهم ورئيس رابطتهم.. 

مربك لهم ما قاله شيخهم، فكبار علماء السعودية وقفوا أيضا ضد أفكار القرضاوي في الربيع وفتنته.. وبينما كان هو وأعضاء رابطته يهللون للثورات، ويستسهلون الدماء، ويشرعون الثورات، ثبت علماء السعودية الكبار، وحذروا من أن النتائج وخيمة.. مئات تغريدات الاستهزاء والاستخفاف بآراء كبار علماء السعودية، وعشرات الكتب والمقالات في قصور فهمهم للواقع، وانشغالهم في قضايا صغيرة، وسلفيتهم التقليدية سطرها حركيو الخليج؛ ليدمروا ثقة الناس فيهم، ولكن غير المتوقع حصل، فعلامتهم الذي جعلوه مرجع الأمة أقر أن علماء السعودية “أنضج وأبصر منه”..

 يا لهذه السنوات، كل يوم فيها بتجارب ألف يوم.. تقود الأهواء أهل الهوى، ويثبت أهل الصدق، وتثبت الأيام بصيرتهم.. وبينما نجد الذين مجدوا القرضاوي واتبعوه كل هذه السنوات سيتجاهلون اعترافه وصواب نظرة علماء السعودية، وربما يبدؤون البحث عن مرجعية أخرى.. 

حركيو السعودية والخليج، كفاكم عنادا وتعاميا عن كل هذه الدماء والفتن.. أتعرفون الطائف.. هناك عبدالعزيز آل الشيخ، وصالح الفوزان.. استزيدوا منهما.. وأطيعوا عالمكم ومرجعكم القرضاوي ـ هذه المرة ـ كما كنتم تطيعونه في كل شيء.

—————–

نقلاً عن الوطن أونلاين 

-- يزيد بن محمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*