الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » «حزب الله» من صد العدوان إلى العدوان

«حزب الله» من صد العدوان إلى العدوان

أعاد حديث (حسن نصرالله) الأمين العام لـ(حزب الله) اللبناني، تأكيد الاستراتيجية الخفيّة لـ(الحزب)، وهي مساندة نظام (الأسد) حتى الرمق الأخير، عندما أعلن في خطاب متلفز أن «سوريا هي ظهر المقاومة وهي سند المقاومة، والمقاومة لا تستطيع أن تقف مكتوفة الأيدي ويُكشف ظهرها أو يُكسر سندها».

هذا القول يعتبره كثيرون مخالفاً لـ»ادعاءات» (نصرالله) السابقة من أن دخول عناصر (الحزب) إلى سوريا إنما جاء لحماية شيعة لبنانيين في قرى حدودية متاخمة للبنان، وحماية مقام السيدة (زينب) قرب دمشق.

وبذلك أعطى (نصرالله) الدليل القاطع على خضوعه للضغوط الإيرانية التي لا تود لذراعها الطولى (سوريا) أن تنكسر!؟ وأن (الحزب) دون سوريا الداعمة له لن يكون له ذاك الوجود الاستراتيجي الذي تأمله إيران، ولسوف تتم محاصرته داخل لبنان!

إن تحوُّل (حزب الله) من مقاوم للعدوان إلى مشارك فيه، ومن حافظ للكرامة الإنسانية إلى «مفرّط» فيها، قد خيّب آمال كثيرين من العرب السنة الذين صفقوا لـ(الحزب) في مواقفه المشرفة (السابقة) في صد العدوان الإسرائيلي وآلته العسكرية من العبث في الأراضي اللبنانية، ووقوفه شوكة في حلق الصلف الإسرائيلي ومخططاته التي لا تنتهي ضد لبنان. كما أن تلك المشاركة للحزب في الأحداث في سوريا، التي ألحقت بالسوريين الشرفاء -المدافعين عن نفس المبادئ التي كان (الحزب) يعلنها– كثيراً من المآسي والويلات، ما حفّز العالم للمبادرة لوضع (الحزب) على لائحة الإرهاب.

ومن هنا جاء بيان وزراء خارجية دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في اجتماعهم الأخير في جدة يوم 2013/6/3 معتبراً «التدخل السافر لـ(حزب الله) في سوريا وما تضمنه خطاب أمينه العام يوم 2013/5/25 من مغالطات باطلة، وإثارة للفتن، مستنكراً وعدهُ بتغيّر المعادلة في المنطقة، ومحاولة جرّها إلى أتون الأزمة السورية وإلى صراع لا يمكن التنبؤ بنتائجه». وطالب البيان الخليجي الحكومة اللبنانية بتحييد لبنان عن القتال في سوريا. كما قرر المجلس «النظر في اتخاذ إجراءات ضد أي مصالح لـ(حزب الله) في دول مجلس التعاون». وفعلاً بدأت بعض دول الخليج إجراءات عملية ضد منتسبي (حزب الله) في بلدانها.

إن تصرُّف (حزب الله) الأخير في سوريا فعلاً خلطَ الأوراق، وزاد من حتمية الاتجاه نحو «طائفية» جديدة في المنطقة تتجاوز ما يدور في العراق ولبنان، ولن تعود بالخير على كل شعوب المنطقة. وأن (الحزب) فقدَ احترام وتقدير ملايين (السنة) الذين اتخذوه «قدوة « لصد العدوان والوقوف في وجه الطغاة وحماية الثغور وحفظ الكرامة الإنسانية.

وفي وسائل التواصل الاجتماعي في منطقة الخليج دعوات لمقاطعة المحال والمطاعم والشركات التي يمتلكها الإخوة (الشيعة)، وهذا أمر لم يكن ليتم لولا موقف (الحزب) وأمينه العام. ولقد ظلت هذه المحال والمطاعم والشركات سنين طويلة تعمل بأمن وأمان وكل عملائها من السنة، الذين لم يعرفوا فرقاً بين السنة والشيعة، ولم يُضمروا الشر لمن يقدم لهم خدمة.

ثم ماذا عن التاريخ «الودي» الطويل بين (الحزب) ودول الخليج العربي؟! هل نسي (الحزب) عطاءات دول الخليج؟ وهل مسح من ذاكرته أسماء من أمدّوه في الليالي الحالكات وأعادوا بناء ما هدمه العدوان الإسرائيلي عام 2006 من بيوت وقرى الجنوب؟! هل نسي (الحزب) مواقف القادة الخليجيين الذين وقفوا بين الدمار وخاطروا بأنفسهم، مثلما فعل سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر عندما زار الضاحية وشوهد وسط دمار المنطقة؟ وهل من السهولة أن يغيّر (الحزب) ظهرَهُ كلما عنَّ له ظهر جديد؟ أم أن (الحزب) تلقى تأكيدات إيرانية بأن القضية في سوريا هي قضية حياة أو موت بالنسبة له، وأن عليه أن يقاتل إلى جانب (النظام السوري) ضد الشعب السوري؟ وبذلك دقَّ (الحزب) إسفيناً عميقاً بينه وبين السنة، وهذا ما يمكن أن يعرّض العلاقة (السنية/ الشيعية) في المنطقة للخطر.

وإذا كان (الحزب) يرى فيما يجري في سوريا على أنه حرب بين السنة والشيعة؛ فلاشك أن نظره قصير! لأن أغلبية الشعب السوري قد ثارت، وطالبت بحقوقها الأساسية في الحرية والكرامة أسوة بالشعوب العربية الأخرى في تونس وليبيا ومصر واليمن. فلماذا سكت (الحزب) ولم يرسل قواته إلى تلك الدول «لحماية مراقد شيعية أو طوائف شيعية كما هي الحال في اليمن؟»! وإذا كان (الحزب) يعتمد الديمقراطية –وهي قرار الأغلبية– كان عليه (النأي بالنفس) كما هو موقف الحكومة اللبنانية في الجامعة العربية، وترك السوريين يحلون قضيتهم بأنفسهم.

المحللون يرون أن (حزب الله) قد دخل نفقاً مجهولاً! وإذا ما تم اتفاق دولي –كما هي الحال في التوجه الأوروبي، حيث أعلن الرئيس الفرنسي (فرانسوا هولاند) أن بلاده طلبت من الاتحاد الأوروبي وضع الجناح العسكري لحزب الله على لائحة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية– فإن هناك تياراً عربياً يدعم هذا الاتجاه، ولربما تزامن ذلك مع تيار دولي في الأمم المتحدة يسير في ذات الاتجاه. ولكن في المقابل يجب ألا ننسى أن تداعيات هذا التوجه سوف «تُفرح» العدو الإسرائيلي، ويطلق يده حرة للعبث في لبنان، وهذه حقيقة لابد من الاعتراف بها. كما أن هذا التوجه سوف يجرُّ لبنان بقوة إلى حرب طائفية جديدة، ما لم يثُب (الحزب) إلى رشده، ويسحب قواته من الصراع الدائر في سوريا.

المصدر :الشرق

-- أحمد عبدالملك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*