الأحد , 4 ديسمبر 2016

إخوان السعودية غير!

( تعليق السكينة : ( السعودية ذات منهاج سلفي غيّر تركيبة الجماعات الواردة ، وإن كان تأثر بعض الرموز بالجماعات لكنهم عجزوا عن بناء منظومة حزبية مستقلة وربما نجحوا في صناعة تيارات فكرية )

مشكلةُ إخوانِ السعوديةِ أنهم ينقادون بسهولةٍ ويندفعون بعنفٍ، ولا يهتمون كثيراً بمعرفةِ دخائل الأشياءِ التي يتعصَّبون من أجلِها، بحسنِ نيةٍ أحياناً وبسذاجةٍ في أكثرِ الأحيان، لأن مواقفَهم لا تأتي عن بحثٍ ودرايةٍ بقدر ما أنها تأتي بطريقةِ (معاهم معاهم.. عليهم عليهم)، فهم لا يملكون فكراً يستطيعون به التمييزَ بين المهم والأهم، أو بين الغايةِ والوسيلة، لظروفٍ قد تعودُ إلى طريقةِ تعليمهم، المعتمدةِ على أخذِ العلمِ بلا نقاشٍ أو جدلٍ، وقاعدة: (من كان شيخُه كتابه فخطؤه أكثر من صوابه)، لذا يغلبُ على رموزِ الإخوانِ في السعوديةِ أنهم من (الحَفِّيظَة) الذين ينقلون بلا فهم، ويقرِّرون بلا تروٍّ، ويجزمون بلا علم! ولو استمعتَ إلى أحدِهم ثلاثَ ساعاتٍ متواصلة لما زعزعَ في داخلِك فكرةً واحدةً أو أتاك برأيٍ جديد، حتى إن حاولَ أن يتحذلقَ ويأتي بشيءٍ مغاير (جاب العيد)! 

لأنهم اعتادوا على تقديسِ السائدِ ونبذِ كلِّ ما هو جديد -خلافاً للجماعة الأم- فكلُّ رأيٍ ليس له أصلٌ في كتبِ الأقدمين أو غير معروفٍ فهو مردودٌ بلا نقاشٍ أو جدلٍ! وعلى ذلك فإخوان السعودية سلفيون في التربية إخوانيون في السياسة! فالذين كانوا يعادون الإخوانَ لرفضِهم تسييس الدينِ واتخاذه سوطاً يجلدون به عبادَ الله، أو لتحالفِهم التاريخيِ مع ملالي طهران، كانوا عرضةً للقتلِ والاتهامِ بالكفرِ والزندقةِ من غلاةِ الإخوانِ الذين انخدعوا بالخطاباتِ الدينيةِ المسيَّسةِ فتصوَّروا أن الناسَ يعادون الإخوانَ لمجرد أنهم متدينون وأصحاب لحى! 

وتعاملوا مع كلِّ من يتخذُ موقفاً مخالفاً لهم على أنه ليبراليٌ أو زنديقٌ أو كافر، عادِّين كلَّ نقدٍ موجهٍ إلى رموزِهم أنه موجهٌ إلى الدينِ نفسِه، حتى غُفِرَ للإخوان تحالفُهم مع إيران الذي وصل إلى ذروته بعد وصولهم إلى الســلطةِ، ومازال هذا التحالفُ آخذاً في الاتساع والتمــدد!

فالمتابعُ لأخبارِ الثورةِ الســوريةِ والقصــير عـلى وجهِ التحديدِ سيجدُ أن أكثرَ الناسِ دفاعاً عن الثورةِ السوريةِ وأشدَّهم تعصباً لأهلِ السنةِ هم إخوانُ الخليج! لكنهم مع ذلك يتعصَّبون لرموزِ الجماعةِ بالدرجــةِ ذاتِها ولا يتجرأون على أقلِ النقدِ لهم، ثــم لا يجدون في ذلك أدنى تناقض!

مع أن هؤلاء الأتباعَ الطيبين لو تمعَّنوا قليلاً لشعروا بــدناءةِ ما يفعلون ولاكتشفوا أنهم ليســوا أكثرَ من دُمَى يتم تحريكُها في لعبةِ سياسيةٍ قذرةٍ اتخــذت من الــدينِ وســيلةً للوصـــولِ إلى أهدافِها، ومع ذلك فإنه لا يمكن القــول إن رموزَ الإخوانِ المسلمين كلّهم على هذه الشاكلة، ففيهم المخلصُ والتكفيري والانتهازي ومن كان تكفيرياً فتراجع وصار انتهازياً!

فإني مع اختلافي مع الشيخ القرضاوي في بعض القضايا إلا أني أُكبِرُ فيه تراجعَه عمَّا كان يعتقده من إمكانيةِ توحــيدِ الصفوفِ بين السنةِ والشيعةِ عن طريقِ الذهابِ إلى طهران، لأن هذه الدعوةَ -على نُبلِها- لا يمــكن أن تتمَّ في كَنَفِ دولةٍ إرهابــيةٍ تحتلُّ جــزراً عــربيةً وتؤجِّجُ الطائفيةَ في كلِّ مكان!

 لــكن الغــريبَ أن إخوانَ السعوديةِ لم يُدركوا بعد أن الجماعةَ الأم قد اختارت الانضمامَ إلى المعسكرِ الآخر، وربما أنها لولا الحياءُ والخوفُ من الشعبِ المصريِ لأعلنَت ذلك صراحةً!

فهي من وجهةِ نظري قد قطعَت علاقتَها بالثورةِ السوريةِ قطعاً حاسماً منذ التصريح الشهير في موسكو حين قال أحــدهم: (أنا أُقدِّر جــداً وجهة النــظر والموقف الروسي تجاه حل الأزمة السورية)، ولا أدلَّ على ذلك من الصمتِ الرهيب تجاه ما يحدثُ هذه الأيام في ســوريا من المجــازرِ والقتلِ الطائفي، فالجماعةُ لم تُدِن بشكلٍ واضح تدخلاتِ حزبِ اللهِ وروسيا والعراق في سوريا، مع أن صياحَ الأطفالِ والأمهاتِ والشــيوخِ قــد أسمعَ من به صممُ!

إن وصــولَ الإخوانِ إلى السلطةِ قد أسقط الأقنعةَ عن وجــهِ الجماعِة فباتت مكشوفةً من الجميعِ، عدا إخوان السعوديةِ الذين مازالوا يستميتون دفاعاً عن رموز الجماعةِ الأم، فلا يريدون الانعتاقَ من التبعيةِ الكاملةِ لها، مكتفين بأن يروا رمزاً يؤذِّن في مجلس، أو يقول بأنه ســيحرِّرُ الأقصى من دنسِ اليهود!

ولــولا أن هؤلاء المساكينَ لديهم ذاكرة مثقوبة لعرفوا أن هذه الجماعةَ التي لم تَقُل كلمةً واحــدةً عن القتلى السنةِ في القصيرِ وغيرِها هي ذاتُ الجماعةِ التي قالت على لسانِ مرشدِها السابقِ عام 2006 إنها على استعدادٍ لأن تُرسلَ 10000 متطوع ليقاتلوا إلى جانبِ حزبِ اللهِ في لبنان!

———-

نقلاً عن الشرق 

-- شافي الوسعان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*