الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » كيف يتعامل حزب الله مع منتقديه..؟

كيف يتعامل حزب الله مع منتقديه..؟

على مدى تأسيسه، لم يتعامل حزب الله اللبناني مع من اختلف معهم في الرأي من أفراد طائفته بالتواضع، بل دائماً كان يتهم خصومه بالاستكبار، ويتعامل معهم بسياسة النأي؛ انطلاقاً من أصل النظرة الاستعلائية التي ينتهجها الحزب، ومدى مواءمة أطروحات معارضيه السياسية مع إستراتيجيات المشروع الصفوي الإيراني. 

يتجاوز حزب الله مبدأ الحق بالاختلاف مع أولئك الذين لا يمكن إقناعهم، أو شراء ذممهم؛ ليكون التهديد هو الأساس في التعامل معهم. 

وفي المقابل، يدرك المعتدلون من علماء الشيعة، تضليل حزب الله، ودسائسه الخبيثة، باعتباره مكوناً إيرانياً، أكثر من هويته اللبنانية، وتلك حقيقة لا يقبل الرهان عليها، إلا أنهم وبحكم بدائلهم الشيعية، يعتبرون الأصغر حجماً، والأقل أثراً على المشهد العام، عندما يواجهون -لا قدر الله- عبثية حرب إقليمية، يفتعلها حزب الله بفعل تدفق المشاريع العابرة للحدود. 

لا تسارع عزيزي القارئ إلى اتهام رأيي بالتشاؤم، فقبل أيام أكد الأمين العام السابق لحزب الله اللبناني الشيخ صبحي الطفيلي، بأن: «حزب الله بتدخله في سوريا، استفز العالم بأسره، ونخر الأمة الإسلامية، وفتح باب الفتن، وأن لبنان ذاهب إلى حرب، ستكون أعظم من كل الحروب التي مرت عليه، هي حرب بين السنة، والشيعة من داخل، وخارج لبنان؛ لأن تصرفنا في سوريا استفزت كل الدنيا.. وكأننا نستعدي 1.3 مليار مسلم». 

ومع أن الشيخ صبحي الطفيلي، هو أحد مؤسسي حزب الله، وأول أمين عام له، إلا أنه لم يسلم من أذية حزب الله، حيث إنه بمجرد أن استقل بعمله، وأراد الاهتمام بالقضايا الحياتية، والمعيشية للناس، دبر له الحزب مصيدة، أدت إلى منعه من الحراك السياسي، والديني، والاجتماعي المباشر. 

وهذا بالضبط ما يريده حزب الله للطفيلي، وهذه هي سياسة إيران، التي لا تريده أن تقوم له قائمة، على غرار ما حصل مع خليفة الخميني الشيخ حسين المنتظري، الذي وضع في الإقامة الجبرية. 

والمعروف عن الشيخ الطفيلي، أنه شخص متشدد دينياً، ولكن أفقه واسع، يؤمن بوحدة المسلمين، وثوابته الإسلامية، والوطنية أسلم من كثيرين يظهرون بمظهر حواري، ولكن باطنهم التزمت، والتعصب، والجهل، كما جاء في صحيفة الشراع. 

ومثله -أيضاً-، حين انتقد المرجع الديني السيد علي الأمين، تدخل حزب الله اللبناني في سوريا، وقال الأمين في حديث لـقناة العربية، إن: «خطوة حزب الله في سوريا، رفعت وتيرة المخاوف، والمخاطر على الداخل اللبناني، وصعّدت من موجات الاحتقان الطائفي، والمذهبي في المنطقة».

وأكد على، أن: «حزب الله ابتعد عن مشروع المقاومة الوطنية، التي تنطلق في سياستها من مصلحة شعبها، ووطنها»، موضحاً أن: «حزب الله، وحلفاءه، أضعفوا الدولة اللبنانية منذ عام 2000 م، وعززوا هذا الضعف؛ حتى بات لبنان دولة ضعيفة في أبسط سلطاتها، وهي فرض السيطرة على حدودها». 

ومع هذا، فمجرد أن يظهر مفتي صور، وجبل عامل «سابقاً» السيد علي الأمين، بعض الآراء التي تمايز بها عن الثنائي الشيعي، فسيكون قرار حزب الله جاهزاً بإقالته، وفي الوقت نفسه يذكر التاريخ، أنه قد تم الهجوم على مكتبه الخاص في مقر «إفتاء صور»، ومنع من الذهاب إلى بلدته «برج قلاويه»، كل هذا؛ لمجرد أن الأمين انتقد تصرفات حزب الله في حرب تموز – يوليو 2006 ولكونه: اعتبر أن الشيعة ذلوا، وهتكت حرمتهم، ولم ينتصروا كما يعلن الحزب. 

ولأنه بات في حكم اليقين، تورط حزب الله في الدم السوري؛ لحسابات سياسية طائفية مقززة، بعد أن تحول إلى قوة ضاغطة، وفاعلة في الواقع السياسي؛ ليستنسخ القاعدة الأيديولوجية لإيران الثورة، الأمر الذي سيكون له انعكاساته الخطيرة على الأوضاع الداخلية في لبنان، والعراق، سواء في المرحلة الراهنة، أو في المستقبل القريب، بل وسيزيد من الاحتقان، والاصطفاف الطائفي بين دول شعوب المنطقة، وهو ما يخشاه العقلاء. 

drsasq@gmail.com

——————- 

*باحث في السياسة الشرعية 

-- د.سعد بن عبدالقادر القويعي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*