السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » تنظيم القاعدة يبتز فرنسا .

تنظيم القاعدة يبتز فرنسا .

لم يعد تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي بحاجة إلى مبعوثين أو مفاوضين لإبلاغ رسائله إلى الدول الغربية التي يحتجز  عددا من رعاياها ؛ فقد أسعفه، في هذه  المهمة،الموقع الاجتماعي “تويتر” الذي نشر فيه بيانا يوم السبت 22 يونيو الجاري ، يؤكد فيه أن ثمانية رهائن أوربيين من بينهم خمسة فرنسيين لا يزالون سالمين.

ويتزامن صدور البيان مع مظاهرات في أنحاء فرنسا تنظمها عائلات الرهائن الفرنسيين الذين احتجزوا في النيجر في سبتمبر أيلول 2010 بمناسبة مرور ألف يوم على احتجازهم.

وذكرت صحف فرنسية الأسبوع الماضي أن الرهائن نقلوا إلى الجزائر وأنهم في يدي يحيى أبو الهمام الزعيم الجديد لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي. وأحجمت الحكومة الفرنسية عن التعليق على التقرير.

وقال التنظيم في رسالة وضعت على موقع الأندلس ذراعه الإعلامية “نود أن نطمئن عائلات وأهالي الرهائن على سلامة أبنائهم.”

وكررت الرسالة ما جاء في بيانات سابقة لتنظيم القاعدة من أنه سيقتل الرهائن في حالة حدوث أي تدخل عسكري فرنسي جديد في شمال أفريقيا لكنه قال إنه يظل منفتحا لأي مفاوضات لتحريرهم.

وأضاف التنظيم في رسالته “مع أننا ولقرابة ثلاث سنوات كنا منفتحين فيها على المفاوضات وكانت مطالبنا واضحة ومشروعة إلا أنها قوبلت بالرفض تارة والتعامي واللامبالاة والاستفزاز من طرف الحكومة الفرنسية تارة أخرى.”

وأضاف تنظيم القاعدة إنه سينشر قريبا تسجيل فيديو للرهائن الفرنسيين الخمسة والأوروبيين الثلاثة الآخرين.

وأكد تنظيم القاعدة في رسالته مقتل الرهيئة الفرنسي فيليب فردون الذي خطف في بلدة أومبوري في شمال مالي في نوفمبر تشرين الثاني 2011 في مارس آذار ردا على التدخل العسكري الفرنسي في شمال مالي.

وقال في الرسالة “مراعاة منا لمناشدات ومطالب عائلات الرهائن الأوروبيين المحتجزين لدينا سوف نبث قريبا بإذن الله شريطا مصورا جديدا يظهر فيه الرهائن الفرنسيون الخمسة (بعد مقتل سادسهم كما أكدنا سابقا) وكذا الرهائن الأوروبيون الثلاثة أيضا.”

وتجدر الإشارة إلى أن المفاوضات مع تنظيم القاعدة ومبعوث من الطوارق توقفت بسبب مبلغ 30 مليون أورو الذي طالب به المختطفون . 

-- خاص بالسكينة:سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*