الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » شيطان التفاصيل في الحوارات اليمنية

شيطان التفاصيل في الحوارات اليمنية

في ظل ما تتعرض له البلدان العربية التى تنعت بدول الربيع من الهزات الارتدادية وما تشهده بعض دول هذا الربيع من الانقسامات والصراعات الداخلية.. يأمل اليمنيون أن تشكل تجربة الحوار التى يخوضونها منذ أكثر من ثلاثة أشهر الوسيلة الناجعة لحل معضلاتهم الكبيرة والكثيرة والمعقدة وأن تفضي هذه التجربة إلى تحول تاريخي ومصالحة شاملة ومشروع وطني ينتقل باليمن من حقب الصراعات والحروب والنزاعات ذات الطابع القبلي أو العائلي أو الجهوي أو السياسي إلى واقع جديد ودولة مدنية حديثة قادرة على انتشال هذا البلد من وهدة التخلف والاضطراب الذي يعاني منه.

وفيما تبدو الحوارات الجارية اليوم بين أطياف المجتمع اليمني خطوة في الطريق الصحيح نظراً لإسهامها في كسر حلقات العنف ومنح الفرقاء فرصة للتفكير بمستقبل وطنهم والتوصل إلى توافقات وحلول للقضايا الخلافية.. فلا يمكن لأحد الادعاء بان نجاح الحوار في اليمن بات محسوماً وان عناصر هذا النجاح تفوق عوامل واحتمالات الفشل فلو تأملنا في القضايا التى يتعين على الفرقاء اليمنيين بربيعهم وخريفهم وشتائهم مواجهتها في مؤتمر الحوار لوجدنا أن المشكلة الأساسية لهؤلاء الفرقاء تكمن في انهم يتحاورون بعقلياتهم السياسية السابقة التي كانت وراء كل الأزمات والمحن والخطوب التي يدفع المواطن اليمني اليوم ثمنها من خلال ما يكابده في حياته اليومية من شظف العيش وأوجاع عدم الاستقرار.. وبفعل ماتختزنه هذه العقليات من رواسب الماضي السلبية وأحكام مسبقة وقناعات مشوشة فقد أفصحت نقاشات الجلسة الثانية المفتوحة ان هناك من جاء إلى الحوار للبحث عن دور أو أدوار وهناك من هرول إليه من أجل تطهير تاريخه من المحطات السوداء وهناك من أتى إليه ليلعب دور الرصاص في بنادق الآخرين وهناك من ركض نحوه بهدف تفجيره من داخله بأطروحات غريبة وعجيبة هي قريبة من الأفخاخ منها إلى المواقف السياسية الأمر الذي تضاءلت إلى الحدود الدنيا معه الرؤى الناضجة والأكثر عمقاً وموضوعية على الرغم من قناعة الجميع من أن أي حوار بمستوى الحوار اليمني لابد وأن تكون له مرجعياته وثقافته ومفرداته التي تساعد على تقريب وجهات النظر وبناء قاعدة صلبة من التفاهمات حول الأهداف المشتركة.

ولأن الشيطان كما يقال يكمن دائماً في التفاصيل فقد برزت إلى واجهة الحوار اليمني خلافات جوهرية إزاء مايتصل بموقف الأطراف من القضية الجنوبية وقضية صعدة حيث لوحظ على سبيل المثال أن ممثلي الحراك الجنوبي والحوثيين قد لجأوا إلى لغة مزدوجة تطعن في صدقية الحوار وجدواه في معالجة هاتين القضيتين بل اننا رأينا كلا الفريقين يعمدان إلى خطابات استفزازية تتجاوز حدود المطالبة بحلول عادلة إلى إذكاء الجراح والنعرات المناطقية والجهوية لتطل علينا القضية الجنوبية تحديداً في ثوبها الجديد وقد تشعبت وتعقدت أكثر لتذكرنا انها مازالت تستعصي على الحل وانها قادرة على ان تؤرق الجميع وان تضع البلاد برمتها على أكف شياطين المغامرات وعفاريت الفتنة.

فهل يعود الأمر إلى خطأ في تقدير خطورة الوضع في الجنوب اليمني أم إلى حسابات من يحركون ويغذون النزعة الانفصالية من الداخل والخارج ويحرضون على تقسيم اليمن وإفشال مؤتمر الحوار ودفع أبناء هذا البلد إلى صدام مباشر تتجاوز عواقبه السيئة التوقعات الأكثر تشاؤماً؟

ومهما كان الأمر فإن نجاح الحوار هو نجاح لكل اليمنيين وفشله هو فشل لهم جميعاً فهم في سفينة واحدة إن نجت نجوا جميعاً وإن غرقت غرقوا جميعاً.. وحتى يتخطى الحوار في اليمن شيطان التفاصيل فلابد ألا ينزلق إلى الرياء والخداع وخطاب التجريح والتحريض والعنف اللفظي والرمزي الذي يؤدي إلى ردات فعل سلبية وتوسيع مشاعر الشك المتبادل كما ان من المصلحة النأي بهذا الحوار من المساجلات الجدلية عبر وسائل الإعلام باعتبار ان الحوار هو وسيلة للتفاهم وتعميق العيش المشترك وليس أداة للتنابز والتباري بالمصطلحات والألفاظ والمناظرات العقيمة المسكونة بشياطين التفاصيل الخلافية التي إذا ما تركت فإنها قد تصبح فتقاً يصعب رتقه.

—————

نفلاً عن الرياض

-- علي ناجي الرعوي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*