السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » حزب الله أم حزب الشيطان

حزب الله أم حزب الشيطان

مظاهر متكررة.. قسوة وإجرام.. ومشوار انطلاق إلى الأسفل.. في عالمنا العربي.. في الماضي القريب كنا نقول إن آباء الأمس يدركون جيداً قسوة مصادر الانحدار في العالم العربي ما بعد الستين عاماً، أما الآن فنقول إن شباب الحاضر دون سن العشرين يعايشون ويعون جيداً قسوة توالي مواكب الانحدار وكيف يبدو لهم العالم العربي وهو ينحدر بسياسات قسوة لفئات ليست لهم أحقية الواجهة ولا كفاءة الوصول إلى المقدمة لولا أن مسار واقع العالم العربي أصبح مثل شارع مفقود الأمن، كل من غادر النزاهة يمارس فيه مهمات الإطاحة بأي وجود أخلاقي بل وديني أيضاً.

ألسنا نذكر كيف كان لبنان قبل ما بين أربعين أو ثلاثين عاماً.. ألم يكن يمثل وجوداً حضارياً راقياً بين تواجد منطلقات عربية جميعها، لم تكن في مستوى خصوصياته.. لبنان الذي في إدارة شؤونه كان هناك توزع قيادات إدارية ومالية فيها من هو إسلامي مرموق وفيها من هو مسيحي مرموق..

دعونا نقف أمام أوضاع سورية.. أولاً هل من يعارض استمرار السلطة هم أقلية محدودة أو أنهم أصحاب انتماء لحزبية معينة.. هم في الواقع أكثرية مواطنين وبعضهم لم يغادر وطنه مدفوعاً بانتماء فقط، وإنما مدفوع بحقيقة ضرورة الهروب من واقع قتل عام.. قتل عام أحياناً يوجه نحو مواقع سكن لا يعرف من فعل ذلك أسماء سكانها..

هذا المناخ الإجرامي الصعب ما كان من الممكن أن يتشرف بالوصول إلى جواره أي انتماء لأي دولة عربية.. الكل العربي رافض لهذا الواقع لكن تأتي حزبية عجيبة وغريبة كانت ذات اليد الطولى في تدمير الوجود اللبناني وإلغاء ذلك التفاهم المسيحي الإسلامي بمهمات مسؤوليات الحكم.. أتى ما يسمى بحزب الله.. عجيب جداً هذا المستوى من الإساءة للإسلام عندما تختار أقلية لبنانية هذا اللقب وكأن هناك أحزاب لآلهة آخرين.. أو أحزاب تواجدت لملائكة في عصور قديمة.. سفه وجنون أن تصل مهمة الإساءة إلى الإسلام نحو هذا المستوى من النصب والادعاء الغبي حيث مر العالم الإسلامي بأكثر من ألف وأربعمائة سنة ولم يحدث أن وجد شخص أو حزب أو نظام حكم على أنه خاص بالرب ونذكر أنه في مسار الخلافات الأموية والعباسية ثم العثمانية لم يحدث أن ادعى أحد بأنه موفد من الرب جل وعلا كي يرأس حزبه بين البشر، وبهذا أليس اللائق أن يدعى حزب الشيطان، ليس بغرابة التسمية الأولى فقط لكن بجزالة ما فعله هذا الحزب منذ ما لا يقل عن الثلاثين عاماً من جرائم قتل أطاحت بوجود لبنان وخلفته في واقع تمزيق يصعب جداً أن يعود إلى ماضيه ما لم تعود سورية إلى ما قبل عصر الأسد الأب..

ولعل شواهد الفضيحة الهائلة ما نلاحظه من أن هذا الحزب وعلى مدى امتداد تاريخه السيئ لم يحدث أبداً أن اقترب من أي دولة عربية وعمل على تأكيد وجود تقارب عربي.. هو موجود دائماً من بداية تاريخه كمتحالف جاد مع كل انتماء غير عربي يحلم مثله إلى فرض سيادة خاصة ونحن نعرف أن هناك أحلاماً.. بل مشاوير انطلاق لإرباك الواقع العربي في أكثر من مكان جغرافي، دائماً نجد أن حزب الشيطان في مقدمة المتحالفين والمتعاونين.. ونجد أن ضحاياه هم من المسلمين والمسيحيين..

إن ضرورة وجود إدراك عربي عام لخطورة مآسٍ قادمة أبرز أهدافها تنفيذ سياسة التمزيق ومعها وصول حزب الشيطان إلى ما يريده من أحلام كاذبة وغير منطقية بل غير إسلامية أيضاً.. هذا الادراك موجود، وهذا مهم للغاية هو أن العالم الإسلامي بمختلف أبعاد مواقعه وتعاطف سياساته مع المنطق لن يقبل إطلاقاً بتواجد مثل هذا التدخل الأحمق وأن يكون لبنان الحضاري الأول سابقاً ومثله سورية مواقع استيطان لإجرام أراد به أن يكون حزباً لله فيما يمارسه من قتل، وهذا لن يكون، وما هو منطلق حقائق قادمة هو أن العالم الإسلامي لن يقبل بفرض سيادة تفتح طرقها أساليب الإجرام وتروض علاقاتها المتدنية بادعائية حزب الله..

————

نفلاً عن الرياض

-- تركي عبدالله السديري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*