الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » حزب الله … بين الطفيلي ونصر الله!

حزب الله … بين الطفيلي ونصر الله!

لا يمكن لمتابعٍ إلا أن يلفت نظره التراجع العجيب لحزب الله على الأرض، والتراجع أيضاً على مستوى التعاطف، الكل أصبح يعرف أن حزب الله جزء من الحرس الثوري الإيراني وأن قضية فلسطين ما هي إلا شماعة من أجل التغلغل والنفوذ في المنطقة العربية. زرعت إيران هذا الحزب في هذه المنطقة من أجل مثل هذه الأحداث إذ ينوب عنها في الحروب والمهمات وتصرف عليه الأموال وتدرب كوادره وتمدهم بالسلاح بأنواعه، لهذا بقي الحزب مؤثراً على لبنان ومن الطرائف أن البعض يعلق ويقول ان الجيش اللبناني هو ثالث أقوى جيش في لبنان، إذ تفوق حزب الله على الجيش اللبناني وتفوقت غيره من ميليشيات على الجيش اللبناني النظامي وهذا فيه إضعاف للدولة وإزهاق لروح الوطن. حزب الله يريد أن يفتت الدول العربية كلها لا الدولة اللبنانية فقط ويريد أن تنتشر الفوضى.

كم حزب الله بحاجة ماسة إلى منطق الشيخ صبحي الطفيلي أمين عام حزب الله السابق والذي أجري معه حواران في هذه الأيام قال كلاماً ضافياً يحتاجه الشيعة والسنة معاً لأنه رمز للاعتدال وللصوت الهادئ وللحجة المقنعة، يقول الطفيلي:»قبل أن يُعلن حزب الله عن القتال في سوريا، قلت لهم إنّ تدخّلكم سيستعدي كل الناس، كل الغرائز وستؤسسون لحرب مذهبية وهذا ما حصل، وأنا أُسجل هنا مسألة مهمة أتمنى أن تُقرَأ جيداً من المعارضين وعلماء السنة والمجاهدين وغيرهم، الحديث الطائفي واستصراخ السنة والحديث عن الدفاع عن أهل السنة ومناصرتهم وقتال أهل الشيعة؛ كل هذا كلام فتنة، رغم أنّ دخول حزب الله في سوريا هو أعظم الفتن، هذه فتنة طائفية مذهبية أو قبلية سمّها ما شئت، ديننا علّمنا غير ذلك في عديد من المصطلحات الأخرى التي تحمل مدلولات سامية، علّمنا أن ندافع عن الحق وننصر المظلوم ونقف في وجه الظالم وأن نحارب المعتدي، كنت أتمنى أن يُقرَأ هذا جيداً، حبّذا لو استعملنا لغة الإسلام وأن نقول، الشعب السوري مظلوم، الشعب السوري صاحب حق، معتدى عليه، واجبنا دفع الظلم عنه وردع المعتدي، وإنصاف الحق».

والطفيلي لا يتوانى عن إبراز رأيه السياسي والصدح به أمام الملأ فهو ليس من المعتدلين الصامتين بل من المعتدلين الناطقين، يضيف الطفيلي:»سوريا تدور في الفلك الإيراني، بشار ليس كأبيه الذي كان ندّاً، وندّاً قويّاً، هو اليوم يدور في الفلك الإيراني بنسبة عالية، أن تخسر إيران موقعاً بارزاً في سوريا هو خسارة سياسية، والإيراني يُفكر كيف يُخفف خسائره، لكن أن تدفع بالأمور في لبنان وسوريا إلى ما بعد الحافة وتزج بكل إمكانياتك لإنقاذ حليف لن تستطيع إنقاذه، فهذا أمر يدعو للعجب في السياسة، بتقديري إذا اعتذر حزب الله للشعب السوري وانسحب، يُمكن أن نتلافى كثيراً من الخسائر ولكن ليس كلّها، بعبارة أدق، يُمكن أن نتلافى خصومة الشعب السوري، خصومة النظام القادم، لكن لا نستطيع أن نتلافى قيم المقاومة التي مُرِّغَت بوحل القصير».

آن الأوان أن ينسحب حزب الله أو أن ينتظر تصنيفه ضمن ميليشيات الإرهاب في العالم وبالتالي تتم ملاحقته وضربه في عمقه، حزب الله دخل مغامراً إلى هذه الحرب وسيخسر الكثير وقد خسر لكن حتى لو وضعت الحرب أوزارها فإنه لن يعود إلى سابق عهده، الكثير من اللبنانيين والعرب يتساءلون الآن؟ لقد دعمنا حزب الله بالمال ليقاتل إسرائيل فلماذا يحول بندقيته إلى سوريا؟ هذه الأسئلة ستدمر حزب الله وستقض بنيانه وستكون وبالاً عليه في قادم الأيام.

————–

نقلاً عن الرياض

-- بينة الملحم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*