الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » العالم العربي والتغوُّل الإيراني الشرس!

العالم العربي والتغوُّل الإيراني الشرس!

العالم العربي يشهد متغيرات سياسية خطيرة، أفرزها التغوُّل الإيراني الطائفي الإقليمي البغيض، الذي أوجد في المنطقة العربية حكومات طائفية تمارس التمييز الطائفي علناً في العراق وسوريا ولبنان. 

إن التغول الإيراني استطاع أن يخلق في العالم العربي موجات سياسية مذهبية ذات طابع طائفي؛ لتكون أوراق ضغط سياسية لخلق الاضطراب السياسي والأمني، وخرق منظومة الأمن القومي العربي، ونخر الأمن والسلم فيه. 

إن السلوكيات الإيرانية الهدامة في الوطن العربي تُعد تدخلاً علنياً سافراً خارج إطار الشرعية الدولية، ومنافية للقانون الدولي. إن الأعمال والمخططات الإيرانية الديموغرافية التي تستعمل الشعارات الطائفية والمظلوميات وإحياء النعرات هدفها تفتيت المنطقة العربية وإشغالها بحروب طائفية لا نهاية لها ولا مدى. 

لقد دأبت إيران على زراعة الترويع المجتمعي والرعب في العالم العربي من خلال جرائم الإبادة ضد الإنسانية وفق أشكال شتى، ولعل مجازر المليشيات التابعة لها في كل من العراق وسوريا ولبنان، التي فاق ضحاياها الملايين حسب توثيقات (هيومن رايتس ووتش) ومنظمة العفو الدولية، تعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي وحقوق الإنسان، وبذلك أصبح القتل الطائفي الممول من إيران مصرحاً به علناً في سوريا ولبنان والعراق واليمن. إن الموقف الإيراني الهدام الساعي لتمزيق الدول العربية ومجتمعاتها يجتهد كثيراً في إراقة الدم العربي وتمزيق لحمه وأوصاله، ويحاول جاهداً تفتيته. إن لدى إيران توليفة الموت والغزو والاحتلال والحروب المنافية للقانون الدولي وصكوك حقوق الإنسان. 

لقد تمكنت إيران من غزو العراق، واستطاعت إدخال موجاتها السياسية من الأحزاب المسلحة التابعة لها كالمليشيات الطائفية والقاعدة والمرجعيات الطائفية؛ لتمزق التوازن الديموغرافي بالمنطقة، ولكي تعبث بأمن وديموغرافية الوطن العربي لصالح مشروعها الطائفي الإقليمي المتسق بتصدير الثورة الإيرانية إلى خارج الحدود الإيرانية. إن على الأمة العربية أن تعي وتفيق مجدداً، وتخرج من دائرة الصمت أمام الاحتلال الإيراني البغيض لبعض الدول العربية ومحاولة تدمير هذه الدول ونهبها. 

إن إيران هدفها الرئيسي جر الوطن العربي كله إلى مستنقع المذهبية القبيحة وشريعة الغاب الطائفية وموجات الجهل والخرافة، وإزاء ذلك علينا جميعاً التصدي لمخططاتها الشرسة ومحاولة هيمنتها، استناداً إلى الوعي الجماهيري والإرادة العربية الصلبة؛ لأنهما سفينة النجاة وربانها الذي سينقذ الوطن العربي من تيارات إيران المجنونة. 

ramadanalanezi@hotmail.com 

ramadanjready @ 

——————–

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- رمضان جريدي العنزي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*