الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الوسطية بين الإفراط والتفريط

الوسطية بين الإفراط والتفريط

لا شك أن المملكة العربية السعودية تنعم بنعم كثيرة لاتعد ولا تحصى، ومن أعظمها نعمة تحكيم الشريعة الإسلامية، واتخاذ كتاب الله تعالى، وسنة رسوله- صلى الله عليه وسلم- منهجاً ودستور حياة، تحكمهما في جميع شؤونها الداخلية والخارجية، وفي كل أمورها الكبيرة والصغيرة، مما نتج عنه – ولله الحمد – أن أنعم الله عليها بالاستقرار والطمأنينة واستقرار أوضاعها. 

يضاف إلى ذلك ما تفضل الله به على المملكة من رغد العيش، ووفرة المال الذي هو عصب الحياة. 

ولا يخفى أن كل ذي نعمة محسود، وأن هناك من الأفراد والدول والمنظمات والهيئات من تحارب الإسلام، ولا تريد لأي دولة إسلامية أن تنجح في سياستها، واقتصادها، وتعليمها، وتطوير بنيتها الصحية، والعمرانية، والاجتماعية، فلا يهدأ لهم بال، ولايقر لهم قرار، فتجدهم في كيد دائم، وتآمر مستمر، للنيل من المملكة باعتبارها رائدة العالم الإسلامي، ومهوى أفئدة المسلمين في جميع أنحاء العالم، لأن فيها قبلة المسلمين، ومقدساتهم: المدينتين المقدستين، والحرمين الشريفين، وغير ذلك. ومن أهم مخططاتهم الخبيثة النيل من شباب الأمة الإسلامية بعامة، والمملكة بخاصة، وتحريف فكرهم، وإفساد عقولهم، اتباع طريقين وأسلوبين متناقضين: الأسلوب الأول: استغلال العاطفة الدينية المتأصلة في أبناء المملكة، والعمل على إخراجهم من وسطية الإسلام، واعتداله، إلى الغلو في الدين، والإفراط في المنهجية التطبيقية، بعيداً عن المنهج الذي كان عليه الرسول- صلى الله عليه وسلم وصحابته – رضوان الله عليهم – وما سار عليه سلف الأمة في القرون المفضلة. 

وقد نتج عن ذلك الغلو في الدين مفاسد عظيمة، ومصائب كثيرة، فخرج بعض الشباب المغرر بهم عن ولاة الأمر الذين أمر الله بطاعتهم في المعروف، وكفروا المجتمعات الإسلامية، وانتهى بهم الأمر إلى الإفساد في الأرض، بل وإلى إزهاق الأرواح المحرمة في بلاد الحرمين، وإثارة الفتنة، واللجوء إلى التفجيرات بحجة الجهاد، وغير ذلك من الحجج الواهية. 

وهذا الجانب قد تناوله العلماء، والمصلحون، والمفكرون، وأطالوا المباحث في بيان خطره، وتوضيح آثاره المدمرة على المجتمعات الإسلامية، بل والإساءة إلى الإسلام، وعقيدته السمحة. 

الأسلوب الثاني: من الأساليب التي يستعملها أعداء الإسلام: أنه يستغلون الحوادث الإرهابية التي يفعلها بعض المغرر بهم من أبناء المسلمين؛ لإلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام، وأنه دين العنف والقتل، وإراقة الدماء؛ ليصدوا أبناء المسلمين عن دينهم، ويبعدوهم عن عقيدتهم، ويسلخوهم عن جذورهم، ودينهم، وثقافتهم، ويسخروهم لعداوة دينهم وأمتهم، مع مايصاحب ذلك من تزيين الشهوات للشباب المسلم، وملء وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة بكل أنواع المغريات، والفتن؛ لينشأ جيل لا همَّ له، ولا شغل له إلا إشباع، غرائزه البهيمية، والوصول إليها بأي ثمن، ولو بخيانة وطنه وأمته، ولو بالسرقة، والنهب. 

ولا شك أن هذا الجانب الخطير – وهو جانب التطرف إلى التحلل من الدين، والجفاء للعقيدة -، لا يقل خطراً وداء على الأمن الفكري من الجانب الآخر، وهو جانب الغلو. 

فإن من آثار البعد عن الدين، والقيم الأخلاقية، ما تعاني منه الدولة من انتشار آفة المخدرات، والمسكرات، وعملية تهريب الحبوب المنشطة، وما تسببه من الحوادث المرورية، وعمليات السرقة، والقتل التي يروح ضحيتها آلاف الأشخاص سنوياً، وتكلف خزينة الدولة مليارات الريالات كانت ستصرف في أوجه التنمية، وتطوير مرافق الدولة، والقضاء على البطالة، وغير ذلك من الأمور النافعة للفرد والأمة. 

لذلك فإن من أعظم الجهاد الفكري، وأكبر جوانب الأمن العقدي أن يكون عمل الجميع من الدولة، والعلماء، والمفكرين، والكتاب، متناولاً لجانبي الأمن الفكري على السواء، جانب الإفراط والغلو في الدين المفضي إلى الخروج على ولاة الأمر، واللجوء إلى التفجيرات، وإزهاق الأرواح، وجانب التفريط والجفاء للدين، المؤدي إلى الخروج على أنظمة الدولة وقوانينها، وانتشار الفساد من المخدرات، والمسكرات، والجرائم الأخلاقية؛ لأنه لايمكن المحافظة على الوسطية والاعتدال، وجمع لكلمة الأمة على منهج سواء إلا بمحاربة جانبي التطرف معاً، والقضاء على ظاهرتي الإفراط والتفريط، فإن خير الأمور وأنفعها أوسطها.. 

والله الموفق. 

alomari1420@yahoo.com 

===============

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- سلمان بن محمد العُمري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*