الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » دعاة تركيا.. وظاهرة الانفتاحية!

دعاة تركيا.. وظاهرة الانفتاحية!

ألا يحق للداعية أن يتهم نفسه بالتقصير، وأن يلومها على التفريط في جنب الله، وعدم قيامها بواجب الدعوة على الوجه الأمثل، -خصوصا- ونحن نعيش أزمات، ومحناً، والأمة تتعرض لابتلاءات تهدد وجودها؟. فإذا كانت الإجابة بالإيجاب، فإن مسؤولية الدعاة تجاه أنفسهم، أهم من مسؤوليتهم تجاه الآخرين. وهذه النتيجة تقتضي التفاعل الحقيقي مع التطبيق العملي لمبادئ الإسلام، وأفكاره، وسلوكه. 

ونحن نرى واقعا عند بعض الدعاة، أدى -مع الأسف- إلى ضعف عام تشهده ساحة الدعوة، فأساءوا من حيث لا يشعرون إلى أنفسهم، وإلى دعوتهم؛ حتى قلّ بروز قيادات دعوية جادة، تتناسب مع المرحلة التي تمر بها الدعوة في ظل متطلبات الواقع الأليم. وما ذاك إلا بسبب ضعف اسشعار المسؤولية، والغفلة عن استحضار واجب النهوض بالأمة، ومداواة عللها، وتضميد جراحها. 

قبل أيام، كتب لي أحد الفضلاء عن هذه الظاهرة، وذلك من خلال برنامج قام بتصويره بعض الدعاة في تركيا، والذي يعرض على بعض القنوات الفضائية، وفيه: «-ولذا- لم يرسل الخطباء أنفسهم، ولا أبناءهم، ولا إخوانهم؛ لكنهم كانوا سواعد، وأذرعة إخاء، وهناء، وبهاء في أجمل مناطق تركيا السياحية، رواء خضرة، وأشجاراً وارفة الظلال، بديعة الجمال، وشلالات، وأنهارا، وأنواع المأكولات، والمشروبات، مما لذ وطاب، ومشويات، وكباب، مما يسيل معه اللعاب، وجنة سبقوا المجاهدين إليها، وضحك، ولعب، ومتعة فروسية، وسيوف، وكرة قدم، وطائرة، وفرح، ومرح، وقصائد مزاح، وانشراح، وخدم، وضحكات تصل للآذان، ونكات، بعيدا عن حر الجزيرة، وغبارها، جهاد سواعد، وكأنها مغايرة، يتمنى ما هم فيه أبناء الأثرياء، والذوات، والعاطلون، -وبين فينة وأخرى-، تسمع نصائح، هم أولى بها، ولا تحزن. -والأهم- أنهم وإن كانت تركيا ملاصقة لسوريا، إلا أنهم بعيدون عن ميادين القتال في القصير، وحلب، وحمص، وحماه، ودمشق، التي لم يمروا بها بإخاء، ولا فداء. فهل أرسلوا أقرباءهم وأولادهم؟. أم ورطوا، وغرروا بأولاد الناس الذين آباؤهم، وأطفالهم في أمسّ الحاجة إليهم: «ففي أبويك فجاهد»، بدلا من التوريط في حرب آثمة ظالمة مجرمة حرية بأشد العقاب، وانعدام الثواب، وأذرعة الإخاء. 

هؤلاء يستمتعون بمن يطلب التصوير معهم!. -فعلا- ممتع بين أشجار تركيا، وشلالاتها، ونسيمها العليل، وقد جاهدوا بنصح شباب الأمة بالجهاد في سوريا، فمن المفلس؟، وأين القدوة الأسوة المثل المحتذى؟، سؤال يحسن عدم سماع الإجابة عليه، كونه مفزعا، ومروعا». 

كنت آمل: أن يبذل هؤلاء الدعاة، -لاسيما وأنهم محط النظر، ومقصد الاقتداء- جهدهم، ونحن نعيش قضايا ساخنة على الساحة المحلية، والإقليمية، والدولية، في هداية الإرشاد، والدلالة نحو مناطق منسية من العالم، كأفريقيا على سبيل المثال، بدلا من الاعتكاف في تلك الدول، أو الدول الأوروبية. وإنني لأخشى أن يكون ذلك استدراجا إلى الخروج عن دائرة التصور، والتفكير، ومخالفة المسلمات الأساسية، كون اللائق بالدعاة عموما، إيثار العمل بدين الله، والدعوة إليه، والذود عنه؛ لتبدو لديهم آثار الرسالة التي يحملونها، وترتسم في خطاهم ملامح المبادئ التي يعتقدونها. 

وما أروع كلام ابن القيم -رحمه الله- حين قال في مدارج السالكين (2 / 28): «قال لي -شيخ الإسلام- في شيء من المباح: هذا ينافي المراتب العالية، وإن لم يكن تركه شرطاً في النجاة. ثم يقول: فالعارف يترك كثيراً من المباح، إبقاءً على صيانته، -ولاسيما- إذا كان ذلك المباح برزخاً بين الحلال، والحرام».

إن جاز لي أن أختم بشيء، فهي الإشارة إلى: أن الهمّ النابع من محاسبة النفس، يستلزم أخذ الدين بالقوة، ومجاهدة النفس في تعظيم شعائر الله، وبذل الأوقات، والجهد، والانشغال بالدعوة. فالتاريخ يشهد: بأن الدعاة هم من يشحذون همم الأمة في كافة جوانب الحياة سياسية كانت، أو اجتماعية، أو أخلاقية، كونهم قدوة حسنة للمجتمع الذي يعيشون فيه. ثم إن التوازن بين تزكية النفس، ومحاسبتها -مطلب شرعي-، باعتبار أن الشرع، هو الميزان في ترتيب الأولويات، وتوزيع الواجبات. 

drsasq@gmail.com 

باحث في السياسة الشرعية

-- د.سعد بن عبدالقادر القويعي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*