الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » مفاوضات الساعات الأخيرة لنزع فتيل اﻷزمة المصرية

مفاوضات الساعات الأخيرة لنزع فتيل اﻷزمة المصرية

ألقت الصحف المصرية الصادرة صباح اليوم السبت الضوء على المفاوضات التي تبذلها أطراف داخلية وخارجية بين الإخوان المسلمين والحكومة لنزع فتيل الأزمة السياسية التي تعيشها مصر.

فمن جهتها كتبت صحيفة المصري اليوم في عنوانها الرئيسي “الفرصة الأخيرة”، مشيرة إلى ما قالت إنها جهود واتصالات الساعات الأخيرة، لإيجاد تسوية لأزمة اعتصام أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، يقودها محمد البرادعي، نائب الرئيس المؤقت.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاتصالات مع قيادات جماعة الإخوان تركز على فض الاعتصامات سلميا، ودعوة المتظاهرين إلى العودة لمنازلهم دون ملاحقة، مقابل الإفراج عن القيادات الإخوانية التي “لم تتلطخ أياديها بدماء المصريين”، ورفض إقصاء المنتمين لجماعة الإخوان وانخراطها في العملية السياسية من خلال حزبها.

وعلى النطاق الخارجي، أوردت الجريدة المستقلة خبرا عن محاولات أوروبية للوساطة، تتمثل فى مبادرة من سبع نقاط لتهدئة مصر، مشيرة كذلك إلى تعرض الفريق عبد الفتاح السيسي لضغوط شديدة من قبل الولايات المتحدة وأوربا لتفادي اللجوء إلى العنف الذي ينطوي على سفك دماء.

وكتبت الشروق أيضا تحت عنوان المفاوضات الأخيرة، ونقلت عن مصدر أمني أن وزارة الداخلية بدأت مفاوضات مع قيادات الإخوان لإنهاء اعتصام رابعة وميدان النهضة، من خلال وسطاء على صلة وثيقة بقيادات الجماعة. ونقلت الأهرام عن الأزهر الشريف تأكيده أن الحوار العاجل هو الحل.

فض الاعتصام

في الوقت ذاته تضاربت الأنباء عن استعدادات وزارة الداخلية لفض الاعتصام، فذكرت المصري اليوم أن إخوان رابعة تحت الحصار، ونقلت عن وزير الداخلية قوله إن التنفيذ خلال ساعات، والخطة أمام مجلس الدفاع الوطني.

وكتبت الشروق أيضا عن تأهب في الداخلية مع بدء تنفيذ قرار فض اعتصامي رابعة والنهضة، وسط تحذيرات من قيادات أمنية سابقة لوزير الداخلية من مخاطر فض الاعتصام بالقوة، ووقوع مجزرة بشرية، يدفع ثمنها وزير الداخلية وحده.

في المقابل نشرت جريدة أخبار اليوم ما أذاعته وكالة رويترز نقلا عن التلفزيون المصري بأن وزارة الداخلية تستبعد فكرة اقتحام اعتصام الإخوان.

من ناحية أخرى اهتمت صحف بما قالت إنه “تفاصيل اعتداء إخوان رابعة” على الوفد الحقوقي الذي زار الميدان، حيث كتبت المصري اليوم والشروق عن تفاصيل ما تعرض له الوفد من اعتداء من قبل عضوين بالجماعة، ومشادات بسبب شكوك المعتصمين، وصل لحد التحرش بالوفد بحسب وصف جريدة المصري اليوم، مما دفع المنصة الرئيسية للاعتذار لأعضاء الوفد.

مليونية ضد الانقلاب

وتحدثت الصحف عن تواصل مسيرات الإخوان خلال جمعة ما عرف “لا للانقلاب”، فكتبت جريدة الحرية والعدالة، تحت عنوان: الشعب يهزم الانقلاب، أن الملايين تخرج فى مسيرات حاشدة فى القاهرة، والفيوم والمنيا وبني سويف وأسيوط وسوهاج والبحر الأحمر وقنا والأقصر وأسوان والسويس والمنصورة ودمياط والإسكندرية والشرقية والعريش ومطروح.

وأشارت المصري اليوم كذلك إلى خروج عشرات الآلاف فى القاهرة والمحافظات للمشاركة في مليونية مصر ضد الانقلاب للمطالبة بعودة مرسي، وأن الأمن يفسح الطريق لمسيرات رابعة.

فيما كتبت الشروق “المسيرات الإخوانية تتحدى الداخلية”، و”الآلاف من أنصار مرسي يحتشدون فى رابعة والنهضة”، وأن الأهالي يتصدون لمسيرة إخوانية بالأغاني المؤيدة للجيش، وتحدثت أخبار اليوم عن مسيرات الإخوان التى تشل المرور فى عدة أماكن وتهاجم مدينة الإنتاج الإعلامي.

وحذرت اليوم السابع مما وصفته بتهديدات القاعدة بتفجيرات لمنع فض اعتصام رابعة، مشيرة إلى تقارير أمنية ترصد تحذيرات من أيمن الظواهري، فيما كتبت الأهرام عن توسيع الجماعة نطاق اعتصاماتها لميداني مصطفى محمود وألف مسكن.

والتحمت خطبة ما يعرف “بالجمعة اليتيمة” بالأحداث السياسية في مصر، فكتبت الشروق والأهرام أن المساجد تطالب الشعب بمحاربة الإرهاب، وأن خطباء الإخوان يدعون على الجميع، ومنابر البحيرة تحذر من لعنة الله وأن جميع الأطراف استباحت الدماء، وأن المنيا حذرت المساجد من انتفاضة تطيح بالحكم الجديد.

من ناحية أخرى كتبت الشروق عن نجاح مصر فى تهدئة الغرب، ناقلة عن مصادر أجنبية أن النظام الجديد في مصر اقترب من حسم معركة المجتمع الدولي لصالحه.

وفي أمر متصل ذكرت اليوم السابع أن واشنطن تطيح بسفيرتها بالقاهرة بعد وقوفها ضد الثورة وتحالفها مع الإخوان، وتعين روبرت فورد سفيرا جديدا لإرضاء المصريين.

المصدر:الجزيرة

-- بقلم : شرين يونس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*