الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » لماذا تدافع أمريكا عن الإخوان المسلمين؟

لماذا تدافع أمريكا عن الإخوان المسلمين؟

جاء بيان الرئاسة المصرية أمس، الذي أكد فشل الجهود التي يقوم بها المبعوثون الدوليون الذين يحاولون منذ أسبوع تسوية الأزمة في مصر، وتحميله لجماعة الإخوان المسلمين مسؤولية هذا الفشل، وإخفاق هذه الجهود، وأن مرحلة الجهود الدبلوماسية انتهت، وتحميله للإخوان المسلمين المسؤولية بالكامل عن ما قد يترتب على هذا الإخفاق من أحداث وتطورات لاحقة فيما يتعلق بخرق القانون وتعريض السلم المجتمعي للخطر.

ونشرت كبريات الصحف الأمريكية، «نيويورك تايمز» و«واشنطن بوست»، افتتاحية تهاجم فيها الفريق عبدالفتاح السيسي، وتدافع عن جماعة الإخوان المسلمين المعتصمين في ميدان رابعة، وتحث السلطات الأمريكية لاتخاذ موقف أكثر وضوحا من العملية السياسية في مصر.

وقالت: «السيسي لا يستمع إلى احتجاجات الإدارة الأمريكية، ويبدو أن نفوذ أمريكا لم يعد له تأثير كبير، وأكدت الصحيفة على أن الإدارة الأمريكية ستواجه اختبارات شديدة الفترة القادمة».

أما صحيفة «نيويورك تايمز» فقد اعتبرت أن أسلوب القمع حيال الإخوان يجعل البلاد تنزلق إلى الفوضى، وانتقدت أسلوب حكام مصر العسكريين في أسلوب إدارتهم للبلاد التي تجعل مصر أسوأ كثيرا.

هذا الإعلام المسيس والموجه، يكشف بوضوح سقوط تمثال الحرية في أمريكا، وانهيار أسطورة الإعلام الحر المنفصل عن الدولة وغير الموجه، لقد انكشفت سوأة الإعلام الأمريكي بعد أحداث 11 سبتمبر، ولكنها الآن تعرت تماما، فمنذ متى كانت تيارات الإسلام السياسي حبيبة لأمريكا وقريبة منها بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.

لقد شهدت فترة التسعينيات من القرن الماضي وما عقبها حتى قبل سنوات قليلة، حربا شعواء من أمريكا ضد كل ما هو إسلامي مسلح أو يمارس العمل السياسي المهيأ لممارسة العنف.

فما الذي حدث بعد أن تولى الإخوان المسلمون حكم مصر؟، وما الذي غير نظرة الأمريكان لهم؟، خاصة أن الإخوان لم يغيروا في سلوكياتهم أو في معتقداتهم أو في مخططاتهم تجاه السلطة والنفوذ، والجواب بسيط ربما يكون بداهة: «أن الإدارة الأمريكية ستواجه اختبارات شديدة الفترة القادمة ولا تريد أن تواجهها وتستميت في سبيل ذلك».

صحيح، أن في السياسة لا عدو دائما ولا صديق دائما، ولكن التغير المفاجئ والجذري في المواقف لا بد له من أن يفتح بوابة الأسئلة على مصراعيها، فهل هي الصفقة فعلا؟ وهل هي المليارات الثمانية التي دفعتها أمريكا لمرسي ليبيعهم أجزاء من سيناء كما تتحدث بعض وسائل الإعلام المصري؟ أم هل هو ضمان أمن إسرائيل والمصالح الأمريكية مقابل التمكين من الحكم؟

عجيب جدا هذا الدفاع الأمريكي المستميت عن بقاء الإخوان المسلمين ومحاولات إعادة مرسي للحكم، إلا أن كل علامات التعجب والاستفهام ستزول عندما نعلم أن الإخوان المسلمين كانوا هم اللاعب الرئيس لتنفيذ مخطط الشرق الأوسط الكبير وبدء مشروع الفوضى الخلاقة الذي تبنته كونداليزا رايس، ووجدتهم الإدارة الأمريكية الرهان الأكثر منطقية بالنسبة لها والأكثر حاجة لتحقيق حلم تاريخي بات قاب قوسين أو أدنى.

وكان صعود الإخوان لحكم مصر بمثابة الضمانة الكاملة لتحكم أمريكا في المنطقة من خلال حزب الإخوان في مصر أو النهضة في تونس أو حماس في غزة أو العدالة والتنمية في تركيا أو إخوان الأردن وسوريا وليبيا والسودان والخليج العربي.

باختصار شديد، كانت مجرد صفقة، أفشلها الشعب المصري العظيم بخروجه المذهل يوم 30/6 رافضا الخنوع والخضوع لهيمنة الإخوان المسلمين وحليفهم الأمريكي، رافضين لسياساتهم.

وقرر الفريق السيسي والجيش دعم ثورة الشعب، وعزل الرئيس مرسي، وانهار الحلم الأمريكي في المضي قدما في مشروع الشرق الأوسط الكبير، وإضعاف أقوى الجيوش العربية، وإنهاك الدولة المصرية، وتفتيت الدول العربية إلى دويلات صغيرة عاجزة عن حماية نفسها.

هذا المشروع الضخم، الذي عملت عليه الإدارة الأمريكية لسنوات طويلة، وانتظره العدو الصهيوني بشغف، وكاد أن يتحقق على أيدي الإخوان المسلمين، ينهار بكل بساطة، وأسئلة دافع الضرائب الأمريكي عن مصير المليارات التي دفعتها إدارة أوباما للإخوان المسلمين لا ترحم، وكل هذه المعطيات مجتمعة، لن أقول تكشف، بل تفضح وتعري الستار الإسلامي الجهادي الذي تدثر الإخوان بعباءته أكثر من 80 عاما، وتفضح وتعري الستار الديموقراطي الذي تتشدق به أمريكا وتهتك ستره متى تعارض مع مصالحها طيلة تاريخها!!.

المصريون الشرفاء حسموا أمرهم يوم 30/6، وقالوا كلمتهم، وعقارب الساعة لن تعود إلى الوراء، ومرسي لن يعود إلى الحكم، والاستمرار في الاعتصام قطع للطريق «الذي وصفه مرسي بالجريمة»، وفض اعتصامي رابعة العدوية وميدان نهضة مصر، بات ضرورة حتمية لإنهاء هذا الوضع المتأزم في مصر والجيش المصري العظيم وكل منسوبي قطاعات وزارة الداخلية المصرية أحرص منا جميعا على أن تفض الاعتصام دون أن يراق دم بريء، ودون أن تتهاون مع المجرمين الذين تلطخت أيديهم بدماء المصريين ومن تورطوا في التحريض على قتلهم.

مصر غسلت عار انتخاب الإخوان لحكمها، والآن تتطهر من المجرمين الخونة، وتفتح الباب واسعا لاستقبال أبنائها من العائدين إلى أحضانها من ميدان رابعة أو النهضة أو أي مكان كانوا فيه لا يقفون إلى جانب إخوتهم المصريين الحقيقيين.

————–

نقلاً عن عكاظ 

-- محمد الحربي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*