الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » العراق وسوريا.. الحرائق وبحار الدماء

العراق وسوريا.. الحرائق وبحار الدماء

يحز في النفس أن يعيد العراقيون والسوريون في المقابر اما أمواتاً أو ثكالى و أرامل ومنكوبين ومحزونين.

من المؤلم أن يشاهد العرب العراق، هذا البلد الأخضر النفيس مهد الحضارات وبناة التاريخ، ومنارة الدنيا، يتحول إلى بحر دماء ومرجل كره وفوضى مساومات سياسية لا تنتهي، وأن تتحول أرواح العراقيين إلى صفقات مصالح وتمتلئ  أيامهم بالأحقاد ولياليهم بالأشباح.

ومن المؤلم أن تتحول سوريا الخضراء والشام أرض الأمجاد وبهجة التاريخ إلى محرقة ومكب لأحقاد المرضى الطائفيين الذين تلبسهم الشيطان فأصبحوا عوناً لكل مجرم ولكل عدو للناس والسلام والمحبة.

وبلا أدنى شك، فإن كل الخبائث التي تحدث في العراق وسوريا وإراقة الدماء لم تحدث بالصدفة وإنما عمل ممنهج ومبرمج وهو استراتيجية الطائفيين الذين ربوا عليها كوادر وميلشيات وكثيرا من الشبيحة واشباح الظلام.

وإذا طرح السؤال من المسئول، نجد أن المسئول عن محرقة العراق هو نفسه المسئول عن تدمير سوريا، وهو نفس المسئول عن النزاعات الدموية التي تحدث في اليمن، وهو نفسه الذي يفرق الصفوف ويحدث اضطرابات في  لبنان، وهو نفسه الذي يحاول تفجير البحرين ويجتهد في زرع الفتن في جوانبها، وهو نفس الذي يحاول تضليل شباب في المملكة وتخديرهم بشعارات زائفة لتجنيدهم ضد بلادهم وأهلهم ووطنهم، وهو نفسه الذي يضخ أموالاً طائلة كي يمول قنوات تلفزيونية وأجهزة إعلام وشبكات تواصل اجتماعي تشن حرب كره وفرقة وفتنة على الأمة العربية.

وليس صدفة أن تشتعل الحرائق في بلدان عربية تنشط فيها الأصابع الإيرانية، فحكومة نوري المالكي في العراق هي صنيعة إيرانية وكانت توالي طهران وتنفذ رغباتها في معاداة العرب وتطهير وجودهم وهويتهم من العراق. وهذا العمل الشيطاني لا يؤدي إلا إلى الجحيم والحرائق ومزيد من الاضطرابات وسفك الدماء. وكان يتوجب على المالكي أن يقبل نصيحة المملكة ودول الخليج التي حذرته من عواقب الاستمرار في سياسات التفريس وإقصاء العرب واستهدافهم وتلفيق التهم بحقهم، وتنظيم الحملات البوليسية ضدهم وزجهم جماعات في السجون والمعتقلات السرية، وتجاهل حقوقهم وقوتهم على الأرض. وسبق أن نصحت المملكة ودول الخليج حكومة العراق بأن المخرج الوحيد هو النهوض بمصالحة وطنية حقيقية، ونبذ الطائفية والاعتراف بحقوق كل المواطنين في العراق.

وما حدث في العراق حدث في سوريا، حيث أعطى رئيس النظام كل ولائه وعقله وذهنه لطهران، فطلبت منه أن يشعل الحرائق ويقيم المشانق للسوريين وأن يدمر المدن السورية، فلبى نداء طهران وتجاهل النصائح التي اسدتها البلدان المخلصة، ومنها المملكة حيث حذر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، حفظه الله، رئيس النظام السوري من عواقب تجاهل إرادة المواطنين الذين كانوا يسعون إلى تحرير بلادهم ووطنهم من الاستعمار الإيراني ومن مفاسد نظام البعث وجلاوزته وسجونه ومفاسده. فاختار النظام أن يكون مطيعاً لطهران ومعول هدم لسوريا، وكانت النتيجة أن توقف كل نمو في سوريا سوى المقابر والكره ومساحة الفتنة والشقاء.

—————

نقلاً عن صحيفة اليوم

-- كلمة صحيفة اليوم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*