الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » إيران وجرائم الأربعاء!

إيران وجرائم الأربعاء!

صباح الأربعاء الماضي نفّذ الاحتلال الأجنبي الفارسي في الأحواز جريمة الإعدام ضد ستة أسرى أحوازيين بسجن كارون سيئ الصيت في مدينة الأحواز العاصمة، وفقاً للمركز الإعلامي للثورة الأحوازيّة موقع «الأحواز». ولا يبدو اختيار أيام الأربعاء لاِرتكاب الجرائم والمجازر الإيرانيّة أمراً اعتباطيّاً، إذ يذكر الأحوازيّون بمرارة «مجزرة الأربعاء السوداء» التي نفّذها الاحتلال الإيراني بتاريخ29/5/1979 في مدينة «المحمّرة» ومدن أخرى فراح ضحيّتها نحو 400 شهيد وأضعافهم من الجرحى والمعتقلين. 

ويؤكد الأسير الأحوازي السابق «جاسم الكعبي» أننا «في سجن إيفين بطهران كنّا على موعد مع الإعدام كل أربعاء، فالمصير المحتّم لكلّ مَنْ يتلقّى النداء بالحضور في هذا اليوم من قبل إدارة السجن هو الإعدام المحتّم». 

وللأربعاء دلالاته عند الفرس وتتمسّك الدولة الفارسيّة بإحياء عيد المجوس في الأربعاء الأخيرة من السنة الفارسيّة، فتحتفل بإشعال النيران الكبيرة في مداخل الطرقات والقفز من فوقها احتفالاً بعيد المجوس!

ومن عبادة النار المجوسيّة إلى إقامة ما تسمّى بالجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة والتستّر بعباءة الدين الإسلامي الحنيف وإصدارها نحو 19 حكماً بالإعدام خلال عام واحد فقط بتهمة «محاربة الله والإفساد في الأرض» بحق أسرى أحوازيين آمنوا بالعدالة الإلهيّة فناهضوا ظلم الاحتلال وجرائمه الماديّة والمعنويّة ضد الأحواز أرضاً وشعباً وقطعه الأرزاق والأعناق على حد سواء. 

فالإسلام الفارسي المزعوم له طقوسه في أعياد المسلمين، ولا يكتمل إلا بإحياء الأربعاء المجوسيّة والاحتفال على جثث القرابين الأحوازيّة!

—————–

نقلاً عن الشرق 

-- عباس الكعبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*