الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » منْ تسبّب بهلوكوست 4 ملايين عربي؟

منْ تسبّب بهلوكوست 4 ملايين عربي؟

متى تُدرك “نُخب” العرب أن براعتهم الوحيدة هي في تفجير الانقسامات الأهليّة والحروب الوطنيّة؟ وهل يعلمون أنهم بقدر مهارتهم في التدمير الذاتي لشعوبهم خائبون في لملمة أحوالهم وإدارة شؤونهم بعد كل مصيبة يصنعونها بأيديهم؟ ومتى تدرك الشعوب العربيّة ان الشعارات استعارات تُساق بها الشعوب إلى “هولوكست” بشع يُقام بكل اسم وصفة منذ “داحس والغبراء”؟ تأمل التاريخ ثم حال النخب العربيّة خلف بيانات وزراء الفرنجة وهم يدعون الفرقاء “العرب” في كل مرّة “لضبط النفس” على ميزان الموت التدريجي العادل لشعوبهم.

الجميل هنا أن المنسّقين الأجانب لحفلات الموت العربي لم يعودوا يستعمرون ويقتلون بأيديهم ولا يتآمرون، فقد كفاهم “أبناء العمّ” المؤونة. وقبل أن يُمنح أي طامع عربي (امتياز) قتل شعبه أو تقسيمه يأتي دهاقنة مؤسسات التحريض لينسّقوا تحالف المستثمرين المتنافسين (من العرب والعجم) ويرتبوا أدوارهم. وحين يقترب الحطب الفتنة من وقود الشعارات يقذف (المتعهّد المكلّف) بعود الثقاب المشتعل فتحترق الكرامة وينصهر الخجل العربي وتبدأ وقائع جديدة من “أيام العرب” يتابعها العالم بثّا تراجيديا عبر كلّ الشاشات الغشّاشات.

وفي المسألة الدمويّة العربيّة لم يعد مهمّا من صاحب الحق ومن أعماه الباطل فالنتيجة الُمرّة واحدة: جماعة تُدحر وأخرى تُنحر والشعوب الثائرة الحائرة تجزر أطفالها ونساءها قرابين لسدنة الشعارات منتجي المآسي والمتناحرين على الكراسي. لم تُدرك الشعوب العربيّة بعد أن متلازمة السلطة والناس في عالمنا العربي فخرها التاريخي أنّها دماء تستجلب الدماء، فلعلّ وعسى تكشف لهم دروس الحاضر حقيقة أن مُصدِّري الشعارات لم يبنوا وطنا يوما ولم يصونوا كرامة شعب؟

من نصب “الهولوكوست” للعرب ليموت قرابة 4 ملايين عربي في العقود الخمسة الأخيرة ؟ تأمل كم من عربي مات في العراق في انقلابات قادته وحروبهم مع إيران وقمعهم وغزوهم الكويت ثم ما فعل الحصار والاحتلال والقتل على الهويّة يقول المتفائلون ان الضحايا يزيدون عن مليون ونصف مليون إنسان، وفي حروب السودان أزهقت روح مليون نفس بصمت، وفي الصومال نُحر قرابة نصف مليون في حروب الفقراء للفقراء. وفي الجزائر قُتل منذ التسعينيات اكثر من 250 الف مخلوق باسم الشرع أو الشرعيّة. أمّا الحرب بالوكالة في لبنان فتواصلت واحدة منها 17 عاما مخلّفة 150 الف قتيل ووطنا ممزّقا. وفي اليمن السعيد ذُبح حوالي 150 الف بريء باسم التقدّم والثورة والوحدة والتقسيم. أما سورية فقد افتتح الجزّاران “حافظ ورفعت أسد” هولوكست الشام” في حماة بأكثر من 30 الف قتيل في الثمانينات ثم واصل الابن وعصابته مهمة القتل ليبلغ عدد من ماتوا في سورية منذ مطلع 2011 أكثر من 150 ألف إنسان من طرفي العنف. هذه بعض إحصائيات الموت العربي بالجملة أما الموت بالمفرّق فالعدّاد لن يتوقف فشوارع مصر تحترب، وحارات تونس تضطرب، وفي ليبيا وبلاد اليمن نرى نُذُر الفتنة تقترب.

يا الله ..كم باتت دماء الشعوب العربيّة زهيدة وكأنّها تُسكب فقط لتجديد لون السجادات الحمراء تحت أقدام المتصارعين على الكراسي من سُرّاق أحلام الشعوب في الزمن الرديء.

*مسارات

قال ومضى: لا عجب فهذا ديدن العرب.

————————–

نقلاً عن الرياض

-- د. فايز بن عبدالله الشهري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*