الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » دولة الإخوان «العميقة»!

دولة الإخوان «العميقة»!

من يعرف ومن لا يعرف، الديمقراطي الحالم، الاستبدادي المطلق، العلماني المحلق، والأصولي المغلق، يعزف بعض من هؤلاء – بعض وليس كل لتنبيه الراصد الإخواني! – على قانون الدعاية الإخوانية، ويموسقون على مقاماته.

اخترع جماهير الإخوان هذه الأيام شعارا وضعوه على معرفاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، عبارة عن أربعة أصابع مرفوعة، باللون الأصفر، دلالة على رقم 4 ودلالة على اسم ميدان رابعة العدوية.

ميزة هذا الشعار، لي، هي أنه سهّل للمحتار معرفة من يسبحون في بحر الإخوان الآن، وكثير منهم أسماء تبعث على الدهشة، وكما قال لي صديق: شعرت أني أعيش بين أناس لست أعرفهم، كنت أظن أن المنتمي للإخوان، أو المتعاطف معهم من دون انتماء حزبي رسمي، له شارات واضحة، في المظهر أو النشاط، لكن فوجئت بالحابل والنابل، والراجل والراكب، والشجي والخلي، يمشون كما النيام على أقدامهم إلى داعي الإخوان، بعاطفة جياشة، وصمم كامل، وعمى تام، عن رؤية أي جانب آخر من الصورة، غير الإخوانية، في مصر وغيرها، بل وفي عناد صخري، حتى لأصوات «إخوانهم» في مصر من أبناء تيار الصحوة والحركات الإسلامية، وما الهجوم على الكاتب والناشط الإسلامي المصري جمال سلطان، من قِبل رموز صحوية سعودية، إلا مثال على هذا، فقط لأن جمال سلطان خالف الدعاية الإخوانية الكربلائية، وانتقد الإخوان وانعدام مصداقيتهم. جمال سلطان الذي كان صحويو السعودية يصدرون عن رأيه ويبجلونه فيما يقوله عن الحداثة والعلمانية.. لكنها الأهواء، ومقتضيات «النصرة» على طريقة الشاعر الجاهلي في الاصطفاف خلف «غزية» بحق أو بباطل.

الإخوان، وأتباعهم، سواء عن وعي أو طمع أو جهل، أكثروا، قبل زوالهم الأخير، من استخدام مصطلح «الدولة العميقة» لنبذ كل من خالفهم في مصر، وتسويغ كل إخفاقاتهم في إدارة الدولة، وتابعهم، بداعي النصرة، كثيرون خارج مصر في مضغ هذا المصطلح..

باختصار مكبسل، وحسب الدارسين، فأساس المصطلح انطلق من تركيا نفسها، تركيا أردوغان..

لكن لندع هذا ونجاري فهم الإخوان لمعنى الدولة العميقة، الذي هو في بعض تعاريفه يعني «دولة داخل الدولة» دولة خفيّة غير محسوسة، لكنها مؤثرة وفاعلة، مثل الهواء لا نشمه ولا نلمسه، لكنه هو الأساس.

وفقا لهذا، فالإخوان، المنتمي منهم حزبيا، أو فكريا، لهذه الجماعة، هم «الدولة العميقة» وهم «دولة داخل الدولة»، منهم وزراء سابقون، ومديرو جامعات، بل وإعلاميون، يدّعون الليبرالية، ليست هذه المراوحة بين حالي «التخفي والتجلي» على مستوى بلد واحد، بل على درجة «شبه» عالمية، وإلا فكيف نفسر هذا «النفير» العام لكل من مسّته رائحة التفكير الإخواني، في العالم، لنصرة بديع ومرسي وإخوانهم، وترويج روايتهم، فقط، عما جرى في بر مصر، ومحاربة، أو إهمال، كل رواية أخرى.

إن لم تكن هذه مواصفات الدولة العميقة، والخفية، العابرة الحدود، فكيف تكون؟!

في الأخير، فتفشي فكر الإخوان، ومشتقاتهم، ليس بسبب قوة هذا الفكر، بل بسبب هشاشة البنيان الثقافي والاجتماعي في ديار المسلمين.

m.althaidy@asharqalawsat.com

—————

نقلاً عن الشرق الأوسط

-- مشاري الذايدي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*