الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » التلاعب بالمفاهيم وإيجاد المبررات

التلاعب بالمفاهيم وإيجاد المبررات

في ظل المتغيرات التي يشهدها عصرنا الذي نعيشه ،نرى في الكثير من الهموم والأحزان، والرغبة في تحقيق النهضة والسعي دائما إلى تقبل الحضارات الأخرى وعدم الصدام معها، ومناقشتها والتعامل معها، وارسال أبنائنا إليها لكي ينهلوا من علومهم وثقافتهم، لنقل عجلة التقدم إلى بلادنا، نرى أن هذا الآخر دائما ما يمن على أوطاننا بما يقدمه لنا، ويتكبر دائماً بأنه صاحب التقدم، والازدهار، ويضع نفسه في المرتبة الأولى. 

هذا الآخر دائما ما يستغل كافة المواقف ومن خلال التلاعب في المفاهيم لإيجاد المبررات للتدخل في شئوننا، ودفعنا إلى المواقف التي يرغبها، ومصالحه الخاصة دون النظر إلى مصالحنا وثقافتنا العربية المتأصلة.

إننا في كل الأحوال لن نعطيهم الفرصة لهدمنا أو تدميرنا ولكننا سنسعى دائما لفرض إرادتنا من خلال تماسك شعوبنا والايمان بعقيدتنا الاسلامية لتحقيق الأمن والأمان والرقي والتقدم والازدهار في جميع المجالات

إننا دائما ما ننظر بعين الريبة من التدخلات الخارجية في أوطاننا والتي تهدف إلى تشكيل أوطاننا وثقافتنا بالشكل الذي يرغبونه، والسعي إلى هدم وحدتنا وثقافتنا ومصلحتنا كدول عربية. 

ماذا نقول بعد ما حدث ويحدث دائما في بلادنا العربية والاسلامية من عدوان واعتداءات متكررة تارة باسم امريكا وحروبها الاستباقية ومكافحة الإرهاب وتارة باسم إسرائيل وحقها في الدفاع عن نفسها ومحاربة الإرهاب الدولي،وتارة باسم المحافظة على حقوق الإنسان، في مؤسسات دولية وجدت لتدافع عن السلام العالمي وعن حقوق الانسان، وعلى مستوى وسائل الإعلام المتنوعة من خلال اللعب على المفاهيم والمفردات والمصطلحات والقيم. 

لقد تعمد أعداء الإسلام، ومن حذا حذوهم التلاعب بالمفاهيم للنيل من الإسلام وتشويه صورته أمام أبنائه والعالم. من هذه المفاهيم الحرية. 

لقد عرّفت الحرية بتعريفات شتى نذكر منها:

(حق المرء في العيش حراً من دون ضغط أو إكراه أو قهر، وممارسة حرياته كاملة كحرية الفكر وحرية الرأي، وحرية المعتقد)

كما عرفت من قبل الاعلان العالمي لحقوق الإنسان الفرنسي بأنها:

(قدرة الإنسان على اتيان كل عمل لا يضر بالآخرين).

أما وفق الاصطلاح الشرعي فقد عرفت الحرية بأنها: 

(ما يميز الإنسان عن غيره، ويتمكن بها من ممارسة أفعاله وتصرفاته، بارادة واختيار من غير قسر ولا إكراه، ولكن ضمن حدود معينة) 

من ينظر في هذه التعريفات المتقدمة – باعتبارها نموذجاً يمثل وجهة نظر الإسلام ووجهات النظر المقابلة – يتبين أن الفارق بينها هو في الحدود التي رسمها كل تعريف، فالتعريف الإسلامي وضع الحدود التي تضمن الحرية المسؤولة في حين وسع التعريف المقابل إطار الحرية بالمقدار الذي يوصلها إلى الفوضى.

ولذلك نرى أن التلاعب في المفاهيم من قبل الآخر يهدف إلى نشر الفوضى والدفع بأخلاقيات خبيثة تجتاح مجتمعاتنا، ومحاولة ايجاد معاونين في الداخل لهذه السياسة وتلك المفاهيم الغريبة علينا، ومحاولة تطبيقها عنوة علينا وكأننا ليس بيدنا قوة نستطيع الارتكاز عليها لحظة أن نقرر ذلك. 

ومن يتطلع في المشهد الحالي الذي يعيشه الشرق الأوسط يتبين أن أوطاننا العربية دائما ما يكون لديها القرار، لكنها تختار الوقت المناسب والظروف التي تدفع باتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب، وكذلك إدراك أن لدينا من الآليات ووسائل التوضيح والضغط ما يمكننا من تحقيق رغباتنا وأحلامنا والقدرة على مواجهة أي تدخلات قد يتصورها الآخرون ويتصورون أنهم قادرون على تحقيقها. 

وخلاصة القول : إن التدخلات الخارجية تهدف دائما إلى تحقيق منفعة خاصة لهم وليس تحقيق ما تسعى أوطاننا إليه من نهضة وتطور وتقدم. 

ويعتبر الدافع والمحرك في ذلك الطمع في ثرواتنا سواء أكانت ثروة مادية أو بشرية. 

وإننا في كل الأحوال لن نعطيهم الفرصة لهدمنا أو تدميرنا ولكننا سنسعى دائما لفرض إرادتنا من خلال تماسك شعوبنا والايمان بعقيدتنا الاسلامية لتحقيق الأمن والأمان والرقي والتقدم والازدهار في جميع المجالات لعالمنا العربي والإسلامي.

———–

نقلاً عن صحيفة اليوم

-- د. جاسم الياقوت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*