السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الأسرة هي حجر الزاوية في المجتمع

الأسرة هي حجر الزاوية في المجتمع

الكل يعرف منا أن الأسرة هي حجز الزاوية في المجتمع، فإذا صلحت الأسرة صلح المجتمع وأصبح المجتمع مجتمعاً متماسكاً بحسن التربية والتنشئة الإسلامية الصحيحة، حتى يؤدي كل منا دوره في هذا المجتمع بحيث لا يطغى دور أحد من أفراد الأسرة على دور الفرد الآخر. 

لذا أعطى الله سبحانه وتعالى للرجل حق القوامة على زوجته وبناته، فإذا انتقلت البنت لبيت زوجها أصبحت القوامة للزوج ولكن المتوارث لدينا أمر الأخ أيضاً له حق القوامة، وإن كان أصغر من أخواته بل يعطيه الموروث حق القوامة على أمه وأخته ونحن الذين نغرس هذا الشيء في نفوس أبنائنا وندعمهم بالنصائح بأن يفعلوا هذا الشيء فيشبوا عليه، وقد اعتادوا أن تسمع كلمتهم في البيت من الأخوات، وحتى من الأم نفسها وأن رأيه وكلمته لا يعلو عليها وأنه الآمر الناهي في الأسرة حتى لو كان أصغر من أخواته وأقلهم تعليماً وخاصة بعد وفاة رب الأسرة أو غيابه عن المنزل في سفر أو مهمة خاصة. 

والآية صريحة في حق القوامة وهي موجهة للزوج وللأب أو الجد أحياناً (الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم). الآية 

ولكن بعض الرجال يستخدم هذا الحق استخداماً سيئاً في التعنت والتسلط أو الإهمال أحياناً، وفي بعض الحالات حرمان المرأة من إرثها بحجة أن هذا الإرث سوف يذهب لزوجها. 

وبالطبع في أحيان كثيرة تكون المرأة مدرسة أو حتى أستاذة في الجامعة وتضطر لأن تتلقى الأوامر من أخيها الأصغر أو من ابنها وتذعن مضطرة فهو المسؤول عن توصيلها، وعن القيام بواجبات البيت من مقاض وخلافه، أوحتى التعريف عليها رغم ما تحمله من إثبات الهوية. 

يحدث هذا في وقت يحتوي فيه مجلس الشورى على ثلاثين امرأة كعضوات، وهذا دليل على نظرة قائدنا وحامي حمانا بعد الله خادم الحرمين الشريفين- حفظه الله- نظرته الثاقبة للمرأة ولما لها من دور في كيان المجتمع وأفراد الأسرة، بينما لا تستطيع المرأة قيادة الأسرة التي تعيش فيها أو إصدار الأوامر لابنها أو أخيها بموروث ورثناه أبا عن جد ما أنزل الله به من سلطان. وفي نفس الوقت لو ارتكب هذا الابن أو الأخ أي شيء من مخالفات داخل الأسرة أو مخالفات شرعية أو مخالفات في العادات أو التقاليد فهو لا يحاسب عليه، أما البنت فهي طوع أمره والأسرة هي التي تنمي هذا المفهوم منذ تنشئة الأسرة لأفرادها من صغرهم فالولد مفضل على البنت في كل الأحوال. 

ومنذ نعومة أظفاره يتربى الولد على هذا المفهوم فلماذا نفضل الولد على البنت بينما ربما تكون هي أفضل منه وأعقل منه وتفهم الحياة، وتستطيع التصرف أفضل منه، وكما رأينا وسمعنا أن هناك من البنات من بررن بآبائهن وأمهاتهن وكن بجانبهم في مرضهم ويواسونهم ويعطفن عليهم، وكم من الأبناء الذكور قرأنا في الصحف وسمعنا أن بعض الأبناء تركوا آباءهم وأمهاتهم في مستشفيات النقاهة ودور الرعاية للمسنين تركوهم دون زيارة أو الاطمئنان على وضعهم وصحتهم إلى درجة أن بعضا منهم توفي أحد والديه دون أن يشارك في الصلاة عليه أو دفنه بعد موته. إن المرأة اليوم تحمل بطاقتها الشخصية الخاصة بها ولها مواردها الخاصة ويمكنها أن تعيش بمفردها ولكنها بالطبع تفضل أن تكون في وسط أهلها وذويها. 

فلماذا لا نحترم خصوصية المرأة وقدراتها العقلية وإمكانياتها في زمن أصبح فيه الإنسان يحترم بسبب قدراته وإمكاناته ولماذا نضع قيوداً إضافية على المرأة بدون أي داع وننشئ ونربي الأولاد الذكور على التقليل من شأن المرأة. 

إن الحياة تفرض علينا أحياناً أن نستسلم لبعض القيود في المجتمع، ولكن إذا كانت هذه القيود تأتي من قبل طفل لا يتعدى سنه العاشرة أو الخامسة عشرة أحياناً تجاه أمه التي حملته تسعة أشهر أو أخته التي تكبره سناً فإن القيود تصبح مؤلمة وأحياناً جارحة. 

وليس هذا حديثاً عن تمكين المرأة ولكن الأمر حول تحكم من لا يملك في المرأة التي قد تكون أخته الكبرى أو أمه أو حتى عمته أو خالته التي تعيش معهم في المنزل لذا فإنني أهيب بأفراد الأسرة والمجتمع أن يعيدوا النظر في تنشئة أبنائهم الذكور بعدم تفضيلهم على الإناث إلا بما أعطاهم الله في حق القوامة الإسلامية الصحيحة فكم امرأة خيراً من رجل. 

ولا ننسى أن التاريخ سطر لأمهات تاريخاً حافلاً بما قامت به المرأة من رعاية وحسن تربية لأبنائها رعتهم وعلمتهم وفق المنهج الإسلامي الصحيح وخاصة الأيتام منهم، وقد شقوا طريقهم في الحياة واعتلوا المناصب الكبيرة في المجتمع في وقت قد يعجز الرجل في تحمل مثل هذه المهمة. 

******

– عضو هيئة الصحفيين السعوديين 

—————

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- مندل عبدالله القباع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*