الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » أوباما.. حكيماً أم ضعيفاً؟!

أوباما.. حكيماً أم ضعيفاً؟!

بعيد أحداث سبتمبر في 2001، أعلنت الإدارة الأمريكية بقيادة الرئيس بوش الابن، ونائبه ديك تشيني أن القاعدة مسؤولة عن ذلك الحدث الكبير، وقال بوش كلمته الشهيرة، والتي أعلن من خلالها أن إدارته ستعاقب تنظيم القاعدة، ومن يؤويه، ويقصد دولة طالبان، وما زلنا نذكّر عندما زار بوش موقع التفجير في نيويورك.

وهتف الجمهور الغاضب بصوت واحد: «الانتقام.. الانتقام»، أن بوش رفع عقيرته قائلاً: «سمعتكم.. سمعتكم، ولن أخذلكم»، وفجأة بدأ الحديث يدور عن علاقة العراق بتنظيم القاعدة! 

وكانت هناك محاولات حثيثة لربط نظام صدام حسين بالقاعدة بأي شكل، وذلك على الرغم من العداء المستفحل بين النظام الفاشي العراقي، والتنظيمات الإسلامية عموماً، وخصوصاً تنظيم القاعدة، والذي يرى بأن نظام صدام نظام كافر يجب إعلان الحرب عليه، تماماً كما الأنظمة الغربية! 

ومما لا يُنسى من ذكريات تلك المرحلة الكالحة السواد أن وزير الدفاع الأمريكي حينها، السيد دونالد رامسفيلد الذي يعتبر أحد أبرز صقور المحافظين الجدد، برَّر الحرص على ربط عراق صدام حسين بتنظيم القاعدة. 

وبالتالي توجيه ضربات عسكرية له، إلى وجود أهداف عسكرية جيدة هناك!

على عكس أفغانستان التي لا يوجد فيها ما يستحق عناء الحملة العسكرية! فقد قال رامسفيلد صراحة، وبلا مواربة، وذلك في أحد لقاءاته الصحفية: «لا يوجد أهداف جيدة هناك، يقصد في أفغانستان، وذلك على العكس من العراق!»، ما يعني أن الغضب الذي كان يشعر به المحافظون الجدد لم يكن ليشفي غليله إلا ضرب دولة ذات بنية تحتية صلبة، ليكون تدميرها موازياً لتفجير برج التجارة العالمي!! 

فهكذا فهم المتابعون تصريحات رامسفيلد المتوالية، وهذا ليس دفاعاً عن صدام، فهو دكتاتور شرس لم يكن ليستطيع أحد إزاحته، وأبنائه عن الحكم غير قوة عسكرية عظمى، مثل الولايات المتحدة، ولكنه تذكير لما سبق تأكيده. وبالوثائق، من أن الأسباب التي تم تدمير العراق، واحتلاله بسببها كانت واهية، وكاذبة، وهذا ليس غريباً على المحافظين الجدد الذين لا يتورّعون عن جرّ الولايات المتحدة إلى المستنقعات الآسنة، حتى ولو كان هذا يضر بمصالحها على المدى القريب، والبعيد. 

ومن هنا فإنه يتوجَّب على منتقدي الرئيس باراك أوباما حيال تريثه في توريط الولايات المتحدة في بؤر التوتر حول العالم، وخصوصاً في الشرق الأوسط أن يتفهموا الإطار الذي يحكم سياساته، وإرث بوش الابن، وعصابة المحافظين الجدد، والذي لا يزال يلقي بظلاله على الولايات المتحدة على كل المستويات.

فالرئيس أوباما، ومع هذا الإرث الضخم، يحاول جاهداً أن يتلافى كل الأخطاء التي وقع فيها سلفه، وأهمها أن لا يورّط بلده في حرب غير محسوبة العواقب، ولولا الخطوط الحمر التي تجاوزها بشار الأسد لما تدخلت أمريكا عسكرياً.

هذا على افتراض أنها حسمت أمرها بهذا الخصوص، وعلينا أن ندرك أن «التهور» لا يعني بالضرورة قوة الزعامة، كما أن التأني في اتخاذ القرارات المصيرية لا يعني ضعف الزعامة، بل ربما، حكمة القائد، وحنكته! 

ahmad.alfarraj@hotmail.com 

تويتر @alfarraj2 

———————

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- د. أحمد الفراج

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*