الخميس , 8 ديسمبر 2016

الأمن قاعدة التنمية

الأمن والتنمية صنوان لا يفترقان، ومن أعظم نِعم الله على عباده، نعمة الأمن، وهي من النعم الظاهرة التي يتناساها العبد، حتى يفقدها، فإن فقدها تمنى لو أنه أنفق كل ما يملك مقابل استرجاعها.. استمعت بحرقة لإحدى اللاجئات السوريات وهي تقول: «لا نريد شيئاً من الدنيا غير العودة إلى منازلنا آمنين»، وإلى ذلك أشار أحد الليبيين حين قال، أوهمونا بالديموقراطية والحرية والتنمية، فخسرنا الأمن والاستقرار، وأبتُلينا بالقتل والدمار وفقدان كل ما نملك». 

لم تكن إستراتيجية «الفوضى الخلاَّقة» التي اخترعتها العقول الصهيو – أميركية إلا بداية النهاية، لا بوابة الإصلاح السياسي والاقتصادي، فالغرب لا يريد الخير للعرب، بل يريد خيراتهم النفطية والمالية، ومواقعهم الإستراتيجية وتحقيق أمن إسرائيل بتقسيم دولهم إلى دويلات ضعيفة، فاقدة للأمن ومقومات الاقتصاد. 

أعجب ممن ركب موجة التغيير، وتسبب في التدمير وإحداث الفوضى، بحجة الإصلاح، فأفقد الأوطان الآمنة مكتسباتها التنموية ومقدراتها وثرواتها الطبيعية. 

انضم العراق بعد (الحرية) و (الديموقراطية) المزعومة، إلى الدول العربية الفقيرة برغم ثرواته النفطية، وأصبح الخوف والقتل والخطف والإرهاب مسيطراً على أراضيه، وتخلى عن عروبته بعد أن ألقاه الغرب في أحضان إيران، كمكافأة على مساعدتها لهم وتمكينهم من نفطه، وتدشينهم مشروعهم التدميري للمنطقة العربية.. معاول الهدم العربية باتت أدوات مدمرة في أيدي الغرب، عملاء في هيئة أشقاء، يكذبون ويدلسون باسم الدين حيناً، وباسم الحرية، والعدالة الاجتماعية أحياناً أخرى، يدندنون على وتر التنمية والاقتصاد، ويمنون الشعوب بحياة أفضل، يسودها العدل ورغد العيش، وما يمنونهم إلا الغرور. 

في يوم الوطن، نُذَكِّر بنعمة الأمن، ودورها الرئيس في التنمية والرخاء الذي ننعم بهما اليوم، فتراكمات التنمية قد تُفقد بفقدان الأمن، لا قدَّر الله.. يغفل الكثير عن أهمية الأمن في بناء الاقتصاد ورعايته وتأمين مكتسبات الوطن، وتوفير فرص العمل الآمنة، وقنوات الاستثمار، والبناء، والتطوير.. وأكثر من ذلك توفير البيئة الآمنة لممارسة الناس أعمالهم وأنشطتهم وأداء عباداتهم بسلام. 

تمُثِّل الدولة، بأجهزتها الرسمية محيط الأمن الشامل الذي ينعم به المواطنون، فالاستقرار السياسي والاقتصادي يقود إلى ترسيخ قواعد الأمن، بفضل الله وبركته، في الوقت الذي تتسبب فيه الفوضى في تقويض أركانه، وجر المجتمع إلى منحدرات الهلاك. 

قال تعالى في محكم كتابه العظيم: «وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ».. والكفر بالنعم من أسباب زوالها.. فما أحوج الجميع لتدبر هذه الآية الكريمة والعمل بها، حفظاً للأمن وصيانة للوطن. 

ينهمك العامة في طلب الرزق، والاجتهاد في العمل، لتوفير الأمن والاستقرار الشخصي والأسري من خلال تحقيق الأمن المالي.. لكل توجه، وطموح وأهداف قد تتفق أو تختلف مع بعضها البعض، ويتفق الجميع على أهمية الأمن من أجل تحقيق تلك الأهداف التنموية على مستوى الفرد والحكومات والشعوب.. قال تعالى: «وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ»، وما بدء سيدنا إبراهيم، عليه السلام، بالأمن إلا عن علم وبصيرة، فالأمن من أسباب السعي في طلب الرزق، والحافظ له – بعد الله -.. وفي قوله تعالى: «أَوَلَمْ نُمَكِّن لَّهُمْ حَرَمًا آمِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ» تبياناً لأهمية الأمن أولاً، ثم الكسب والسعة. 

والإسلام دين الأمن، فلا يقبل من مسلم عاقل أن ينادي بنشر الفوضى من أجل (الإصلاح) المزعوم، فالبناء يقوم على القواعد الراسخة، لا أطلال الدمار. 

«يوم الوطن» هو يوم للأمن والاستقرار والمحافظة على المكتسبات، فكل ما تحقق لنا من خير ونماء قد نفقده في ساعة، إن فُقِد الأمن والاستقرار، لا قدَّر الله، والمؤمن الصادق من يسعى لترسيخ نعمة الأمن لا نقضها، وهي النعمة التي يُوشك الجميع على تجاهلها، وربما الكفر بها.. قال تعالى: «أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ». 

 

f.albuainain@hotmail.com

————-

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- فضل بن سعد البوعينين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*