الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » هل من تناقض بين مفهومَيْ «الأمة» و«الوطن»؟!

هل من تناقض بين مفهومَيْ «الأمة» و«الوطن»؟!

أعجب أشد العجب مع قليل أو كثير من المرارة والألم هذه الأيام من جدل عقيم، يثيره المفتونون بفكر الإخوان المسلمين في المنتديات وفي وسائط التواصل الاجتماعي، عن محاولات بائسة لمحو مفهوم «الوطن» وإدماجه أو نسيانه أو إدخاله ضمن مفهوم «الأمة» الواسع الكبير الذي تضيع فيه حدود وملامح الأوطان والبلدان؛ لتغدو جميعها أشبه بخارطة واسعة، تتموج وكأنها سراب ظهيرة قائلة! 

كيف رسخ المنهج الخفي الذي قر في أرضنا أربعة عقود هذا المفهوم الخاطئ؟! لقد كان يحفر بعمق وتخطيط واستهداف مبرمج مدروس لنزع مشاعر حب الوطن من وجدان الصغار، وتعليمهم أن وطنهم الكبير هو «الأمة»، وتأكيد هذا المعنى وتعميقه حتى نشأت أجيال متنكرة لوطنها، لا تعترف بحدوده ولا بجغرافيته ولا بحقوقه ولا بالولاء له! 

كيف استطاع المنهج الخفي غرس كراهية الوطن ونزع الولاء له من نفوس الصغار في المدارس طوال عقود من الزمن، واستبدال النشيد الوطني بأناشيد محرضة على الاستعداد للتضحية والبذل في سبيل الأمة في أي موضع كان من العالم. 

وهل ثمة فرق حقيقي أو تنافر بين مفهومَي الأمة والوطن؟ وهل الوطن إلا جزءٌ صغيرٌ من الأمة الكبيرة؟ فلِمَ يخلق هذا العداء الموحش بين الجسد الكبير وجزء منه؟! ومن المستفيد من تخليق هذه الكراهية لوطن وُلدنا فيه، ونشأنا على ترابه، وأظلتنا سماؤه، وارتوينا من مائه، وشبعنا من طعامه؟! 

هل يمكن أن تمنحنا «الأمة» وهي المفهوم الهلامي غير الواضح الآن ولا البيّن؛ لأنه لا وطن شاسعاً واسعاً كبيراً لها مأوى نلجأ إليه عند الضرورة؟! هل يمكن أن تمنحنا إقامة في وطنها إن أردنا الهجرة أو الإقامة أو العمل فيها إن نحن لم نجد في وطننا الذي وُلدنا فيه فرصة لعيش أو عمل؟! هل يمكن أن تمنحنا هذه «الأمة» فيزا «تشينجن»، ندخل بها إلى كل أقطارها؟! هل نجد عند هذه «الأمة» ملجأ أو مخبأ أو دفئاً أو معاشاً أو مظلة أو أمناً إن حُرمنا إياه؟! أين هي هذه الأمة التي يتنادى لها الفكر الإخواني على مدى عقود، ويدعو إلى الانتماء إلى حدودها الجغرافية ورفض القطرية الوطنية؟! 

لِمَ يكرّه هذا الفكر مفهوم «الوطن» في نفوس الأجيال دون أن يوجد وطناً بديلاً للأمة، تستظل به، وتدعي الانتماء إليه كوطن كبير بديل للوطن الصغير؟! 

أهي أحلام مثالية خيالية مجنحة هائمة بريئة في زمن لا مكان فيه ولا محل لمثل تلك الأحلام الطوباوية الخيالية المجنحة؟! 

أم أن ثمة أهدافاً وغايات مؤدلجة خفية، تتستر خلف الشعارات البراقة الجميلة الخالبة، وتُستجلب بها أفئدة الشبان البريئة؛ ليبدأ الشاب نفسه في نقض مفهوماته عن وطنه حجراً حجراً، ويسلم قياده وروحه وولاءه لمن غرس في وجدانه عشق الأحلام والتنكر لوطنه؟! 

أما وقد استيقظنا متأخرين جداً على مفهومات غرست وأكدت وعمقت في وجدانات أبنائنا على مدى عقود، وتنبهنا إلى ما فعلته العقول التي أتتنا لاجئة هاربة من ضيم حكوماتهم، ففتحنا لها الأبواب بأريحية وكرم ضيافة؛ ثم اختطفوا منا أولادنا، وغرسوا فيهم ما فشلوا فيه في بلدانهم؛ آن لنا أن نستعيد قيادة التوجيه والتربية منهم، وأن نعود إلى ما كنا عليه قبل استضافة قيادات الإخوان الهاربة اللاجئة من مصر وسوريا وفلسطين والسودان وغيرها؛ لنتولى نحن تربية وتعليم أجيالنا القادمة، ونعيد إليهم ما استلب منهم من ولاء للوطن ولقيادته، ومن اعتراف بفضل هذا الوطن عليهم، وأنه لا تناقض البتة بين مفهوم «الأمة» همًّا كبيراً للمسلمين جميعاً، ما آلمها آلمنا، وما أفرحها أفرحنا، وبين مفهوم «الوطن» الولادة والحدود والجغرافيا والقيادة والتراث واللهجات والفلكلور والهموم والتطلعات.. علينا أن نؤكد للأجيال أن حب «الوطن» والولاء له لا يتعارض البتة مع الإخلاص للأمة والتفاعل مع همومها. 

 

moh.alowain@gmail.com 

mALowein@ 

———————

نقلاً عن صحيفة الجزيرة السعودية

-- فضل بن سعد البوعينين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*