الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » إمام وخطيب المسجد النبوي : التفجيرات التي تتبناها القاعدة من الفتن العظيمة

إمام وخطيب المسجد النبوي : التفجيرات التي تتبناها القاعدة من الفتن العظيمة

في لقاء مع فضيلة الشيخ علي الحذيفي مع موقع واحة النصيحة ، وجه إليه سؤلا عن حكم التفجيرات في بلاد المغرب العربي والجزائر والبلاد الإسلامية فأجاب :
هذه التفجيرات التي تتبناها القاعدة وتنظيمها في بلاد المسلمين ،هذه التفجيرات من الفتن والأمور العظيمة التي يحاربها الإسلام ويرفضها بل إن الإسلام يمنع ويحرم قتل النفس بغير حق ولو كانت كافره وهذه التفجيرات التي تتبناها القاعدة أوتنظيمها هي من الفتن العظيمة والشرور المستطيرة وقد أكلت نفوسا بريئة ونفوسا لا ذنب لها وهذه طريق خاطئة وطريق عاقبتها وخيمة ولم يستفتى علماء المسلمين في هذه الأمور ولم تكن هذه التفجيرات ولم تكن هذه المفاسد إلا كوارث ومصائب وشرّ جلب على المسلمين أضراراً والذي يدعوا إليها . من يدعو إلى هذه التفجيرات وهذه التدميرات وهذا الطريق من يدعو إلى ذلك فهو قد خالف جماعة المسلمين وخالف نصوص الكتاب والسنة سواء كان بقصد يريد به خيرا أو بقصد سيء فكلاهما النتيجة سواء . فهو على خطر عظيم وقد اقترف جرما عظيما ولا يغرنا أقوال الأشخاص فإن كل أحد لابد أن يعرض قولة على الكتاب والسنة وأن يرجع إلى أقوال أهل العلم علماء الإسلام . ونحذر وننصح أسامة بن لا دن والظواهري ننصحهم ونحذرهم من هذا الطريق الخطر ومن هذا المسلك الذي ضرّ الإسلام والمسلمين، ومن هذا المسار الضال ومن هذه المخاطر التي حققت الكثير من أهداف أعداء الإسلام ، فإن أعداء المسلمين لا يبالون بما يحقق أهدافهم سواء عن طريق بعض المسلمين أو عن طريقهم فهذا شيء تستنكره الشريعة فليتقوا الله في أنفسهم وليرجعوا إلى الله عزّ وجلّ فإن كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم جاءت بما فيه الخير للبشرية جميعا وبما فيه الرحمة للبشرية جميعا والدعوة إلى الله وإلى المنهج الصحيح الذي هو دعوة الرسل وآخرهم وسيدهم محمد صلى اله عيه وسلم فقد بعثه الله رحمةً للعالمين ودعا إلى توحيد الله فيجب على الدعاة بل على كل مسلم أن يكون داعية إلى توحيد الله وإلى طهارة النفس وزكاتها وإلى التفقه في الدين وإلى ما فيه الخير للبشرية ، وقد أساؤوا بهذا المسلك هذه الأعمال اساؤوا بها إلى الإسلام والمسلمين و تضرر بها الكثير من شباب المسلمين ،وضرت الدعوة إلى الله عزّ وجلّ في بلاد كثيرة فنصيحتي أن يتقوا الله تعالى في أنفسهم وأن يتقوا الله في ودينهم وإسلامهم وأمتهم . وللأسف أنا نسمع أن تنظيم القاعدة أنه فرح وتبنى تفجيرات في المملكة العربية السعودية وهذا دليل على أن هذه الأعمال تخدم أعداء الإسلام وتضر الإسلام وهي أكبر تحذير من الاستجابة لهذه المنظمات ودولتنا ولله الحمد وولاة أمرنا بفضل الله تبارك وتعالى قائمون بمصالح المسلمين يناصرون شريعة الله عزّ وجلّ ويدعون إلى كتاب الله وإلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقبلون النصح والنصائح وأعمالهم في سبل الخير ظاهرة مشاهده والخروج عليهم خروج يخالف مذهب أهل السنة والجماعة لإن الله أمر بطاعة ولاة الأمر فقال تبارك وتعالى ** يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول واؤلي الأمر منكم } فطاعتهم طاعة أمر الله وطاعتهم أمر طاعة بها الرسول صلى الله عليه وسلم في غير معصية تبارك وتعالى.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*