الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » وزارة الشؤون الإسلامية تواصل برامجها التوعوية التثقيفية للأئمة والخطباء والدعاة لمواجهة الغلو ومحاربة الفكر المنحرف

وزارة الشؤون الإسلامية تواصل برامجها التوعوية التثقيفية للأئمة والخطباء والدعاة لمواجهة الغلو ومحاربة الفكر المنحرف

تتواصل حاليا في مختلف مناطق المملكة ندوات وورش العمل الخاصة بتحقيق الأمن الفكري والعقدي التي وجه بتنظيمها معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ في إطار برنامج توعوي تثقيفي لمواجهة الغلو ومحاربة الفكر المنحرف ، وتحقيق الأمن العقدي والديني والفكري .
ويتضمن هذا البرنامج ـ الذي تتولى تنفيذه فروع الوزارة المختلفة بصفة شهرية بالتنسيق مع وكالة الوزارة لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد ـ مجموعة من الندوات المتخصصة في هذا الجانب موضوعه الرئيس الأمن الديني والفكري ، وكيفية نهوض الخطباء وأئمة المساجد به ، حيث يشارك في إلقاء محاضرات هذا البرنامج لفيف من أصحاب الفضيلة العلماء ، والدعاة وطلبة العلم بهدف التصدي للأفكار المنحرفة ، وتوعية المجتمع وخصوصاً الناشئة والشباب من مخاطره على الفرد والمجتمع وأمن البلاد والعباد .
ويأتي هذا البرنامج وغيره من البرامج والندوات التي نفذتها وزارة الشؤون الإسلاميـة والأوقاف والدعـوة والإرشاد على مدار السنوات الماضية ولا تزال تواصل تنفيذها في المساجد سواء كانت محاضرات أو كلمات وعظية ، أو من منبر الجمعة في سياق رسالة الوزارة لترسيخ الوسطية والاعتدال ، ومحاربة الفكر المنحرف .
وشهد هذا الأسبوع برامج مكثفة في عدد من مناطق المملكة حيث اقيمت  في مدينة أبها  ندوة بعنوان : (الأسس والمحددات لمفاهيم الوسطية ” الأمن الفكري ” ، الإرهاب ، الغلو ، والتطرف ) بدعم ورعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير .
كما شهدت العاصمة الرياض ب عقد ورشة عمل بعنوان : ( منبر الجمعة – رسالة ومسؤولية ) وذلك في فندق قصر الرياض بمدينة الرياض برئاسة فضيلة وكيل الوزارة لشؤون المساجد والدعوة والإرشاد الدكتور توفيق بن عبدالعزيز السديري ، وبحضور فضيلة وكيل الوزارة المساعد لشؤون المساجد الشيخ عبدالمحسن بن عبدالعزيز آل الشيخ الذي قال : إن عقد هذه الورشة يأتي بناءً على توجيهات معالي الوزير الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ ـ حفظه الله ـ حرصاً منه على تفعيل خطبة الجمعة في واقع الناس بشكل أكبر ، فخطبة الجمعة شعيرة عظيمة شرعت لحكمة بالغة ، ولذلك شرع حسن الاستعداد لها من التبكير والإنصات وغير ذلك .
واسترسل فضيلة الشيخ عبدالمحسن آل الشيخ : واستشعاراً من الوزارة لهذه المسؤولية كانت هذه الورش التي ستعقد في جميع مناطق المملكة وتحمل عنوان (منبر الجمعة رسالة ومسؤولية ) ويشارك فيها مجموعة من الخطباء المتميزين من عدة مناطق من المملكة بالإضافة إلى مجموعة من المسؤولين والمختصين ، مبيناً أن الهدف من هذه الورش مناقشة كيفية تفعيل منبر الجمعة ليكون أكثر تأثيراً في واقع الناس بعيداً عن النمطية غير المؤثرة مع المحافظة على السنة والهدي النبوي في شكل الخطبة ومضمونها، وكذلك مناقشة أثر منبر الجمعة في مواجهة الانحرافات الفكرية والغلو والتطرف لتكون الخطب أكثر فعالية في تعزيز الوسطية وجمع الكلمة ، والبعد عن الشذوذ والاجتهادات المخالفة ، كما ستتم مناقشة كيفية تفعيل خطبة الجمعة في وسائل الإعلام ، وتوثيق التواصل بين منبر الجمعة ووسائل الإعلام وجميعها منابر ينبغي أن يكمل بعضها في سبيل تحقيق الوعي الصحيح للمجتمع في دينهم ودنياهم .
وزاد فضيلة وكيل الوزارة المساعد لشؤون المساجد قائلاً : إن الوزارة تسعى جاهدة لتكثيف هذه البرامج وتسعى في تطوير عملها وأدائها لتتواكب مع حاجات الناس ومع مستجدات الأمور بما يحقق المحافظة على الأصول الشرعية ويجدد في الأساليب ، مشيراً إلى أن تنظيم هذه الورش سيتواصل في بقية المناطق وستناقش مواضيع عدة تتصل بمنبر الجمعة لتفعيل رسالته بشكل أكبر وتذكيراً للخطباء بعظم المسؤولية المناطة بهم، ملفتاً فضيلته النظر إلى أن أكثر الخطباء بحمد الله على مستوى المسؤولية والثقة ولهم أثر طيب على الناس ، وستكون توصيات هذه الورش محل عناية الوزارة وستتاح الإفادة منها لجميع الخطباء .
ونظم فرع الوزارة بمنطقة القصيم ندوة عن الأمن الفكري والعقدي في قاعة مركز الملك خالد الحضاري بمدينة بريدة  برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة ، بهدف تفعيل دور الأئمة والخطباء والدعاة وترسيخ الوسطية والاعتدال في السلوك والمنهج ، يحاضر فيها مجموعة من العلماء وطلبة العلم في موضوعات معالجة الغلو والأمن الفكري .
الجدير بالذكر أن عدداً من مناطق المملكة قد شهدت مع مطلع الشهر الجاري تنظيم ندوات مماثلة  ومنها المنطقة الشرقية ، ومنطقة الجوف ، ومنطقة حائل ، ومنطقة نجران ، ومنطقة جازان .

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*