الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » تصاعد الحرب ضد القاعدة في اليمن

تصاعد الحرب ضد القاعدة في اليمن

قتل عضو بالحراك الجنوبي في اليمن وجرح آخرون بمواجهات مع قوات الأمن في مدينة عدن، كما اشتبكت الشرطة اليمنية مع مسلحين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة في المدينة نفسها واعتقلت أفرادا منهم.
 وقال مسؤول أمني يمني لوكالة رويترز إن الاشتباكات وقعت فجرا أثناء قيام الشرطة بعملية تفتيش للمنازل بحي السعادة بحثا عن مسلحين هاجموا مبنى الأمن السياسي في عدن السبت الماضي.
 وبحسب وكالة رويترز فقد أفاد موقع الصحوة المعارض على الإنترنت بأن السلطات اليمنية اعتقلت تسعة أشخاص في مداهمات الليلة الماضية، وأن أحدهم توفي في معتقله ولم يتسن الحصول على تعليق من مسؤولي الشرطة.
 وقد تظاهر مئات الأشخاص بعد صلاة الجمعة احتجاجا على اعتقال بعض السكان المحليين أثناء المداهمات.
 وفي سياق مختلف قال شهود إن الاشتباك -الذي وقع الجمعة بين عناصر الحراك الجنوبي أثناء احتجاج في مديرية خور مكسر التابعة لعدن وقوات الأمن اليمنية- بدأ بعد أن أطلق أنصار الحركة الرصاص صوب رجال الشرطة.
 حالة التأهب
ورفعت وزارة الداخلية حالة التأهب في المدينة الميناء كما أعلنت في وقت سابق أنها ألقت القبض على رئيس المجموعة المتهمة بتنفيذ الهجوم على مبنى الأمن السياسي الذي قتل فيه 11 شخصا بينهم سبعة ضباط.
 وحمل اليمن تنظيم القاعدة المسؤولية عن الهجوم الذي نفذه مسلحون يلبسون زيا عسكريا، تمكنوا فيه من تحرير معتقلين.
 وسبق للتنظيم أن هدد قبل يوم واحد من الهجوم على مبنى الأمن السياسي بالرد على حملة الدولة ضده في شرقي البلاد، ودعا شيوخ القبائل في المنطقة لمحاربة الحكومة.
 وفي صنعاء أطلق مسلحون مجهولون الرصاص على المعارض عبد الرقيب القرشي الذي عاد للبلاد في وقت سابق من الشهر الجاري بعد أكثر من ثلاثين عاما في المنفى بسوريا فأصابوه بجروح، بحسب ما ذكره عضو بارز في التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري لرويترز.
 ويكافح اليمن من أجل قمع حركة انفصالية في الجنوب وتعزيز وقف لإطلاق النار مع المسلحين الحوثيين في الشمال كما أنه يقع تحت ضغط دولي لإسكات الصراعات الداخلية من أجل التركيز على وجود متنام للقاعدة في البلاد.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*