الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » محاربة الإرهاب تمر عبر التعليم ونشر المفاهيم السليمة

محاربة الإرهاب تمر عبر التعليم ونشر المفاهيم السليمة

خصصت جلستا العمل الأولى في إطار ورشة العمل حول تنفيذ الاستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب في شمال أفريقيا، التي افتتحت أعمالها صباح الاثنين (24 ماي الجاري) في مقر المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو)، لبحث إطار عمل الأمم المتحدة في مجال مكافحة الإرهاب، وإطار العمل الإقليمي وشبه الإقليمي لمكافحة الإرهاب.
وخصصت الجلسة الأولى لإبراز أهمية استراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب بالنسبة إلى منطقة شمال أفريقيا. كما ناقشت الجلسة مدى وعي الشركاء في المنطقة بهذه الاستراتيجية وبدور فريق العمل المعني بتنفيذها. وتناولت الجلسة التدابير الإضافية التي ينبغي أن يتخذها فريق العمل وغيره من الجهات المعنية، من أجل تعزيز الوعي بالعمل الذي يضطلع به الفريق المكلف بتنفيذ الاستراتيجية وجدوى هذا العمل بالنسبة إلى منطقة شمال أفريقيا كما خصصت الجلسة الثانية لبحث المرجعيات الإقليمية وشبه الإقليمية التي اعتمدها الاتحاد الأفريقي والهيئات الإقليمية المعنية في مجال مكافحة الإرهاب وعلاقتها بإطار العمل الدولي في هذا المجال.
وتطرقت الجلسة الثانية لبحث مساهمة كل من الاتحاد الأفريقي، وجامعة الدول العربية، واتحاد المغرب العربي، ومجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أجل مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب (MENAFATF)، وغيرها من الهيئات الإقليمية وشبه الإقليمية، في مجال صياغة استراتيجيات إقليمية لمكافحة الإرهاب وتنفيذها، والجهود المبذولة لمواجهة التهديدات العابرة للحدود كتهريب السلع من منطقة الساحل.
وألقى المشاركون في هذه الجلسة الضوء على التحديات الرئيسة التي تواجهها الهيئات الإقليمية في هذا الإطار، والعوائق التي تحول دون تمتين التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة العابرة للحدود في المنطقة، وسبل معالجتها، كما خصصت جلستا العمل لما بعد ظهر نفس اليوم، لبحث التهديد الذي يمثله الإرهاب في منطقة شمال أفريقيا، ولمناقشة العوامل المساعدة على تفشي الإرهاب في المنطقة.
على صعيد آخر، أعلن عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، أن أهمية الاستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب في شمال أفريقيا، تتزايد بتفاقم التحديات التي تهدد الأمن والاستقرار في هذه المنطقة من العالم، كما تهدد الأمن والسلم في شتى المناطق من عالمنا اليوم، مضيفا في كلمة ألقاها في الورشة، مضيفا أنَ تعزيز التعاون الدولي في مجال مكافحة الإرهاب على جميع المستويات؛ مستوى الحكومات والمنظمات الدولية والإقليمية، ومستوى الهيئات والمؤسسات والجمعيات الأهلية، هو ضرورة ملحة تقتضيها المواجهة الشاملة لظاهرة الإرهاب بشتى أشكاله.
واعتبر المسؤول السعودي أن الهدف من وراء استضافة هذه الورشة في المقر الدائم للإيسيسكو، هو تيسير السبل العملية لتنفيذ (الاستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب في شمال أفريقيا)، خدمة ً للأمن والسلم الدوليين وتوفيرًا لأسباب التقدم والازدهار لشعوب العالم في ظل الأمن والاستقرار.
كما تحدث في الجلسة الافتتاحية للورشة أيضاً، كل من أليستير ميلر، مدير مركز التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب الذي يوجد مقره في واشنطن، وسفير مملكة هولندا المعتمد في الرباط.
جدير بالذكر، أن الورشة تعرف مشاركة ممثلين عن المديرية التنفيذية لمكافحة الإرهاب في الأمم المتحدة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وجامعة الدول العربية، ومعهد الدراسات العربية الإسلامية بجامعة إكستر، وجامعة الأخوين في إفران بالمغرب، والمكتب العربي للحماية المدنية والإنقاذ بمجلس وزراء الداخلية العرب، ومعهد الدراسات الأمنية، ومكتب الأمم المتحدة لمنع الجريمة ومكافحة المخدرات، وفريق العمل المعني بتنفيذ الاستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*