الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » تجنيد الشعب في الجزائر يحرج الجماعات المسلحة

تجنيد الشعب في الجزائر يحرج الجماعات المسلحة

استسلام الخاطفين أمام التعبئة السكانية التي شهدتها فريحه بولاية تيزي وزو، وإطلاقهم سراح المقاول ابن المنطقة بعد أكثر من أسبوع من الاحتجاز، يؤكد من جهة بان خيار المواجهة الشعبية للإرهاب هي وسيلة ناجعة يمكن الاعتماد عليها في منطقة القبائل ومناطق أخرى من الوطن لإفشال الاعتداءات الإرهابية، ومن جهة أخرى، فإن التجند الشعبي المتواصل قد يشكل الخيار الأكثر نجاعة لطي الملف الأمني والقضاء على ما تبقى من النشاط الإرهابي في البلاد.

محمد الناصر

التجنيد المتواصل لعروش فريحة بمنطقة القبائل كلل بالنجاح، بحيث أطلق فجر أمس سراح المقاول أ. الوناس، المختطف منذ 3 جويلية الجاري، من طرف جماعة مسلحة بقرية تالة تغانة، بمنطقة فريحة، شمال- شرق تيزي وزو.

وكان مئات المواطنين قد خرجوا أول أمس في مسيرة شعبية بفريحة، بدعوى من لجان قرى منطقة أيت جناد، الواقعة على بعد 35 كلم شمال شرق تيزي وزو، و جاءت المظاهرة بغرض التنديد باختطاف مقاول من فريحة، منذ أكثر من أسبوع، و للمطالبة بإطلاق سراحه غير المشروط، كما حمل المتظاهرون الذين انطلقوا من الملعب البلدي بفريحة، شعارات طالبوا من خلال بإطلاق سراح الضحية، و أخرى ضد ظاهرة الاختطاف، التي تعرف انتشارا مخيفا في منطقة القبائل، خاصة في ولاية تيزي وزو، كما تداول منظمو المسيرة الشعبية على إلقاء كلمات في المحطة الأخيرة المظاهرة، من أمام مقر بلدية فريحة، عبروا فيها جمعيا عن رفضهم الرضوخ لابتزاز المختطفين، وبالموازاة مع ذلك نظم إضراب عام لكافة التجار من أجل تبليغ رسالة المواطنين ومواصلة الضغط الذي كلل بنهاية مفرحة تمثلت في إخلاء الإرهابيين سبيل المقاول صاحب34 سنة.

انتفاضة سكان فريحة ضد الإرهابيين تأتي في سياق تقليد دأبت عليه العديد من مداشر وقرى منطقة تيزي وزو ومنطقة القبائل بصفة عامة، فمنذ أشهر قلائل فقط تجند المئات من المواطنين بمداشر بوغني ضد عناصر تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي ، وهذا لمدة طويلة ساروا خلالها داخل أحراش وغابات المنطقة ووصلوا إلى معاقل تنظيم عبد الملك درودكال، وعرفت بلدية تادمايت تحرك شعبي مماثل على خلفية الاعتداء الذي نفذته العناصر الإرهابية بالمنطقة وخلف مقتل عدد من المواطنين، ومنذ فترة خرج سكان بلدية بغلية، شرق ولاية بومرداس في مسيرة حاشدة للتنديد بالاعتداء الإرهابي الذي خلف قتلى من عناصر الدرك الوطني ومن بين سكان البلدية والمطالبة بإطلاق سراح ابن أحد الأثرياء، اختطفته عناصر مسلحة.

لقد كشفت هذه التحركات من جهة بأن المواطنين خصوصا بمنطقة القبائل، استطاعوا التغلب على عقدة الخوف التي لازمتهم منذ اندلاع مسلسل العنف الإرهابي في بداية تسعينيات القرن الماضي، فالرعب الذي فرضته المجموعات المسلحة بقوة الحديد والنار وبالبطش والتنكيل وبالقتل دون تمييز ودون وازع ضمير، تراجع إلى الحدود الدنيا، وأصبح بإمكان أي مواطن أن يصرخ بملئ فاه ليعلن رفضه للممارسات التي تقوم بها المجموعات المسلحة باسم الدين أو المال أو السياسة.

و من جهة ثانية،يؤكد مثل هذا التجنيد بان المجموعات الإرهابية لم تعد مرفوضة فقط من قبل المواطنين، على اعتبار أن رفض المواطنين لها ليس وليد اليوم، وإنما أصبحت معزولة أيضا في المنطقة التي تتمركز فيها وتعتبرها معاقلها بحكم التضاريس الصعبة التي توفر لها نوع من الحماية الطبيعة من العمليات المكثفة التي تقوم بها وحدات الجيش ومختلف الأسلاك الأمنية الأخرى بالمنطقة. وبرأي العديد من المتتبعين للملف الأمني فإن ظاهرة التجند الشعبي ضد الإرهابيين هي ظاهرة سليمة يتوجب تشجيعها لتشمل كل مناطق البلاد الأخرى ولا تقتصر فقط على منطقة القبائل التي وبحكم تركيبتها الاجتماعية المميزة تعتبر عملية التجنيد فيها سهلة خاصة ضمن إطار حركات العروش وجمعيات القرى “ثاجمعث”، بل يجب أن تمتد إلى باقي مناطق الوطن الأخرى التي لا تزال تعرف نشاطات إرهابية من خلال الاعتداء على قوات الأمن والمدنيين أو القيام بخطف مواطنين لطلب الفدية.

ويرى بعض العارفين بالملف الأمني أن تجند المواطنين ضد الاعتداءات الإرهابية مهما كان نوعها، سوف يمنح إضافة إلى قوات الجيش والأسلاك الأمنية التي تواجه الإرهاب يوميا، فالتعبئة الشعبية قد تندرج ضمن المفهوم الحضاري المتطور للأمن، بحيث لا يكون الأمن فيه مهمة مقتصرة على الأجهزة المكلفة بالمواجهة الميدانية للعناصر الإرهابية، وإنما هي قضية جماعية تعني كل مواطن مهما كان صفه ومستواه.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*