الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » المصيبيح و .. الأمن الفكري

المصيبيح و .. الأمن الفكري

قد تكتب الكثير من أوراق العمل المفيدة في إلقاء الضوء على جوانب تعريفية عن الفكر وأهميته وأمنه، ولكن قد تبقى هذه البحوث والأوراق قريبة في الصياغة والمفاهيم في تأكيدات مفاهيم شرعية وعقدية ليست جديدة على مجتمع المملكة العربية السعودية.. فهذه البلاد المباركة منذ أن تعاهد الإمام محمد بن سعود والإمام محمد بن عبد الوهاب عليهما رحمة الله وهذه البلاد تنعم بتطبيق مبادئ الشريعة الإسلامية القائمة على توحيد الله والقضاء على جميع مظاهر الشرك والتبرك بغير الله وتأكيد الإخلاص والعبادة لله عز وجل.. وجاء الموحد البطل الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود رحمه الله لتأكيد وحدة هذا الكيان وتأسيسه على مبادئ العقيدة الإسلامية السمحة ونشر الدين الإسلامي ووضعه منهج حياة للبلاد وتماشي ذلك مع التطبيق الفعلي لمظاهر الإسلام من تطبيق الأمن وإحقاق العدل وحق المواطن في التعليم الديني السليم وبناء المساجد وإقامة مظاهر الدين والحث عليها وتوجيه الناس للعمل بها، وشهدت البلاد أكبر عناية بالحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة وأسهم ذلك في إيصال رسالة الإسلام إلى جميع أنحاء العالم وتسهيل أداء المسلمين لمناسك الحج والعمرة بكل يسر وسهولة.. ومن يعود للنصوص التـــــاريـــخيـــة لســـيرة الملــك عبد العزيز وأبنائه من بعده يجد كيف تم تسخير كل إمكانيات الوطن في مجال الشؤون الإسلامية والدعوية، فنصوص السياسة التعليمية في المملكة تنطلق وتحرص على جميع أشكال العقيدة الإسلامية ونصوص السياسة الإعلامية في المملكة تحفل بالكثير من الصياغات الحريصة جدا على العقيدة الإسلامية، وعلى مدى العقود الماضية رأينا المناهج الدراسية تعطي التعليم الديني المساحة الأكبر إضافة إلى الجامعات الإسلامية والمعاهد العلمية وكم كبير لإلحاق الطلاب بالتخصصات الشرعية ونسبة كبيرة وملحوظة من خريجي الدراسات الإسلامية وغيرها، إضافة إلى عناية الدولة بحلقات تحفيظ القرآن ونشرها في كل مكان وطباعة المصحف الشريف بجميع اللغات ونشره في العالم عبر مجمع الملك فهد للمصحف الشريف.
أما السلوك العام ومظاهر الدين المختلفة فطوال السنوات كان تقدير عمل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قائما ويؤكد عليه من قبل ولاة الأمر بجميع أشكاله مع الحرص على تطبيقات الدين مثل الحث على الواجبات الإسلامية ومتابعة إقفال المحلات التجارية أثناء الصلوات والحرص على سلوك المرأة والتزامها بحجابها الكامل سواء في المدارس النسائية أو الجامعات أو أماكن العمل أو الأسواق والأماكن العامة. ومثل هذه الأمور هي ما يميز وتفتخر به هذه البلاد وتعتز به في النظام الأساسي للحكم وفي جميع أنظمة وتشريعات البلاد المستمدة من الشريعة الإسلامية السمحة والسنة النبوية المطهرة, ورغم كل مظاهر العقيدة الإسلامية والدين الإسلامي إلا أن بعض المواطنين السعوديين يجهلون قيمة ذلك عندهم. فمن يعيش نعمة من النعم لا يحس بقدرها ولا يحسن تقديرها مثل الشخص الآخر الذي حرم منها، كما أن الإحساس بقيمة الوطن ومكانته يحتاج إلى تفعيل في مناهجنا الدراسية ومناشطنا التعليمية، كما أن من المهم أن تسهم مؤسسات المجتمع وهيئاته وأفراده كل حسب دوره واقتداره في تعميق مفهوم الوطنية.. وهذا قد ينطبق إلى ما تعرض له بعض الشباب عبر المنهج الخفي داخل بعض المؤسسات الـتـعـلـيـمـيـة من تقصير في إيصال رسالة الفخر والاعتزاز للمواطن بموطنه ومحاولة جذبه لتيارات مسيسة تتخذ من الدين ستارا لها ومثل هذا الطرح أكده عدد كبير من المفكرين والأكاديميين لتأكيد أهمية صياغة الوطنية وتأكيد افتخار المواطن بوطنه وتعزيز انتمائه له فكريا وثقافيا، وإذا كان المواطن السعودي مشهودا له بالولاء والإخلاص فإن العالم الذي أصبح قرية صغيرة بفضائياته ومواقعه في الانترنت من الممكن أن يؤثر على صغار السن وهو ما حدث عندما اعتنق منهم الفكر التكفيري وفجروا وخربوا حتى استهدفوا التخريب والتفكير بالحرم المكي الشريف وآبار النفط واقتصاد الوطن, وإذا نجد أن من ركائز العناية بفكر الوطن وأمنه وأهمية ضرورة وزيادة الاهتمام بتعميق معرفة النشء بوطنهم العظيم وتاريخه وعقيدته الإسلامية ونهضته الاقتصادية حتى يكون رافضا لأي فكر يستهدف عقيدة وطنه الإسلامية ومنهج الاعتدال الذي عرف عنه.
وأذكر أنني سألت مجموعة من الشباب أسئلة تتعلق بوطنهم مثل عدد المناطق وأسماء مدن ومسؤولين وغير ذلك وفوجئت بنتائج مخيفة واستطاعت مواقع انترنت مسيئة أن تصرف النظر عن الإساءة إلى المنظمات التكفيرية وضررها ووجهت نشاطها في استثارة المشاعر وتصنيف المجتمع إلى فئات وتأليب فئة على أخرى دون أن تدرك أو أنها تجاهلت إدراك خطورة ذلك على وحدة المجتمع وتماسكه في ظل ما يحيط به من تحديات ومتغيرات عديدة توجب من الجميع جعل الدين والوطن والشرعية في مقدمة أي أولوية.
إن حماية فكر الوطن وإيجاد الأمن الفكري له يمكن بمناقشة واعية لتأصيل الولاء الوطني وانتشار ظاهرة العنف في بعض المدارس وبعض الأماكن العامة والحزم لحل مشكلات كالبطالة والفقر والعنوسة والعنف والطائفية والمناطقية وتصنيف أفراد المجتمع, ولهذا فإن القناعة التامة بهذا الحب الكبير من المواطنين لولاة أمرهم يتطلب تأكيد ذلك لدى الشباب والناشئة حتى لا يزداد انحراف بعضهم الانحراف الفكري الشاذ السيئ وتأكيد منهج الاعتدال الذي تقوم عليه هذه الدولة المباركة، كما من المناسب في المؤسسات الأكاديمية والعلمية توسيع دائرة المشاركة لتمثيل كافة الأطياف ودعوة المتخصصين وأصحاب الخبرات لطرح آرائهم بما يخدم الوطن. وقد تبنى النائب الثاني وزير الداخــلية الأميـــر نايـف بن عبدالعزيز مصطلح الأمن الفكري قبل سنوات طويلة وقبل أن يعرف هذا الإرهاب وهذا الفكر البغيض الذي يأتينا من أرباب التكفير والتفجير، فحرص سموه على تبيان ذلك عبر مجلس وزراء الداخلية العرب وعبر جامعة نايف العربية وعبر فكره الرصين وعقله الوقاد فأسند المهمة إلى جامعة عريقة وانعقد المؤتمر الوطني الأول للأمن الفكري الذي يشكل البداية لأعمال وأنشطة فكرية لحماية فكر هذا الوطن العظيم وتأصيل وحدته ونهضته ونمائه, وإذا كان تعبير الأمن الفكري قد يبدو مضادا للحرية الفكرية لمن لا يستوعب أبعاد وأهمية عمق المفهوم ودلالته إلا أنه يعتمد في توحيد فكر الأمن وصهره في اتجاه وطني واحد ضد أي ظواهر اجتماعية ضارة بحيث يكون الأمن الفكري من منظور فردي هو الشعور الفردي بالأمان عند ممارسة التفكير، أما عند النظر إليه بمنظور الجماعة فكما يقول عبد الرحمن الحاج بأن يكون الأمن الفكري هو اتحاد الجماعة ضد أي تهديد يهدد النظام السياسي والاجتماعي.
وينبغي أن تكون دعوة النائب الثاني للأجهزة الحكومية المختصة بالدعوة والإرشاد والتعليم والثقافة والإعلام والتعليم العالي إضافة إلى المفكرين والكتاب والأكاديميين ومختلف أطياف المجتمع هي المنطلق لكي يقوم كل قطاع بما عليه ضد الأفكار الهدامة وتقوية اللحمة الوطنية من أجل استراتيجية وطنية لحماية الفكر وتقوية الوازع الوطني بحيث الاتجاه إلى التطبيق في المجالات الوطنية، ومنها يكون الفرد قويا متماسكا ضد أي غزو فكري يستهدف عقيدة وطنه وأمنه ووحدته واستقراره ويواصل ما رسخه الملك عبد العزيز طيب الله ثراه من مظاهر الوحدة والأمن والنهضة والنماء التربوي والتعليمي والثقافي والفكري القائم على العقيدة الإسلامية السمحة. وبما نادى به خادم الحرمين الشريفين حفظه الله في إيقاف أي نوع من أنواع التقسيمات والتصنيفات في المجتمع، ودعا إلى الحوار وحث عليه، وبما أيضا يوجه به ولي العهد أبناءه حيال تماسك المجتمع ووحدته.
حفظ الله بلادنا وأدام عزها واستقرارها وحماها من كيد الكائدين وخبث اللؤماء والأشرار والمندسين والمفسدين.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*