السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » المجلس العالمي للمساجد :العمل على تحصين الناشـئة ضـد المناهج التي تسيء إلى الإسلام

المجلس العالمي للمساجد :العمل على تحصين الناشـئة ضـد المناهج التي تسيء إلى الإسلام

دعا المجلس الأعلى للمساجد العلماء والدعاة والكتاب والباحثين إلى العمل الى تحصين الناشئة ضد الفلسفات والمناهج التي تسيء إلى الإسلام والمسلمين وكشف الأساليب الماكرة للغزو الفكري والثقافي الذي يهدف إلى زعزعة العقيدة الإسلامية في نفوس المسلمين.
وطالب وزارات التربية والتعليم بإعداد المعلمين الأكفاء إعداداً تربوياً وعلمياً يؤهلهم لتأدية رسالتهم في إصلاح الناشئة وتربيتهم على الأخلاق الفاضلة والاستفادة من المناسبات التاريخية في تنمية الروح الدينية لديهم من خلال موازنتها بالواقع الذي يعيشه كثير من المسلمين اليوم.وكانت قد عقدت  الدورة الحادية والعشرون للمجلس الأعلى العالمي للمساجد، برئاسة سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشـيخ رئيس المجلس التـأسيسي لرابطة العالم الإسلامي، وذلك بمقر الرابطة في مكة المكرمة، بحضور الأمين العام للرابطة الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي وأعضاء المجلس.
واستهل المفتي الدورة بكلمة رحّب فيها بأعضاء المجلس مثنياً على منجزاتهم في الدورات العشرين السابقة ثم ألقى الأمين العام للرابطة كلمة شكر فيها أعضاء المجلس لمشاركتهم في مؤتمر: (رابطة العالم الإسلامي .. الواقع واستشراف المستقبل) الذي عقدته الرابطة برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ مؤخرا.
وفي الجلسة تحدث أعضاء الجلسة مبرزين جهود المملكة في تعمير المساجد في العالم وإعمارها واهتمامها بالمراكز الإسلامية ودعمها. بعد ذلك ناقش أعضاء المجلس الموضوعات والقضايا المدرجة في جدول أعماله وأصدر قراراته وتوصياته التي تضمنت دعوة الدول الإسلامية إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في شؤون حياتها ووضع خطة للتعاون بين الدول الإسلامية مستمدة من التشريع الإسلامي.واستنكر أعمال الحفر والهدم التي ينفذها الاحتلال الإسرائيلي تحت المسجد الأقصى، والتخطيط لإقامة كنيس يهودي ومدينة سياحية على جزء من الأراضي التابعة للمسجد الأقصى ويطالب مجلس الأمن وهيئة الأمم المتحدة بالإسراع في اتخاذ التدابير المطلوبة لحماية هذا المسجد المبارك والأراضي والأوقاف التابعة له وفقاً للقرارات الصادرة بهذا الشأن ومنها القرار رقم (1536) الصادر عام 1981م والقاضي بمطالبة إسرائيل بوقف أعمال الحفر في المواقع الدينية والتاريخية والثقافية.
ودعا منظمة اليونسكو لاتخاذ التدابير اللازمة للمحافظة على المسجد الأقصى وفقاً لاتفاقية لاهاي عام 1954م التي تضمنت وجوب حماية دور العبادة في زمن الحرب وفترة الاحتلال.
واستنكر ما تتعرّض له بعض المساجد في بعض الدول من اعتداءات وانتهاكات لحرمتها، ومن ذلك الاعتداءات الإسرائيلية على عدد من المساجد في فلسطين بالهدم والإحراق، كما حدث للمسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل ومسجد بلال بن رباح في مدينة بيت لحم.وندّد بالاعتداءات التي تتعرّض لها المساجد في العراق وما يحدث في بعض دول أوروبا من إغلاق لبعض المساجد ومنع بناء أخرى، وقيام متطرفين بالاعتداء على المساجد وتدنيسها.
وعبّر عن استيائه من الحملة المناهضة لبناء المآذن في سويسرا مما يمثل انتهاكاً لحقوق المسلمين ويعارض التزامات سويسرا الدولية في مجال حقوق الإنسان وحرية التعبير والاعتقاد.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*