الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الشيخ الحذيفي لشباب الفئة الضالة : سلموا أنفسكم واكشفوا خبايا أهل الفتنة

الشيخ الحذيفي لشباب الفئة الضالة : سلموا أنفسكم واكشفوا خبايا أهل الفتنة

إنّ عمليّة تخريبٍ واحدة جمعت بين جرائمَ عِدّة، جمعت بين قتل النفس، فمنفِّذها قاتِل لنفسه، وقد قال الله تعالى: (وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا وَمَن يَفْعَلْ ذالِكَ عُدْوانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذالِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا) النساء:29، 30، وعصوا اللهَ ورسولَه، وجمَعت بينَ قتل النّفوس المحرَّمة مِن مسلمين وغير مسلمين، وجمَعت بين إتلافِ أموال معصومةٍ وروَّعت الآمنين، وجمعت بين عِصيان وُلاة الأمر الذين أمَر الله بطاعتِهم، وجمعت بين عصيانِ الوالدين لمن له والدان، وجمَعت بين مخالفةِ المؤمنين والإفسادِ في الأرض، قال الله تعالى: (وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَىا وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلّهِ مَا تَوَلَّىا وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيرًا) النساء:115.
يا شبابًا غُرِّر بِهم فحمَلوا السّلاحَ، كيف توجِّهون السّلاحَ إلى إخوانِكم في الإيمان رجالِ الأمن الذين يسهَرون على مصالحكم؟! كيف تدمِّرون بيوتَكم بأيديكم؟! كيفَ تخرجُون على ولاةِ أمركم وتفارقون جماعةَ المسلمين وتقتلون فيهم؟! كيف تنقادون مع كلِّ فاتِنٍ مَفتون؟! كيف تقدِمون على نارِ جهنّم والعياذ بالله ولا تخافون عاقبةَ أفعالِكم؟! الخطأ في هذهِ الأمور غيرُ مغفور، والعذرُ غيرُ مقبول؛ لأنّها حقوقُ الله وحقوق العباد.
إنّ إبليس لا يريد منكم أكثرَ مِن هذه الأفعالِ الإرهابيّة التخريبيّة، اللهَ اللهَ في المسلمين وفي بلادكم بلادِ الإسلام وفي أنفسكم، سلِّموا أنفسَكم، واكشفوا لولاةِ أمركم الحال وخبايا أهلِ الفتنةِ لتنطفئ نارُ التخريب والتّدمير والإفساد، فالرجوع في الدنيا خيرٌ من الندَم في الآخرة.
أناشِد مَن يبلغه كلامي ويصِل إليه ويسمَع هذه الخطبةَ أن يتّقي الله في الإسلامِ والمسلمين، ومَن لديه شبهاتٌ فليبحَث في أمرِها مع هيئةِ كبارِ العلماء، قال الله تعالى: (فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذّكْرِ إِن كُنْتُم لاَ تَعْلَمُونَ) النحل:43.
إنّ أعداءَ الإسلام لا يتمنَّون للمسلمين أكثرَ مِن هذه الأفعالِ الآثمة الظالمةِ المفسدة المدمِّرة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*