السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الأمير نايف واستراتيجية الأمن الفكري

الأمير نايف واستراتيجية الأمن الفكري

لكل قائد مشروع يتبناه ويرتبط باسمه ويستمد رسوخه من إيمان القائد به، وللأمير نايف مشروعه الخاص والذي كرّس التأكيد على أهميته في العديد من المناسبات التي أكد خلالها حفظه الله على هذا الجانب.
وتعد إستراتيجية الأمير نايف بن عبدالعزيز للأمن الفكري من اقوى الأسلحة التي تواجه وتحارب الفكر المتطرف ليس في المملكة فحسب بل وأصبحت نموذجاً لمواجهته في دول عديدة إيمانا من صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بان محاربة الفكر بالفكر أجدى وانفع واقوى إصلاحا من محاربته بالنار.

إستراتيجية سموه في هذا المجال ذات أهداف سامية ألا وهي جعل المواطن العربي يؤمن ويقتنع بأنه هو رجل الأمن الأول وأن الأمن والعمل هو من أجل أمن الوطن و المواطن ، إضافة إلى تحصين الشباب العربي من الأفكار الخاطئة التي يلحق ضررها بالشاب نفسه وبالمجتمع والبلد أملا من سموه في تحقيق السلام من هذه الأفكار الدخيلة في الوطن العربي.

الأمن الفكري الذي يوليه رجل الأمن الأول جل اهتمامه إيمانا من سموه بفكرة مفادها أن الأمن الفكري يأتي كأول حل استباقي وانطلاقا من رغبة تتمثل في أن يسهم هذا الفكر في تطوير البحوث والدراسات في هذا المجال بطريقة علمية منهجية الأمر الذي جعل برنامج الأمن الفكري يسعى إلى تحقيق أهدافه التي أنشىء من أجلها وهي إجراء الأبحاث والدراسات التي تخدم الأمن الفكري على أساس من التميز والإبداع والابتكار وبما يجسد أهميته وضرورته في استقرار الأمة ونموها وازدهارها ورصد ودراسة الظواهر التي تهدد الأمن الفكري وانعكاساتها الاجتماعية والأمنية والإسهام في معالجة الأفكار المنحرفة والمساهمة في حركة النشء بمختلف وسائله في ميدان الأمن الفكري وتقويم برامجه التي تنفذ في عدد من الجهات الحكومية والعناية بمشروعات الحوار الفكري المؤسس على الوسطية والاعتدال وليس ببعيد عنا كلمات سموه وتوجيهاته المضيئة حيال ترسيخ قيمة وأهمية هذا الفكر إذ يقول سموه :

«إن قضية الأمن الفكري قضية حيوية ومهمة باتت تشغل بال العلماء والمفكرين وحماة الأمن في العالم وذلك في ظل انتشار الجريمة وبروزها كظاهرة اجتماعية عامة في كل المجتمعات البشرية على اختلاف ثقافاتها ونظمها الاجتماعية ومرجعياتها وقيمها يغذيها ما ظهر من مستجدات إجرامية صاحبت التقدم التقني والعلمي مما شكل تحديا كبيرا للمختصين في مكافحة الجريمة والانحراف لتقديم تفسير علمي لهذا النمط من الجرائم.. الأمر الذي اوجب قيام تعاون وثيق بين المؤسسات الأمنية والمؤسسات التعليمية لتحليل وتفسير هذه المتغيرات الحديثة وذلك من خلال البحث والاستقصاء لأسبابها ومخاطرها وطرق مواجهتها والتعامل معها في بعدها الفكري والمادي.. وهو تعاون تسعى إلى تحقيقه أجهزة الأمن في إطار تطوير برامجها وآليات عملها وفي سبيل مواجهة الأنماط المستجدة من الجريمة لتكون محيطة بكل أبعادها وقادرة على استيعابها والتصدي لها من خلال منهجية أمنية علمية تحول دون وقوعها وتحد من أضرارها إذا وقعت لاسمح الله».

وانطلاقاً من سمو وعمق كلمة سموه التوجيهية فقد جاءت فكرة إنشاء برنامج الكراسي البحثية في مجال الأمن الفكري استشعارا لمبدأ أن البحث العلمي مقوم من أهم مقومات التنمية المستدامة وعامل من أهم عوامل الرقي والنهوض.

ولم تقتصر برامج هذا المشروع على فئة دون أخرى فقد شمل حتى الطلاب من مراحل التعليم المختلفة والتعليم العالي الذي شهد وجود موقوفين في قضايا فكرية ، إلا أن وجود التعاون الجاد من وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي من خلال برنامج الأمن الفكري المبارك منذ انطلاقته والذي استهدف هذه الفئة وجميع شرائح المجتمع التعليمي وأثمر عن نتائج ايجابية لافتة في الطريق الى حماية المجتمع من الفكر المنحرف على اعتبار أن الأمن الفكري يستهدف الحفاظ على المكونات الثقافية والأصلية في مواجهة التيارات الثقافية الوافدة أو الأجنبية المشبوهة خلاف استهدافه قضايا العقيدة والجنس والشذوذ وجميع التغيرات الاجتماعية الصحيحة والفاسدة ويقوم على تقييمها فيعزز الحسن ويحذر القبيح منها.

الأمير نايف بهذا المشروع الكبير قدم نموذجا جديداً لمعالجة أعمق وأشمل وحوّل الحل الاستباقي إلى مشروع متكامل يعالج أسباب النشوء ويجعل من اجتثاث الفكر الضال والمتطرف أمراً في المتناول وليس حديث أماني.

-- متعب أبوظهير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*