الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الإعلام الأمني في جامعة نايف

الإعلام الأمني في جامعة نايف

استحدثت جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في العام 2006م دبلوماً متخصصاً ضمن قسم العلوم الاجتماعية بكلية الدراسات العليا باسم دبلوم الإعلام الأمني لتأهيل مختصين في مجال العلام الإعلام الأمني والإسهام في التوعية الأمنية وخدمة المجتمعات العربية .

وأوضح الدكتور خالد بن عبدالعزيز الحرفش مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في الجامعة أن التخصص تنفرد به الجامعة عربياً وإقليمياً وجاء استجابة الجامعة للتخصص سعياً نحو تحقيق الأمن الشامل , وأن الإعلام الأمني علم فرضته أنماط الجريمة المنظمة بمختلف أشكالها ، وما له من فوائد وقائية واجتماعية , وأكد أن التخصص لن تتحقّق أهدافه إلاّ بجهود المؤسسات الإعلامية والاجتماعية والتربوية والدينية، أيّ كل مؤسسات المجتمع المدني .

وقال الدكتور “إن من أبرز ركائز تطوير كفاءة العاملين بالمجال الإعلامي الأمني لإكسابهم مهارات مواجهة الانحراف الفكري هي مواكبة المستجدات على الساحة الإعلامية والاستعانة بأهل الخبرة وإجراء المزيد من الدراسات في هذا المجال , وتابع قائلاً إن الجامعة انطلاقاً من هذا المفهوم تدرك أن النجاح في المجال تكون بالعلم والمعرفة بالإشكاليات والتعامل معها ، ولذلك تسعى الجامعة من خلال برامجها التعليمية ترجمة هذا النهج إلى واقع ملموس إذ يتصدر الأمن الفكري أولويات برامج الجامعة فهو حجر الزاوية للأمن , ولذلك فإن إدراك رجال الأمن والمستفيدين من أنشطة الجامعة لأهمية الأمن الفكري وما يؤدي إلى تنقيته من الانحرافات وما يتعلق به من أفكار هدامة يعد ضرورة ملحة للتعامل مع انحرافاته ومواجهته .

ونظراً لأهمية الإعلام الأمني كأحد أبرز الموضوعات المهمة التي تسهم في الوقاية من الجريمة ومجابهة الانحراف الفكري لما له من دور إيجابي في تبصير أفراد المجتمع بخطورة الجريمة وإحاطتهم بطرق الوقاية من الجريمة والانحراف ومواجهة الظواهر الاجتماعية والمشكلات الأمنية التي تؤثر على نمو وتقدم المجتمع ولما لدوره من أهمية في تهيئة المناخ الاجتماعي لتعاون المواطن مع الأجهزة الأمنية وتوعيته بواجباته ومسئولياته نحو أمنه وأمن المجتمع فإن برنامج عمل الجامعة يتضمن وباستمرار العديد من موضوعات الإعلام الأمني والأمن الفكري .

وأكد أن الجامعة تسعى إلى تفعيل دور المؤسسات الإعلامية المختلفة من خلال طرح تلك الظواهر والوقاية منها والتوعية بمخاطرها بمنهجية إعلامية متزنة، ويغطي تخصص دبلوم الإعلام الأمني الذي استحدثته الجامعة حاجة اجتماعية واضحة في مجال مواجهة الجريمة , ويأتي لمواكبة التطورات الاجتماعية وتطورات انحراف الجريمة في عصر العولمة والاتصالات ، وحقق الدبلوم منذ استحداثه النجاحات المنشودة ، وهو دليل على تفرد جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في مجال تخصصها على المستوى العربي ، ومواكبة برامجها العلمية للموضوعات والقضايا الأمنية المستحدثة والراهنة مع المحافظة على كل متطلبات الدراسة الأكاديمية ذات المستوى العالمي .

ووجه الحرفش الدعوة للأجهزة المختصة بالإعلام الأمني إلى مزيد من الاهتمام بالجودة النوعية ومقتضياتها العلمية والتقنية والإعلامية لتطوير الإعلام الأمني في الدول العربية ، وضرورة قيام المؤسسات الإعلامية الأمنية بتصحيح الصورة الذهنية عن رجل الأمن من خلال الارتقاء بأدائها المهني وإبراز جهودها في استتباب الأمن ومكافحة الجريمة ودعم روح التعاون بين المواطن ورجل الأمن في ظل مفهوم ( الأمن مسئولية الجميع) ، والتزام الإعلام بقواعد النشر وتشريعاته واستصدار مواد قانونية ولوائح لملاحقة الوسائل الإعلامية المحرضة على الجريمة والفساد ونشر الإشاعات ، ومن المهم كذلك حث كليات الإعلام والكليات الأمنية في الدول العربية على إدراج مادة الإعلام الأمني في مقرراتها والاهتمام بالبحث العلمي حول الإعلام الأمني وقضاياه .

والجدير ذكره أن الجامعة حققت انجازات واضحة في مجال الإعلام الأمني من خلال كلياتها ومراكزها المختلفة حيث ناقشت (83) رسالة دكتوراه وماجستير في مجال الإعلام الأمني ونفذت (20) دورة تدريبية و(14) حلقة علمية عامة وخاصة و(17) دراسة علمية (53) إصداراً علمياً ونظمت (16) ندوة علمية و(18) محاضرة و(32) بحثاً ودراسة في المجلة العربية للدراسات الأمنية والتدريب (نصف سنوية) إضافة إلى (175) مقالاً وتحقيقاً في مجلة الأمن والحياة الشهرية وشاركت في(61) نشاطاً عربياً ودولياً متعلقاً بالإعلام الأمني .

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*