الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » مدير مركز التميز البحثي بجامعة الإمام : تمويل الإرهاب كفرٌ بنعمة المال

مدير مركز التميز البحثي بجامعة الإمام : تمويل الإرهاب كفرٌ بنعمة المال

إن المال نعمة عظيمة يجب على من أوتيها شكرها، وإن من شكرها أن يتحرى صاحبها مواضع إنفاقها فلا ينفقها إلا في موضع أمر الله أو أذن في الإنفاق فيه. وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن ابن آدم مسؤول يوم القيامة عن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه. وإن من الكفر بنعمة المال أن ينفقه صاحبه في إعانة مجرم على جريمته وظالم على ظلمه، وإذا عرفنا أن ترويع الآمنين، وقتل الأبرياء الغافلين، وتخريب المنشآت، وإتلاف الممتلكات، ونشر الرعب في الأسواق والطرقات، هي ملامح الإرهاب التي تفصله عن جهاد الشعوب المحتلة لدفع المعتدي على أرضها وخيراتها، فإن الإرهاب بهذا المعنى يشكل المال سداه ولحمته. ولذا فإن من يدفع المال لتحقيق رغبة هذه الفئة الضالة الباغية المعتدية يكون شريكا لهم في جرمهم بل هو الشريك الأكثر أثرا، وليعلم أنه ما من ذنب يقترفونه إلا كان عليه كفل منه فما من نفس يقتلونها أو قطرة دم يهرقونها أو مال يتلفونه أو بناء يهدمونه إلا كان عليه من ذلك الجرم ما تنوء بحمله الجبال.
يقول الله تعالى: «وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان»، ولا شك أن من أعان على هذه الأعمال قد أعان على الإثم والعدوان. ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «من سن في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة من غير أن ينقص من أوزارهم شيء». وينبغي أن يعلم أصحاب الأموال أنه لا يكفي في هذا الزمن الاكتفاء بالعدالة الظاهرة لمن يطلب الدعم المادي، ولا يعفيهم من المسؤولية أمام الله أن يقول طالب المال إنه سيجعله في مشاريع خيرية، بل يلزمهم التأكد من ذلك بالاطلاع على الأوراق الثبوتية الدالة على صدقه والوقوف على المشروع المطلوب دعمه بأنفسهم أو بواسطة من يعرفونه بالصدق والأمانة. ولقد سمعنا جميعا قرار هيئة كبار العلماء الذي أكد على هذا الأمر الذي هو من الأمور القطعية التي لا تحتمل الخلاف، فكل مسلم مهما قل حظه من العلم يعرف أن دفع المال للجهات المشبوهة إسهام في تغذية الإرهاب وزيادة مدة بقائه وتكثير لمخاطره وتوسيع لدائرته.
والواجب على الجميع التعاون والتكاتف لسد باب الفتنة ودرء الضرر الواقع، والعمل على منع الضرر المتوقع.. والحمد لله أولا وآخرا. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.

-- د. عياض بن نامي السلمي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*