الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الجمعيات الخيرية السعودية بريئة من تهم تمويل الإرهاب

الجمعيات الخيرية السعودية بريئة من تهم تمويل الإرهاب

أكد الدكتور يوسف العثيمين وزير الشؤون الاجتماعية، عدم وجود أدلة وبراهين حول اتهام الجمعيات الخيرية في المملكة بالإرهاب وتمويله، حيث لم يثبت شيء من تلك الاتهامات الباطلة، ونرجو أن نسير وفق قاعدة البينة على من ادعى.

وقال الدكتور العثيمين إن العاملين في هذه الجمعيات يدعمون هذه الجمعيات بأموالهم وأوقاتهم الثمينة، ومن السهل رمي الاتهامات لكن من الصعب الإثبات، وحال ثبوت تمويلها الإرهاب فان الدولة بكل أجهزتها لن ترضى ولا تقر بمثل هذه الاتهامات. وأشار في الوقت نفسه إلى أنه لم تصل للوزارة أي اتهامات واضحة عن الجمعيات الخيرية في المملكة.

جاء ذلك على هامش رعايته توقيع اتفاقية المنح التعليمية بين الصندوق الخيري والأكاديمية السعودية الدولية للسياحة والفندقة في قرية مرسال شرقي جدة.

وأوضح الدكتور العثيمين أنه لا يجوز لأي جمعية خيرية أن تمارس نشاطها دون الحصول على تراخيص مسبقة من وزارة الشؤون الاجتماعية ولا توجد جمعية خيرية تعمل خارج النطاق في الوقت الراهن.

وحول رفع مخصصات الضمان الاجتماعي في ظل ارتفاع أسعار المواد الغذائية وغلاء المعيشة.

وأشار إلى رفع مخصصاتها خلال الفترة الماضية ثلاث مرات، ومتى ما دعت الحاجة سنعمل على رفعها لتلبية احتياجات منسوبيها من أفراد المجتمع.

وأضاف حول الاتفاقيات التي أبرمت أمس في قرية مرسال: “إنني سعيد في حياتي المهنية ولا أقولها كمجاملة، لأني أرى نفسي في كل شاب محتاج للوظيفة يعمل في مهنة طباخ أو أي مهنة أخرى في الفنادق والمنتجعات السياحية، ولو لم يكن هناك مؤسسات وصناديق تمويلية تدعم توظيف الشباب السعوديين، لم تنجح مثل هذه الفرص. ونحن كما هو معلوم نواجه مشكلة البطالة التي أصبحت تورق أرباب الأسر، فالحقيقة والواقع أن تجد مثل هذه”الأكاديمية” تقدم التدريب العملي، فهذا المعيار الحقيقي للنجاح.

من جهته، أكد عادل فرحان مدير الصندوق الخيري تخصيص 64 في المائة من الاتفاقية كمنح دراسية و30 في المائة كمنح تدريب منته بالتوظيف، وأن هذه الاتفاقيات تفتح الباب أمام الأسر الفقيرة لتتحول إلى أسر منتجة من خلال المنح الدراسية والتدريبية. ووجدنا في الأكاديمية مستوى عال من الجودة، كما أن هناك توجها لافتتاح ألف “بقاله” على مستوى المملكة تحت اسم (ركن اليوم) لدعم الأسر الفقيرة المسجلة في نظام الضمان الاجتماعي.

وقال فرحان، إن الصندوق يعمل على أربع مراحل تتضمن منح: التعليم، التدريب المنتهي بالتوظيف، والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومشاريع الأسر المنتجة، وإن الهيئة العامة للسياحة والآثار ستتيح 500 وظيفة في السياحة في مكة.

من جهة ثانية، كشف هيثم نصير مدير الأكاديمية السعودية الدولية للسياحة والفندقة، عن احتياج منطقة مكة المكرمة إلى 22 ألف وظيفة سياحية نتيجة وجود الحرمين الشريفين وإن الاتفاقية التي وقعت تتجاوز تكلفتها خمسة ملايين ريال مقابل توظيف 90 متدربا في قطاع السياحة والفندقة.

وأشار نصير إلى أن الأكاديمية السعودية الدولية هي الوحيدة الحاصلة على اعتماد تدريب من قبل الهيئة العليا للسياحة والآثار نتيجة توقيع اتفاقيات عدة مسبقة مقابل تدريب وتأهيل الشباب السعوديين لسوق العمل السعودية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*