الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » التطرف أسباب وظروف محيطة

التطرف أسباب وظروف محيطة

يعتبر التطرف بشتى أنواعه سواء الديني أو الفكري أو الأخلاقي من أخطر الانحرافات التي تعاني منها المجتمعات بشكل عام والمجتمع الإسلامي بشكل خاص، ذلك أن مجتمعاتنا الإسلامية يجب أن تقوم على الوسطية وعلى منهج السلف الصالح الذي كان عليه النبي -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه، ولكن للأسف نلاحظ وجود بعض ملامح التطرف لدى كثير من شبابنا، فما هي أسباب ذلك؟ وكيف يمكن التعرف على الشاب “المتطرف”؟ وماذا ينبغي على الأسر أن تفعله إذا بدأت بعض بوادر هذه التصرفات تظهر على الأبناء؟ أسئلة وضعتها “الرسالة” على طاولة بعض العلماء والمختصين فأفادوا بالتالي:

الاهتمام بالفكر

بداية يوضح مدير تحرير مجلة البحوث الأمنية وعضو هيئة التدريس بكلية الملك فهد الأمنية الدكتور عبدالحفيظ بن عبدالله المالكي أن الانحراف الفكري من أخطر أنواع الانحراف؛ فالجريمة تبدأ أول ما تبدأ بفكرة في عقل الإنسان قبل أن تخرج إلى حيز التنفيذ في شكل عمل مادي يمثل اعتداء على الآخرين، ويقول: الفكر هو الركيزة الرئيسة لسلوك الإنسان وتصرفاته، ولذلك يمكن القول: إن الانحراف الفكري يؤثر سلبًا في جميع مجالات الحياة الدينية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية والأمنية، ولا يقتصر خطر الانحراف الفكري على الشخص المنحرف فقط؛ بل قد يمتد ضرره ليصل المجتمع والدولة والأمة، وقد يصل ضرره إلى العالم بأسره.

ويضيف المالكي: من مقتضيات صيانة الأمن والمحافظة عليه القيام بكل عمل ممكن للوقاية من الجريمة قبل وقوعها، ولذلك ينبغي لمؤسسات التنشئة الاجتماعية الاضطلاع بالدور الرئيس في مجال المواجهة الفكرية للانحراف بأنواعه، ولا ريب أن الأسرة تأتي في مقدمة تلك المؤسسات التي تضع اللبنات الأولى في عملية تكوين عقل الشاب وفكره ونظرته للحياة، لاسيما أن مرحلة الطفولة تعد من أهم مراحل التنشئة الاجتماعية التي يمر بها الإنسان، بعد ذلك تأتي مرحلة المراهقة التي تمثل مرحلة انتقالية بين الطفولة والشباب، وفي كلتا المرحلتين تؤدي الأسرة دورًا مهمًا ورئيسًا في عملية التنشئة الاجتماعية وإكساب الأبناء كثير من القيم والمبادئ والعادات والتقاليد والأعراف التي تنعكس على نموهم الفكري وسلوكهم مستقبلًا.

ويصف المالكي أهم السمات التي يتصف بها المتطرفون، قائلًا: من أهم المؤشرات الميل إلى التشدد في الأمور الدينية والاجتماعية وغيرها، والغلو الذي قد يصل بالشخص إلى إلزام نفسه بما لم يلزمه الله به، وسوء الظن بالآخرين، وتجاوز حدود الإنكار على المخالف بالمعروف، أو القيام بتشويه الحقائق وإثارة الشبهات، وتحميل النصوص ما لا تحتمل، أو إخراج النصوص من سياقاتها والاستدلال بها في غير مواضعها. والمسارعة إلى التكفير والتفسيق والتبديع بعيدًا عن أحكام الشرع، والفهم الخاطئ للجهاد وضوابطه في الإسلام، والجهل المطبق بعقيدة الولاء والبراء التي كثيرًا ما تم استغلالها من قبل بعض المنحرفين فكريًا لاستدراج الشباب والتغرير بهم، وبالتالي يؤدي سوء الفهم والتطبيق لهذا الأصل العظيم من أصول الإيمان إلى تهديد أمن المجتمع واستقراره.

ومن السمات المساعدة على التنبؤ بالانحراف الفكري لدى الشاب انعزاله عن الأسرة والمجتمع، والانقطاع عنهم، وعدم تبادل الزيارات أو حضور المناسبات الاجتماعية التي تكون الأسرة طرفًا فيها بحجة وجود بعض المنكرات، وكذلك طول الغياب غير المبرر عن المنزل. إضافة إلى طغيان مشاعر الكراهية والعدوانية لدى الشاب، والرغبة في الانتقام، وقد يصل الأمر إلى النيل من العلماء الأجلاء صراحة والتقليل من شأنهم، وتبني بعض الفتاوى الشاذة وترويجها، ولاسيما الداعي منها إلى العنف، أو تكفير المجتمع أو بعض شرائحه تلميحًا أو تصريحًا. ويستطرد المالكي: بعد التعرف على أهم مؤشرات التطرف والانحراف الفكري وسماته، يكون لزامًا على الأسرة الاضطلاع بدورها التربوي والإسهام في حماية الأبناء من الانحراف والتطرف، ودعم الجهود الرسمية الرامية إلى تحقيق أعلى درجات الأمن والاستقرار الذي يُعد حاجة أولية لأي مجتمع.

ومما ينبغي للأسرة القيام به اتباع الأساليب المناسبة للرقابة الفعالة على الأبناء والتعرف على توجهاتهم والتدخل لتصحيحها عند الحاجة، والابتعاد عن الأساليب القاسية التي قد تنفّر الشاب وتجعله أكثر عنادًا، والرقابة الذكية، ويمكن للأسرة أن تستعين بالمختصين في المجالات الشرعية والأمنية والنفسية والاجتماعية وغيرها، ولاسيما عندما تكون غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها في هذا المجال تبعًا لتدني المستوى التعليمي لأفرادها أو غير ذلك من الأسباب، وهنا أشير إلى ضرورة تدخل المؤسسات الرسمية وغير الرسمية لدعم الأسرة وتعزيز جهودها ومساعدتها من خلال برامج مدروسة لكي تستطيع القيام بالدور المأمول منها للتعرف على مظاهر الانحراف الفكري لدى الشاب، ومن ثم سرعة التدخل لاحتوائه ومعالجته.

عدم المصادمة

من جانبه يوضح أستاذ الدراسات العليا العربية بجامعة الملك عبدالعزيز وعضو المجلس العلمي والكاتب المعروف الدكتور محمد خضر عريف خطورة التطرف، قائلًا: ما كان التطرف في شيء إلا شانه وما كان الاعتدال في شيء إلا زانه، لذلك نحاول أن نربي أبنائنا تربية إسلامية صالحة بعيدة عن التطرف، وبالتالي لا نريد لهم أن يكونوا في أقصى اليمين أو أقصى اليسار، وأن نعطيهم الحرية بحسب ما أرشدنا إليه ديننا الإسلامي المعتدل.
للأسف هناك بعض الأسر تدفع أبناءها للتطرف وذلك عن طريق التحرر الزائد والبعد عن تعاليم الدين الإسلامي، وهناك أسر تفعل الشيء ذاته بسبب التشدد الزائد عن اللازم، فلا ينبغي أن نحرم ما أحل الله سبحانه وتعالى ونشدد على أبنائنا في ذلك ونمنعهم عن بعض المباحات التي لا حرج فيها، مما يجعل الأبناء في ضيق كبير من حياتهم.
وأضاف خضر: من الممكن أن نتلمس وبسهولة وجود علامات التطرف الديني في أبنائنا، وذلك إذا بدأوا يحللون ويحرمون وينطقون بما لا يعرفون، وهذا قد يكون مؤشرًا واضحًا على بداية طريق التطرف، لذلك يجب علينا أن نتنبه كثيرًا ونوجههم إلى طرق الصواب.

الأهم من هذا كله أننا عندما تتعامل مع الأسرة في موضوع التطرف يجب أن نتحاشى التصادم مع الأبناء لأن ذلك سينعكس سلبًا عليهم وقد يجعلهم يسيرون في هذا المنحى بإصرار أكثر، فعلينا أن نتناصح معهم وأن نرشدهم لما فيه مصلحتهم دون أن نقسو عليهم، لأن ذلك قد يؤدي بهم إلى أن يكون تحت إمرة سوانا من الناس ولعل ذلك أن يكون مفهومًا، لأن الأبناء إن لم يجدوا ناصحًا لهم في محيط أسرتهم يتجهوا بطبيعة الحال إلى من قد وجه لهم النصيحة الخاطئة فعلينا أن نحذر من هذه المسألة حذرًا شديدًا وأن نحاول أن نحتويهم قدر المستطاع بالنصيحة والموعظة الحسنة وألا نشدد الخناق عليهم لأن ذلك قد يؤدي بهم إلى المزيد من التشدد وإلى المزيد من التطرف…

سمات التطرف

وبدوره يحدد الكاتب الإعلامي عبدالعزيز بن علي السويدي البوادر التي تظهر على من بدء السير في طريق التطرف بقوله: هناك سمات تدل على التطرف السلوكي منها التنطع في الدين أو التشدد ومشادّة الدين في الطاعات والسنن والنوافل، فهي التي تؤسس القابلية والاستعداد للتطرف والغلو، إضافة للحرفية أو التشبث بالنصوص أو الفهم الحرفي للإحكام، وعدم إدراك واستيعاب وفهم مقاصد الدين وروح التدين، والتقليد الأعمى بدون بصيرة وعلم، واتباع رمز ديني دون عرض أقواله واجتهاده وفتاواه على الكتاب والسنة وأقوال العلماء الراسخين في العلم. وعدم مجالسة الأهل عند مشاهدة التليفزيون، والإنكار عليهم في بعض المباحات مثل الضحك، والإعجاب بأشخاص ورموز التطرف والإرهاب المشهورين.

واختتم السويدي قائلا: الدور الإعلامي مهم جدًا وخاصة القنوات الدينية، فهذه القنوات للأسف تساعد على التشدد والتنطع في الدين، وعلى الإعلام أن يعلم الناس التدين الفطري والعقلي، بعيدًا عن التوجس والإسراف في التحذير والترهيب المبالغ فيه.

دور الأئمة والمساجد

ومن جهته يوضح عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود بكلية الآداب وإمام وخطيب جامع الأميرة نورة بنت الملك عبدالعزيز الدكتور علي جبريل الدومري أن التطرف ظاهرة غير مقبولة في المجتمعات، ويقول: التطرف يكون في أمور فكرية، ودينية، وسلوكية، وهو موجود عند المسلمين كما هو موجود عند غيرهم مثل الغلو في استعمال الحق ومجاوزة الحد حتى نهى الله أهل الكتاب فقال تعالى: “يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق” وكذلك النبي -صلى الله عليه وسلم- نهى الأمة عن هذا الغلو وقال: “لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم فإنما أنا عبد فقولوا: عبدالله ورسوله”.
وهذا توجيه من النبي -صلى الله عليه وسلم- لسلامة المعتقد عند المسلم، وللأسف فإن بعض الشباب صار يهجر أهله ويذهب مع جماعات لها أفكار ومناهج تتجاوز أهل السنة والجماعة والاعتدال والوسطية، ويمكن أن نستشف هذه التصرفات من الشاب الذي ترك أسرته ولم يتأثر بتوجيهاتهم وتوجيهات التربويين من المعلمين في المدرسة ثم يذهب مع جماعات متطرفة إلى مذهب الخوارج الذين سماهم النبي صلى الله علية وسلم بالمتنطعين، الذين يكفرون الآخرين والحكام والعلماء وربما يكفرون حتى المجتمع ويستحلون دماءهم وهذا مذهب الخوارج.

واختتم الدومري قائلًا: “هناك دور عظيم على عاتق الأئمة والمساجد، ويجب أن يكون الإمام قدوة ومتفقها في الدين وخاصة في المعتقد ونشر عقيدة السلف الصالح لأنها هي الاعتدال والوسطية”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*