الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الفرق بين الخوارج قديما وحديثا

الفرق بين الخوارج قديما وحديثا

ما الفرق بين خوارج العصر الحديث وخوارج العصر القديم في صدر الإسلام منذ أن خرج من خرج من الخوارج على خليفة رسول الله أمير المؤمنين سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه من العراق ومصر، وحتى خرج من خرج منهم على خليفة رسول الله أمير المؤمنين سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه بعد موقعة «صفين» التي خاضها علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ضد جيوش معاوية بن أبي سفيان؟. سؤال طويل وعميق ومعقد تماماً كما هو واقعه وحاضره وماضيه.

أجوبة السؤال قد تكون وقد لا تكون مقنعة لهذا الطرف أو ذاك، وقد لا تؤتي حقها من الفحص والتمحيص التاريخي، بيد أن تلك الإجابات تختصر حقائقها وتتمحور باطن أمورها في ما أحدثه خوارج العصر الحديث (تماماً كخوارج الماضي من العصر القديم) من جراح عميقة وخطيرة في جسد الأمة أضعفها من الداخل بشكل لا يرتقي إليه أي شك. فخوارج الماضي أحدثوا الفرقة بين المسلمين لا شك في ذلك، وأوجدوا شرخاً عميقاً في دفاعات الأمة الإسلامية قسمها على نفسها وفرض عليها المواجهة المباشرة مع العناصر الخارجة والمارقة ساعد في صرفها مؤقتا عن مواصلة مسيرتها التنموية.

بيد أن الفرق شاسع وعميق جداً بين جراح خوارج العصر القديم وجراح خوارج العصر الحديث الذي يتمثل في محاولات خوارج العصر الحديث الزج بالمسلمين في مواجهات عنيفة عقيمة وخطيرة مع شعوب ودول الأديان والحضارات الأخرى لإضعافها أكثر ولتمكين أعدائها من تحقيق أهدافهم ومصالحهم على حساب الأمة الإسلامية.

بمعنى أدق أن خوارج العصر القديم لم يكن أيُّ منهم يمكن تصنيفه من ضمن فئة الطوابير الخامسة، فئة العملاء المأجورين المدسوسين في صفوف الأمة الإسلامية المزروعين من داخلها بغية تفكيكها وإضعافها وإضاعة إمكانياتها وإهدار ثرواتها في غياهب العنف والقتل والدمار. إنه فرق شاسع وكبير بين من خرجوا على الأمة الإسلامية لأسباب داخلية عقدية ومذهبية بحتة، وبين من خرجوا على الأمة الإسلامية لأسباب داخلية لكنها خارجية بحتة لا هدف منها إلا إضعاف الأمة الإسلامية في مواجهة بقية الأمم.

في العقود الثلاثة الماضية التي سبقت أحداث 11 سبتمبر الإرهابية انتشر الإسلام في العالم كله كما تنتشر النار في الهشيم بسرعة وبقوة عجيبة أذهلت العالم وكانت الدعوة الإسلامية تتحرك في أي اتجاه وكيفما تريد دون أية معوقات أو كابح تحديداً منذ أن أعلن الملك فيصل بن عبدالعزيز – يرحمه الله – عن سياسة التضامن الإسلامي لمواجهة مخاطر القوميات الأخرى، أيا كانت تلك القوميات، على أمن وسلامة واستقرار العالم الإسلامي.

نعم لقد شهد العالم في تلك العقود الثلاثة بناء المساجد والمراكز الإسلامية في معظم بقاع الأرض لتنشر الإسلام أكثر وأكثر في العالم. بل وتضامن المسلمون وتسابقوا لنصرة إخوتهم المسلمين في العالم كله وقدموا مالهم إذ توالت المساعدات المالية والسياسية للمسلمين في جميع دول العالم دون استثناء حتى قويت شوكتهم وأصبح لهم مكانتهم المرموقة في المجتمعات التي يعيشون فيها.

نعم لقد كانت كلمة الإسلام ومسمى المسلمين تجد الاحترام والتقدير والآذان الصاغية والترحيب الكبير والعميق في جميع دول وشعوب العالم، فالعالم كله كان يثق في مصداقية المسلم وفي دينه وأخلاقه وسلوكياته المستقيمة. كنا حقاً وفعلاً وصدقاً نحظى بالاحترام والتقدير والترحيب في أي مكان نقصده في العالم كله.

ذلك الواقع الإسلامي المشرف للمسلمين لم يرق لخوارج العصر الحديث من الفئة الضالة، الفئة المارقة العميلة التي خططت بدهاء ومكر، ومن ثم نفذت بدناءة عجيبة مؤامرتها الكبرى بتنفيذ أحداث 11 سبتمبر الإرهابية التي غيرت مجرى التاريخ ودهورت من واقع الأمة الإسلامية بشكل خطير بعد أن وصمتها بوصمة الإرهاب والعنف ووضعتها في مواجهة كاملة مع الدول والشعوب الأخرى. نعم لقد تغير حال الأمة الإسلامية كلية وفقدنا مصداقيتنا تماماً كما فقدنا احترام الدول والشعوب الأخرى خوفاً ورعباً من أفعال القلة المارقة التي أساءت إلى الكثرة الإسلامية المستقيمة.

هذا هو الحال، وذلكم هو الواقع، وتلكم هي الحقائق التي لا يمكن لمخلوق أن يدحضها، فخوارج العصر الحديث نجحوا في السبع سنوات الماضية في إحداث الفرقة داخل الأمة الإسلامية، وفي تأليب دول وشعوب العالم عليها. ها هم خوارج العصر الحديث إلى جانب ما فعلوه في العالم الغربي يقاتلون المسلمين في الباكستان والصومال، ومن العراق إلى اليمن، ومن بلاد المغرب وموريتانيا إلى مالي.

ها هم يدمرون ويقتلون ويفتكون ويسفكون دماء الأبرياء من المسلمين في تلك الدول لأسباب واهية ومشبوهة لا تقل عن مثيلات سوابقها من أفعال خوارج الماضي، بل تفوقت عليهم بمراحل ومستويات.

لقد أثبت خوارج العصر الحديث أنهم أشد فتكاً بالمسلمين من خوارج الماضي وأكثر منهم دهاء وحيلة وغدراً. التاريخ يؤكد هذه الحقائق تماماً كما هو حال الحاضر، والعاقبة لمن لديهم القدرة على مواجهة خوارج الحاضر بمنطق الإسلام الصحيح المعتدل، وبإرادة المسلمين الخالصة التي لا يمكن أن تؤثر فيها مؤامرات الأعداء على المدى الطويل. هذا ما أثبته ملك الإنسانية وفارس كلمة الاعتدال والوسطية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز – يحفظه الله – منذ أن أدرك خطورة مؤامرات خوارج العصر الحديث على الأمة الإسلامية، فانبرى لمواجهتهم بقوة وعزم وإرادة لا تلين، هدفه الوحيد خدمة الإسلام والمسلمين والدفاع عنهم ومحو ما فعله السفهاء من المارقين الخوارج في حق الشرفاء الأبرياء المسلمين.

-- د. وحيد حمزة هاشم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*