السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » العولقي .. الأصول الفكرية والتطوّر

العولقي .. الأصول الفكرية والتطوّر

لم يكد يهدأ غضب الولايات المتحدة جراء قيام الضابط الأميركي من أصل فلسطيني نضال مالك حسن بقتل 13 شخصا من زملائه في قاعدة «فورت هود»، ويخمد تجاه الأصولي اليمني المتشدد أنور العولقي، حتى تأجج مجددا تجاهه بعد محاولة الشاب النيجيري عمر الفاروق عبد المطلب ليلة عيد الميلاد في ديسمبر (كانون الأول) الماضي تفجير طائرة ركاب أميركية أثناء توجهها من مطار أمستردام في هولندا إلى مطار ديترويت بالولايات المتحدة، بمواد ناسفة. واتضح في ما بعد أنه كان على صلة، مثله مثل الضابط الأميركي، بالعولقي الذي فجر بهذه العلاقات الظاهرة والمخيفة، حتى اللحظة، حربا في اليمن ضد تنظيم القاعدة.

ولد أنور ناصر العولقي في عام 1971 في ولاية نيومكسيكو الأميركية لأبوين يمنيين، فقد كان والده حينها يدرس في إحدى الجامعات الأميركية، العلوم الزراعية، قبل أن يعود إلى اليمن ويتولى عدة مناصب إدارية وأكاديمية، إلى أن شغل منصب رئيس جامعة صنعاء التي كانت الجامعة الوحيدة في اليمن (الشمالي) آنذاك، ومن ثم وزيرا للزراعة. وعندما عاد العولقي الأب إلى اليمن، كان أنور في السابعة من العمر، وكان حينها بالكاد يستطيع أن يتحدث اللغة العربية.

في صنعاء درس أنور العولقي في إحدى المدارس الخاصة، مدرسة آزال، وهي مدرسة نخبة كان يدرس فيها أبناء الرئيس والوزراء وكبار المسؤولين ورجال المال والأعمال. ثم عاد إلى الولايات المتحدة للدراسة بحكم أنه يحمل الجنسية الأميركية، وتخرج عام 1994 من جامعة كولورادو الحكومية. ثم حصل على شهادة الماجستير في تكنولوجيا العلوم من جامعة سانت دييغو الحكومية في كاليفورنيا في نحو عام 2000، لكنه وعقب أحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول)، لم يستطع إكمال دراسته العليا في الولايات المتحدة بسبب المناخ السلبي الذي ساد الولايات المتحدة تجاه المسلمين. فغادر إلى بريطانيا ومن ثم إلى اليمن، قبل أن يعود إلى الولايات المتحدة.

يقول سعيد عبيد الجمحي، الكاتب اليمني المتخصص في شؤون تنظيم القاعدة، إن أنور العولقي حاول إكمال دراسته للحصول على الدكتوراه في بريطانيا، إلا أن ظروفه المادية الصعبة حالت دون ذلك، فعاد في عام 2003 إلى اليمن. ويضيف لـ«الشرق الأوسط» أن العولقي تحول إلى داعية في المساجد، قبل أن يلقى القبض عليه ويزج به في السجون اليمنية لأشهر بتهمة الإرهاب. وبالتهمة ذاتها زج به في أحد السجون اليابانية بين عامي 2006 و2007.

ينقل الجمحي عن الدكتور ناصر العولقي، والد الشيخ أنور، الذي رفض التحدث لـ«الشرق الأوسط»، قوله إن ابنه أنور بريء من تهم الإرهاب وإنه ليس كأسامة بن لادن بل هو مجرد داعية. كما يقول إن ابنه أصبح أكثر أصولية بعد سجنه في اليابان، ويطالب بإعطائه فرصة لإعادة ابنه إلى الحياة الطبيعية وجلبه من جبال الكور في محافظة شبوة التي يعيش فيها مع عدد من أنصاره.

هنا في اليمن يدور حديث عن صلة تربط بين أنور العولقي والشيخ عبد المجيد الزنداني، الداعية اليمني المعروف، رئيس جامعة الإيمان الذي تتهمه الإدارة الأميركية بتمويل الإرهاب وموضوع على لائحة الأمم المتحدة بهذا الخصوص. ويذهب البعض إلى أبعد من ذلك، بالقول إن الزنداني هو من استقطب أنور إلى عالم التشدد والأصولية. والأول نفى مؤخرا أي صلة لجامعة الإيمان بالعولقي كطالب أو مدرس، لكن الجمحي يؤكد لـ«الشرق الأوسط» أنه «ثبت أن أنور العولقي ألقى محاضرات في جامعة الإيمان حول التاريخ الإسلامي وتاريخ الأندلس وغيرها من الموضوعات». ويتحدث الجمحي عن الخطاب الديني لأنور العولقي ويقول إن خطابه سلفي «يميل إلى الجهاد»، من دون أن يؤكد ارتباطه بتنظيم القاعدة لأن «الارتباط المباشر بتنظيم القاعدة يتم بواسطة ما يعرف بالبيعة وهي بمعناها السلفي، الولاء بالطاعة والتبعية لأمير تؤخذ منه الأوامر والنواهي». ويردف: «ليس، كما يبدو، من تنظيم القاعدة».

في الولايات المتحدة تساق التهم لأنور العولقي بأنه هو من جند نضال مالك حسن ودفع به إلى قتل زملائه. وفي اليمن تقول السلطات إن الشاب النيجيري عمر الفاروق عبد المطلب التقى بالعولقي في شبوة قبل أن يغادر اليمن لتنفيذ محاولته الانتحارية التي فشلت في تفجير الطائرة. ويبدو أن اللغة الإنجليزية التي يتقنها أنور العولقي، في حال تأكدت صلته بنضال وعبد المطلب، وربما غيرهما، هي ما مكنته من التواصل معهما، وبالأخص عبر شبكة الإنترنت. لكن هل يمتلك العولقي فعلا هذه القدرة على الاستقطاب؟

الإجابة هي نعم، على لسان الباحث الجمحي الذي أصدر كتابا عن تنظيم القاعدة في اليمن. يقول إن لدى أنور العولقي «كاريزما» ولديه مقدرة على «الاجتذاب وخطابه ديني مخلوط بالسياسية ويعتمد على دغدغة المشاعر». ويدلل على هذه القدرة التي يمتلكها العولقي بتمكنه من استقطاب نضال مالك حسن على الرغم من عقليته العسكرية وخلفيته الثقافية كطبيب نفسي، وبالتالي «استطاع أن يبرمج عقلية الرجل، وهذا نجاح كبير ويعني أنه ليس رجلا عاديا».

لكن هناك حلقات مفقودة بل غامضة في حياة أنور العولقي، هذا الشاب الذكي الذي انتقل إلى الصف الثاني الابتدائي بعد أشهر من التحاقه بالصف الأول، نظرا لتميزه. وهذا التميز جعله من بين أوائل الجمهورية اليمنية في الثانوية العامة للعام الدراسي 1988 – 1989. هذه الحلقات هي أسئلة حول الأسباب التي جعلت أنور يترك حياته المهنية المتميزة ويتحول إلى دراسة العلوم الإسلامية، وكيف له أن يتحول إلى داعية من هذا الطراز، وتصدر له كتب وإصدارات وأشرطة دعوية، وكيف له أن يتحول إلى متشدد وهو الذي درس في مراكز مدينة زبيد بتهامة اليمن، وهي المدينة المشهورة بالعلم والاعتدال ولم يسبق أن تخرج منها أي أصولي، وكيف أصبح داعية على الرغم من عمره الصغير وخلال سنوات قليلة.

وهناك من يحاول أن يضع بعض الإجابات عن جانب من هذه الأسئلة وغيرها التي – بلا شك – تدور في أذهان كثير من الناس. من هؤلاء أحد الكتاب اليمنيين الذي يرجع تركيز أنور العولقي على الدعوة الإسلامية إلى «ما كان يراه من تصرفات غير إسلامية من شباب المسلمين في الدول الغربية، وأيضا هناك سبب آخر مهم؛ وهو ما حصل للمسلمين من قتل ودمار في العراق وأفغانستان وفلسطين والصومال وغيرها». وذلك حسبما ذكر الكاتب الذي لم ينشر اسمه الحقيقي واكتفى بالإشارة إلى أنه مقرب من أنور العولقي الذي تنقل بين مساجد الولايات المتحدة بعد أن تلقى العلوم الإسلامية على أيدي كثير من العلماء في أميركا واليمن والسعودية.

وكانت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية قد نشرت مقابلة مع العولقي أجراها صحافي يمني مقرب منه، وكانت أولى المقابلات الصحافية له بعد مذبحة فورت هود.

وقال حينها إنه لم يأمر أو يضغط على نضال لإلحاق الضرر بأميركيين، لكنه كان يعتبر نفسه موضع ثقة الطبيب النفسي. كما كشف في المقابلة عن علمه بعدم ارتياح نضال للاستمرار في الجيش عن طريق رسائل البريد الإلكتروني التي بعث بها إليه. واعترف أنه لعب دورا في تديّن نضال قبل 8 سنوات عندما استمع إليه في محاضرة له في مسجد دارة الهجرة بشمال فيرجينيا. وقالت الصحيفة إنها لم تتمكن من إجراء المقابلة مع العولقي؛ إذ رفض لقاء أي صحافي أميركي، لكنه تحدث عن علاقته بنضال إلى عبد الإله حيدر شائع، الصحافي اليمني والخبير في شؤون الجماعات الإرهابية الذي يرتبط بصلات وثيقة مع العولقي المرتبط بـ«القاعدة». وقد اتصلت به «واشنطن بوست» لإجراء المقابلة كما دفعت له تكاليف سفره.

وفي يوم الأحد عرض عبد الإله تفاصيل المقابلة التي أجراها مع العولقي، الكاتب والداعية الشهير الذي تلقى خطبه وكتاباته عن الجهاد اهتماما كبيرا بين الأصوليين. وقد سمح عبد الإله لصحافي «واشنطن بوست» بالاطلاع على شريط فيديو مقابلة العولقي، الذي كان جالسا أمام حاسبه المحمول يقرأ رسائل البريد الإلكتروني ويستمع إلى تسجيلات صوتية ويتحدث بلكنة أميركية يناقش فيها مراسلاته مع نضال.

وكتبت الصحيفة في قصتها عن العولقي، أنه عمل من قبل في مسجدين كان يتردد عليهما ثلاثة من منفذي اعتداءات هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) 2001، هما مسجد دار الهجرة في فيرجينيا وآخر في كاليفورنيا. وعلى الرغم من أن كثيرا من الأسئلة حول شخصية أنور العولقي تظل من دون إجابة، حاليا، فإن الشيء الواضح والجلي هو أن أنور العولقي بات على رأس قائمة المطلوبين لليمن والولايات المتحدة في قضايا الإرهاب، وهو مطلوب حيا أو ميتا، بدليل القصف الجوي الذي نفذته الطائرات اليمنية أواخر الشهر الماضي على منطقة رفض بمحافظة شبوة اليمنية، الذي قتل فيه ما لا يقل عن سبعة من عناصر «القاعدة». واتضح فيما بعد أن القصف كان يستهدف بصورة رئيسية أنور العولقي الذي لجأ إلى جبال الكور ليحتمي بقبيلته (العوالق) ويستفيد من التضاريس الصعبة للمنطقة في عدم الوصول إليه بسهولة.

هذا الشاب الذي كانت تفتح له أبواب الرزق والسعادة في اليمن اعتمادا على علمه وثقافته ولغته الإنجليزية ومكانة والده في المجتمع، بات اليوم شريدا طريدا مطلوبا لأجهزة الأمن اليمنية وهدفا لصواريخ طائراتها، ثأرا للجنود الأميركيين في قاعدة فورت هود وغيرهم؛ فهل ستحميه جبال «تورا بورا» اليمن؟

والد أنور العولقي يقول إن ابنه ليس إرهابيا وأكد في تصريحات صحافية مؤخرا أن أنور تحميه قبائله وأن أي ظهور له يشكل خطرا على حياته. ولا يعرف ما إذا كانت السلطات اليمنية والأميركية ستعطيه فرصه ليثبت براءة أنور مما ينسب إليه بالتحريض على القتل. أسرة أنور العولقي باتت تعاني كثيرا بسبب ما وصلت إليه الأمور، خوف على حياته، مستقبله، وسائل الإعلام تلاحقها وأيقظت اسم الدكتور ناصر العولقي وأرجعته إلى الذاكرة لمن عرفه أكاديميا ووزيرا العقود الماضية..

هذه المعاناة التي تسبب فيها هذا الشاب لأسرته، جعلت والده يصاب بحاله غضب شديدة كلما ذكر له الأمر، كما أكد أحد أفراد الأسرة لـ«الشرق الأوسط».

مصير غامض ينتظر «الإمام الشاب»؛ وهناك غموض في بعض محطات حياته وتحولاته الفكرية والسياسية، خاصة في ظل «الحرب المفتوحة» التي أعلنتها السلطات اليمنية على تنظيم القاعدة في اليمن الذي أصبح، بين ليلة وضحاها، محور اهتمام وسائل الإعلام في العالم بعد أن أشارت نحوه أصابع الاتهام الأميركية بأنه أصبح «ملاذا آمنا» لـ«القاعدة» بعد باكستان وأفغانستان، وبسبب ذلك تغيرت أساليب وسياسات الحكومة اليمنية في التعامل مع «القاعدة». ففي السابق كانت أجهزة الأمن اليمنية تحاول إلقاء القبض على العناصر المشتبه في انتمائها لـ«القاعدة»، أما اليوم فتعمد مباشرة إلى ملاحقتهم وقتلهم جوا وبرا.
يعتقد مراقبون أن هناك بصيص أمل ضعيفا لأنور العولقي وأمثاله بالعودة إلى الحياة الطبيعية وتجنب القتل أو السجن، وهو الاستجابة للدعوة التي أطلقها الرئيس علي عبد الله صالح لعناصر «القاعدة» في اليمن بإلقاء السلاح والجلوس إلى طاولة الحوار الفكري، كما حدث قبل عدة سنوات من خلال لجنة الحوار الفكري التي كان يرأسها القاضي حمود الهتار، وزير الأوقاف اليمني حاليا.

وأزيد على ذلك بالقول إن على أنور وأمثاله الإعلان صراحة وإدانة الإرهاب والعنف وقتل الآخر، فلعل ذلك يوسع من مساحة الأمل.

-- الشرق الأوسط

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*