السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » انقسامات وتنازع على الأمارة داخل صفوف ( القاعدة في المغرب الإسلامي )

انقسامات وتنازع على الأمارة داخل صفوف ( القاعدة في المغرب الإسلامي )

بدأت موازين القوى تتغير في تنظيم ما يسمى ”القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” بعد ظهور بوادر الانفصال بين إمارة الشمال المتمركزة في تيزي وزو، ونظيرتها في الجنوب الموزعة على دول الساحل، حيث يسعى لذلك أتباع بلمختار بالتحالف مع ”أبو زيد”، ما يوحي بقطيعة وشيكة بعد الشروع في التحضير لإعلان ”إمارة مستقلة”.

لم يجد دروكدال من حل لإجهاض الانقلاب سوى إرسال عدد من عناصره الأوفياء لتعزيز تواجده ضمن كتائب الساحل، ولم لا الانتقال مستقبلا إلى هناك إذا استمرت محاولات الانقلاب والتحالفات التي تهدف إلى الانفصال أو إنشاء إمارة موازية، وهو ما نقله تائبون جدد حول ما وصف بأنه ”خطة الإنقاذ”.

وعمل دروكدال مثلما تفسره خرجاته الأخيرة على إجهاض أي تواصل بين مهندس الاختطافات في الساحل ”أبو زيد” ومن كان يعرف بـ”أمير الصحراء” مختار بلمختار الذي سحب دروكدال البساط من تحت قدميه وعزله مع أنصاره باعتباره منافسا له ومعارضا قويا داخل التنظيم، وتم استبداله قبل سنوات بالمدعو” أبو عمار التيارتي” على رأس المنطقة التاسعة.

لكن مساعي دروكدال الأخيرة وخرجته بعد التقارب بين ”أبو زيد” و”بلمختار” لم تفلح في احتواء الوضع بقدر ما قوت شوكة المعارضة والانشقاق، وعادت عليه محاولة فرض منطقه على كتائب الساحل والتدخل في طريقة تعاملها مع الاختطافات وحرمان كتائب الساحل من الفدية التي تعتبر مصدر بقائها وسبب وجودها بعد آخر تدخله كمفاوض مع باريس حول الرهائن، عارضا مطلبا سياسيا ليس ضمن أجندة أتباع ”أبو زيد” صاحب العملية.

وبالفعل بدأت بوادر الطلاق بين الشمال والجنوب خاصة بعد أن أذكي الأجانب حديثي التجنيد بإيعاز من بلمختار فكرة الخروج عن الأمير الوطني الذي انفرد في تسيير التنظيم والحديث باسمه هو من يسمون ”لوبي الوسط” المنحدر معظمهم من برج منايل.
ومن بين ما زاد من رغبة هؤلاء في الانفصال حسبما نقله تائبون وموقوفون، هو أن إمارة الجنوب هي التي تضمن تمويل القيادة في الشمال، وهي التي توفر السلاح والذخيرة من دول الجوار انطلاقا من مفترق الطرق والمعبر الرئيسي في بوكحيل بمسعد في الجلفة.

فانطلاقا من هناك يصل المدد إلى الشرق مرورا ببروافية ومسيلة، وغربا عبر تيارت، وشمالا عبر جبال المدية ثم البويرة، وبعدها تيزي وزوو.. كلها خدمات تجعل إمارة التنظيم من حق كتائب الصحراء وليس غيرها، وهو ما بدأ يتكرس في الأسابيع الأخيرة.

ومن بين ما عجل في التحضير لإعلان إمارة مستقلة في الساحل، رغم أن الفكرة موجودة من قبل، هو تمادي إمارة الشمال بقيادة دروكدال في فرض منطق يتعارض مع المنطق الذي تتبناه كتائب الصحراء في مقدمته عالمية التنظيم المسلح وتبعيته لتنظيم القاعدة، وهي إحدى نقاط الخلاف التي عصفت ببلمختار من إمارة الصحراء لكن استبداله لم يغير الكثير على اعتبار أن خليفته لم يصمد كثيرا، وسرعان ما ارتمى في أحضان أتباع بلمختار و”أبو زيد” بسبب عدم قدرته على التواجد هناك دون المرور صناع الموت في الجنوب.

ومنذ ذلك الوقت والتوتر يخيم على العلاقة بين دروكدال وبلمختار أو المدعو ”بلعور” الذي عاد من الباب الواسع بعد ”تقاعد إجباري” بسب وقوفه في وجه خيارات دروكدال ومعارضته، حيث أصبح يمثل تهديدا لاستمرار دروكدال على رأس التنظيم.

وكانت القطرة التي أفاضت الكأس ورسمت طلاقا غير رجعي بين دروكدال وبلمختار، هي فكرة الانضمام إلى تنظيم بن لادن، فقد عرضت الجماعة السلفية للدعوة والقتال على تنظيم بن لادن مقابل الانضمام اختطاف رعايا فرنسيين في العراق ومطالبة باريس بالضغط على المعارضة التشادية للإفراج عن البارا والمقبوض عليهم برفقته، وبعد الصفقة تتحول الجماعة السلفية للدعوة والقتال إلى ”القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”، لكن الانضمام تم، وتحرير البارا وأتباعه من قبضة المعارضة التشادية أسقطته المخابرات الفرنسية التي تفطنت للصفقة، وسارعت بإجبار المعارضة التشادية على تسليم البارا وأتباعه للجزائر، وهي حقائق نقلها تائبون من الأمراء المؤسسين لتنظيم ”الجماعة السلفية للدعوة والقتال”.

دروكدال بين فقدان الإمارة وإجهاض الانقلاب

ومن حينها وبلمختار ينشط مع عناصره بعيدا عن التنظيم، إلى أن بدأ الدفء يعود للعلاقة بينه وبين ”أبو زيد” بسبب تقاطع المصالح في الاختطافات، ووجد كل واحد منهما نفسه مجبرا على لتحالف مع الآخر، وهو ما كان بالنسبة لدروكدال بوادر انقلاب تجسدت ملامحه الأولى في تعالي أصوات المنادين للانفصال عن إمارة الشمال، وإنشاء إمارة مستقلة تحت تسمية أخرى رؤوسها الكبرى ”أبو زيد” وبالمختار الذي يعتبر الذراع الأيمن لـ”أبو زيد” وقائد أركان عملياته.

ونقلت شهادات مهربين ممن انخرطوا في مكافحة الإرهاب واخترقوا التنظيم في الساحل معلومات تؤكد نية عدد كبير من مسلحي التنظيم هناك لإعلان انشقاقها عن الإمارة في الشمال إذا واصلت العيش سياسيا وماليا وعسكريا بما تدره الاختطافات التي أراد دروكدال حرمانهم منها، مثلما جاء في آخر خرجة له كمفاوض لباريس حول رهائنها، واشتراط انسحاب القوات الفرنسية من قوات التحالف في أفغانستان، وكان رد ساركوزي على خطاب دروكدال سريعا، ويحمل عدم اعتراف به كأمير للتنظيم، وبالمقابل اعتبار ”أبو زيد” ومن معهم أصحاب الحل والربط.

وتفيد معلومات لم تصبح سرا نقلها ”جهاديو” القاعدة عبر عدد من مواقعهم ومنتدياتهم، أن دروكدال و”مجموعة الوسط” مجبرون إما على التخلي عن الإمارة الوطنية، أو انتظار الانفصال عنها، وهو الأمر الذي يبدو وشيكا إذا لم يحدث أي طارئ، كما أن عددا كبيرا من أمراء كتائب الساحل أبدوا انضمامهم للمبادرة، وانعزل عدد منهم لتجسيدها في مكان بأقصى الجنوب على طول الحدود المالية-الجزائرية.

وبالمقابل لم يجد الأمير الوطني لتنظيم ”القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي” من مخرج له أمام حلين أحلاهما مر سوى إرسال مجموعة من أتباعه الأوفياء للتمركز ضمن كتائب الساحل وخلق توازن، ونقل تائبون جدد وبعض الموقوفين ضمن كتائب الشمال، أن دروكدال كلف أقوى وأوفى عناصره وهم في طريقهم إلى معاقل التنظيم في الساحل، وأورد آخرون أنه يفكر جديا -في حالة انفلات الأوضاع- التنقل للاستقرار ضمن كتائب الصحراء ونقل مقر الإمارة الوطنية إلى هناك بعد يقينه من بقائه بعيدا ومحاصرا في الشمال قد يعصف به ومقربيه في أية لحظة من على رأس التنظيم.

-- سامر رياض - الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*