الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » حتى لا يقع معلمونا في التطرف

حتى لا يقع معلمونا في التطرف

عندما التحقت بسلك التعليم في بدايات حياتي الوظيفية لم يدر بخاطري أنني سوف أبذل كل ما في وسعي لأخرج من هذا القطاع الحيوي، فثلاث سنوات قضيتها في هذه المهنة العصيبة التي لا يطيقها إلا الكبار ممن أعطاهم الله قوة التحمل والصبر الذي ليس له حدود على تفاصيل ليس باستطاعة الكثير من البشر تحملها، خرجت من حقل التربية والتعليم وأنا أرى في المعلمين أنموذج الصبر والتحمل والبذل بلا حدود برغم عدم التمييز بين مبدعهم ونائمهم من قبل وزارتهم المعنية.

أقول هذا الكلام وأنا خارج نطاق التعليم منذ أكثر من عقد من الزمن، لكنني مازلت أحتفظ ببعض التفاصيل العالقة ولاسيما بعد أن أعلن قبل أيام وفق ما أوردته صحيفة الحياة أن الدكتور عبدالرحمن الهدلق مدير إدارة الأمن الفكري في وزارة الداخلية أوضح أن 2000 معلم منعوا من التدريس بسبب آرائهم المتطرفة خلال السنوات الخمس الماضية، كما أن هناك 400 معلم، و2000 متعاطف مع “القاعدة” رهن الاحتجاز.

العدد يشكل 2% من عدد المدرسين العاملين في حقل التربية والتعليم، وهو أكبر قطاع وظيفي بعد القطاع العسكري إذا قلنا إن هناك 200,000 معلم في المملكة، ومن حقنا كمواطنين أن نتساءل عن تأهيل المعلم، وهنا أتحدث عن التأهيل بكل أشكاله التربوية والفكرية والمهنية التي يمكن من خلالها معرفة وتحديث آراء كثير من المعلمين الذين في أحيان كثيرة هم ضحية الرتابة والجمود الذي يعيشونه والذي تساهم الوزارة في تقنينه من خلال نظام لا يعترف بالفروق الفردية والحوافز المادية والمعنوية المحددة التي يمكن من خلالها أن يقوم المعلم بجني ثمرة جهده وعمله على تطوير ذاته.

هل الفصل من المهنة حالة مفيدة لكبح جماح التطرف في التعليم؟ أعتقد أن الإجابة لا يمكن أن تكون بنعم بشكل مطلق! لأن الأفكار يمكن أن تختفي لفترة ويمكن أن تعمل في السر لكنها لا تموت بالقمع وإنما يقتلها الحوار المفتوح.

الحوار هو الكفيل بقمع نمو هذه الأفكار إن لم يكن إزالتها وذلك من خلال منافذ متعددة للحوار الفكري والثقافي، وذلك عبر تبني الوزارة لورش عمل شبيهة بتلك التي تقيمها الشؤون الإسلامية لمنسوبيها يشترك فيها أكبر عدد من المعلمين ويتم طرح مواضيع فكرية وثقافية ودينية ذات إشكالات لدى المعلمين في فهم دلالتها أو تفسير مضامينها، ولاسيما إذا عرفنا أن المعلم هو الوحيد القادر على الوصول إلى عقول الشباب دون الحاجة إلى إذن مسبق من أي جهة، بالإضافة إلى أنه القدوة الحية للطالب في مجالات كثيرة من حياته، ولاسيما أن أولئك الشباب الذين يعانون من فراغ روحي وعاطفي يحاولون أن يجدوا في معلميهم الملاذ الأخير والحل السحري.

هذا الكلام عن تطرف المعلمين يجب ألا يجعلنا نشهر التهمة لكل من لديه آراء محافظة، لأن ثمة فرقا كبيرا بين المحافظة والتطرف، فالتطرف الذي يقود إلى العنف يجب أن يكبح جماحه بشتى الوسائل الممكنة، أما التشدد في بعض القضايا فإن السبيل إلى إيقافه هو الحوار المفتوح.

أقول هذا الكلام لأني أعرف أن هناك من سوف يستغل النسبة المحزنة في صفوف المعلمين كأداة ضغط على فئة ليس لها في التطرف ناقة ولا جمل، وإنما لديها نزعة كبيرة إلى المحافظة وخوف من الجديد.

وعند الحديث عن هذه النقطة تحديدا فإني أقترح، لقطع الطرق التي يستخدمها الغوغاء من المعلمين في استحلاب عواطف زملائهم عن طريق قضايا حقوقية تبدأ من الظلم الواقع على المعلمين وظيفيا والتي لا ينكرها أي متابع لهذه القضية الكبيرة التي أثرت بشكل كبير على العملية التعليمية، وأخشى أن تمتد ليشمل تأثيرها النواحي الأمنية والفكرية، أقترح البدء سريعا في رسم أعمال تربوية وليس خطط تختفي خلف الملفات، توجه للمعلم ولاسيما في هذا الوقت الذي تنفق فيه الوزارة الكثير للدورات التدريبية، كما أن تحسين وضع المعلم وتمييز المنتج عن غيره يمكن أن يساهم في كبح التطرف من خلال الانشغال في تطوير الذات.

هذا الكلام أسوقه من خارج نطاق التعليم حتى لا أتهم، وأقوله من واقع احتكاك دائم مع هذه الشريحة المرموقة في المجتمع التي عليها الكثير من الملاحظات ولديها الكثير من العطاء لهذا الوطن الكبير.

-- الوطن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*