الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » مصر تتبنى حملة مشابهة لحملة السكينة عبر الإنترنت لتعزيز الوسطية

مصر تتبنى حملة مشابهة لحملة السكينة عبر الإنترنت لتعزيز الوسطية

تبنى الدكتور عمرو خالد إطلاق حملة ( إنترنت بلا فتنة ) تهدف إلى تعزيز الوسطية ونبذ العنف مماثلة لحملة “السكينة” التي أطلقتها السعودية منذ 2003 مـ .

وجاء في حوار موقع محيط :
 
محيط : حدثنا عن مبادرة “إنترنت بلا فتنة” وأهدافها وأسبابها في هذا التوقيت ؟

حينما حدثت كارثة القديسين بالإسكندرية والتي راح ضحيتها أكثر من 22 شخصا وأصيب 90 آخرون، رأينا أنه من الواجب علينا أن نقدم شيئا نعالج به جذور هذه الفتنة ونشارك في التصدي لهذه الحملات التي نتج عنها اتهام المسلمين بالتطرف.

فرأيت أن من أهم أسباب انتشار الفتنة بين الشباب في الوقت الحاضر هو”الانترنت”، خاصة بعد انتشاره بسرعة كبيرة جدا واستخدام بعض المتطرفين له في الترويج لأفكارهم من خلال إغراء الشباب غير المثقف دينيا لتأجيج الفتن في بلادنا .

وللأسف تجد حوادث كثيرة تقع بسبب بعض الفتاوى التي تنتشر على الانترنت كما تجد حملات مفزعة مثل ” كيف تكون متطرفا أو كيف تصنع قنبلة”، فوجدنا انه من الضروري مواجهة هذه الدعوات والحملات المتطرفة، ومن هنا أتت فكرة هذه الحملة التي تدعو إلى تهذيب أفكار الشباب فأطلقنا عليها ” انترنت بلا فتنة”.

محيط: وما أهداف هذه المبادرة؟

أول هدف هو محاصرة التحريض على الفتنة بين الشباب، وثانيا خفض العنف اللفظي والشتائم والتجريح بين الشباب الذي ينتمون إلى عقائد مختلفة، وتوعية الشباب من خلال تثقيفهم على محاربة أي شيء يدعو إلى التطرف ومحاصرة الألفاظ التي تستجلب العداء بين الشباب من الطرفين.

فوضعنا قائمة بالألفاظ التي تمثل أحد أبواب التطرف في الخطاب الديني على الانترنت والتي تثير الشحن الطائفي، فأردنا أن نقول للشباب كيف تستخدم الإنترنت “بلا فتنة”، وكيف إذا وجدت ألفاظا محرضة على الإثارة الطائفية تتصدى لها وألا تنشرها بين الشباب وإياك أن تنتشر فيديو يثير حفيظة الغير.. فأردنا أن نستخدم “انترنت نظيف” يساعد الشباب على التوعية والتثقيف.

محيط: من شركائك في هذه الحملة؟

شركاؤنا في هذه المبادرة هم عدة مواقع كثيرة ونريد أيضا من محيط أن يشاركنا هذه الحملة لما له من تأثير قوى على قرائه، خاصة وانه أول موقع عربي إخباري على الانترنت وله دور رائد في هذا المجال من خلال عدم نشر أي لفظ يسب معتقد أو يسيء لأي شخص أو ديانة ، كما يساعد في توفير بعض المواد للحملة موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

-- نقلا عن موقع محيط

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*