السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » ( المباهلة ) رؤية شرعية

( المباهلة ) رؤية شرعية

ليس أشد دلالةً على النفور من المخالف والانزعاج منه والتربص به من لجوء المختلفين وتناديهما ليلعن كلٌّ منهما نفسه إن لم يكن الحق ما في يديه، تلك هي الطريقة التي أطلّت برأسها على جموع الناس في بلادنا، طريقة فيها حرب ضروس على حرية الفكر والنظر، إنها المحيص الأخير والملجأ الوحيد حينما يعجز المتناظران عن إنهاء الحوار بانتصار أحدهما، فيأخذان في سبيل آخر ينتصر به أحدهما، إنها مسلك ليس له نتيجة سوى تمني زوال المخالف وإيقاع الشر به” ومما عرف بالتجربة أن من باهل وكان مبطلا لا تمضى عليه سنة من يوم المباهلة”(فتح الباري 8/ 95)، ذاك ظاهرها، وإن أبدى المختلفان معنى آخر غير ذلك.

 إنّها التحدي بين خصمين يرى كل في صاحبه أنه يعلم الحق ويعيه؛ لكن يتكبر عليه ويأنف من قبوله، هذا المعنى ألمح إليه أحدهم (شرح قصيدة ابن القيم) قائلا عن المباهلة:” …أنها لا تجوز إلا في أمر مهم شرعا وقع فيه اشتباه وعناد لا يتيسر دفعه إلا بالمباهلة” فالمباهلة مبناها على سوء الظن بالمجادل والمخالف، ومَنْ ذا يملك حقّ الكشف عمّا يضمره المخالف في فؤاده ويُخفيه؟ إنه الله تعالى الذي أمر رسوله صلى الله عليه وسلّم بمباهلة وفد نجران، فهل يملك هؤلاء الداعون إلى المباهلة مثل ذلك؟

وقعت أولى حوادث المباهلة للرسول صلى الله عليه وسلم مع أهل نجران، أنزل الله تعالى عليه:{فمن حآجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالَوا ندعُ أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين } حين ضيّقوا عليه وأكثروا الجدل معه حول عيسى عليه الصلاة والسلام فدعاهم استجابة لدعوة الله تعالى له إلى المباهلة؛ لكنهم آثروا الترك خوفا من عاقبة ذلك.

لم يُرو عن النبي صلى الله عليه وسلّم مباهلة أخرى، وهو الذي يأتيه الوحي، لم يُنقل عنه ذلك، وهو الذي يسدده الله تعالى ، ويتعقّب خطأه بالتصويب، سبحان الله

تجتمع له عليه الصلاة والسلام كلُّ المحفِّزات ليدخل مع كل مخالفٍ له في المباهلة؛ لكنه يؤثر البعد عنها والابتعاد.

لم يُنمَ إلى أحد من الصحابة، حاشا ابن عباس، رضي الله عنهما اتخاذ هذا السبيل مع المخالفين مع أنّ الفتوحات الإسلامية كثرت زمن الفاروق وعثمان رضي الله عنهما وتعاظم معها الخلاف بين الديانات، وبعد ذا أطلّت الخوارج برأسها، وحاربت المسلمين زمن علي رضي الله عنه ولم يدفع الحالُ أبا الحسن إلى دعوتهم إلى المباهلة، وكانت هي أيسر السبل في إقناعهم وتشتيت شملهم؛ لكنه ركب مركبا صعبا فحاربهم رضي الله عنه مضطرا حين أباحوا سفك الدم الحرام.

من عجيب الأحداث زمن علي رضي الله عنه أنّ ابن عباس رضي الله عنهما هو الذي كان يُجادل الخوارج، ويبذل جهده في إقناعهم، فأين كانت عنه المباهلة مع قوم أرخصوا دماء المسلمين، واستهانوا بها، وهو الذي دعا مخالفيه إلى المباهلة في قضايا فقهية كالعول (المحلى 11/ 355 والمبسوط 29/ 162)؟ يُباهل المخالفين له في مسألة في الفرائض؛ لأنه يحفظ عن رسول الله عليه الصلاة والسلام شيئا لم يحفظوه، ولا يُباهل الخوارج في أمر يحفظ المسلمون كلهم قول الله تعالى في تحريمه وتجريم فاعله؟

لم يلجأ عموم السلف والخلف إلى هذا النهج مع المخالفين في شيء من الأصول، فلم يُحكَ أنّ من طريقة العلماء علماء السلف والخلف مباهلةَ الخوارج والشيعة وكذا المعتزلة وغيرهم من الفرق التي تكاثرت في البيئة الإسلامية، بل كيف يلجأون إليها، وهم الذين قرّروا أنّ الاجتهاد بابه مشرع في الأصول والفروع؟ وهل لفتح باب الاجتهاد في أصول الدين وفروعه ثمرة سوى اختلاف الرأي وتباينه؟

ولعل مما يزيدنا كفايةً اليوم أن نتذكر قصة ما زلنا نُعيد الحديث فيها عددناها إحدى المشكلات الكبرى في تأريخنا، وهي قضية الجدل حول القرآن الكريم، فمع كل ما حدث من المعتزلة لم يدعهم أحمد بن حنبل رحمه الله إلى المباهلة التي بدأ بعضنا يحتكم إليها الآن، وقل مثل ذلك أيها القارئ في قصة ابن تيمية رحمه الله مع الشيعة مع أنه لم يشتهر أحد في ثقافتنا اليوم بالرد عليهم مثله.

لقد نطق التأريخُ فأسمعَ، ولم يذرْ لذي لبّ من أَرَبٍ، أنرى جماهير الأمة على شيء، فنأخذ بغيره، ونجمح إلى ضده، أنرى الأمة كافة على سبيل، ونسلك غيره؟

إنّ أخشى ما أخشاه أن تتحول المباهلة إلى سلاح يلجأ إليه المختلفون، ويعتصم به المتنازعون في مجتمعنا، فتطفو على سطح ثقافتنا المباهلةُ كحلّ حاسم لكل خلاف في الرأي، ونزاع في الفكر، ولهذا وخوفا منه جرى القلم مني بما تقدم.

*كلية اللغة العربية جامعة الإمام محمد بن سعود

-- د.إبراهيم بن سليمان المطرودي*

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*