الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » هل تنجح موريتانيا في طرد القاعدة ؟

هل تنجح موريتانيا في طرد القاعدة ؟

دخلت مطاردة السلفيين الفارين يومها الثالث دون الإعلان عن نتيجة حتمية وسط مخاوف من إفلات المطلوبين من الجهات العسكرية والأمنية بعد تفجير الرياض بنواكشوط.

وتقول جهات حكومية قريبة من البحث الجاري عن المطاردين السلفيين إن نواكشوط دفعت بتعزيزات عسكرية وأمنية إلى مكان يعتقد أن عنصرين من عناصر القاعدة يختبئان فيه.

وتقول نفس المصادر إن وحدة مكافحة الإرهاب المتخصصة ووحدات من الدرك والحرس والجيش تشارك جميعا في عملية البحث الجارية ، وإن هنالك أملا باعتقال المطاردين خلال ساعات ، أو قتلهم إذا أصروا على المواجهة المسلحة ، بينما تلتزم السلطات الصمت تجاه الطيب ولد سيدي عالي ورفيقه بعد انقطاع الاتصال بهم في غابات “كيدي ماغه” قبل يومين من تفجير الرياض.

ورغم أن وزارة الدفاع الموريتانية رجحت إمكانية عودة ولد سيدي عالي إلى معسكرات القاعدة بوصفه كان مكلفا بالإسناد والدعم وليس مشاركا في تنفيذ العمليات الانتحارية فإن المخاوف بشأن قيامه بعملية عسكرية يظل واردا خصوصا بعد فشله رفاقه بدخول العاصمة نواكشوط إثر رصدهم من قبل الجيش.

وتقول السلطات الأمنية والعسكرية إنها اتخذت سلسلة من التدابير لمواجهة عناصر التنظيم ومنع أي مساعدة قد يستفيدون منها في رحلة العودة إلى معاقل القاعدة.

غير أن خبراء بالتنظيم يرون أن العناصر المطلوبة قد تكون استفادت من وسائل نقل بدائية للتحرك في المناطق الوعرة التي يصعب على الجيش دخولها ، ولتفادي نقاط التفتيش والمناطق السكنية رغم كل الإجراءات المتخذة حاليا لمواجهة الفارين.

وتظهر صور بثتها القاعدة قبل شهور لأحد أمرائها الموقوفين بنواكشوط كيف تستعين بوسائل النقل البدائية ضمن مسالك الصحراء الوعرة دون التخلي عن أسلحتها الثقيلة والمتطورة نسبيا ، وكيف يتم تدريب العناصر على استخدام السلاح من فوق الجمال تحسبا لأي طارئ.

وتظهر الصور الخديم ولد السمان وهو يحمل قذائف صاروخية فوق أحد الجمال ، كما يظهر في صور أخرى وهو يتدرب على إطلاق النار من فوق الجمل الذي اقتنته القاعدة من إحدى القبائل العربية شمال مالي خلال فترة سابقة.

وفي حالة استعانة المطلوبين بالجمال أو الخيول لقطع الطريق الرابط بين العاصمة نواكشوط ومعاقل القاعدة ، فإن القوات الموريتانية ستكون في مهمة شبه مستحيلة رغم زرع قوات الدرك لعدد من المخبرين داخل القرى المترامية بموريتانيا.

-- الأخبار - موريتانيا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*